اعترافات زوجة تقرأ .. أحياناً!

بصراحة، أنا لا أقرأ أحياناً، ولا أقرأ بين الحين والآخر، ولا أقرأ في أوقات فراغي من أعمال المنزل التي لا تنتهي، ولا أقرأ حين يثير فضولي حديث عن كتاب ما.. بل أقرأ في كل حين، وأتخلص من كل أعمالي اليومية فقط لأقرأ، بل وأتخلص من الآخرين أيضاً لأقرأ.. أقرأ بشكل مرضي، فلا يهمني أن أصبح شخصاً مختلفاً ولا أن أنمّي ذاتي أو قدراتي أو عقلي، لا أقرأ لتعلم مهارة أو لغة أو علم.. أقرأ فقط لأني لا أعرف أن أفعل شيئاً آخر.. القراءة عندي نوع من العبث الذي يمارسه الرجال أحياناً.. كالتدخين، كشرب الشاي، ككرة القدم، كقيادة السيارة بسرعة جنونية، كالصيد،..اقرأ المزيد »
22 أغسطس 2017

هكذا قرأت

لن أدّعي أني قرأت الكتاب بسهولة، وأعني القدرة على متابعة القراءة وعدم التخلي عنه في الجزء الأول منه بسبب تعدد الأسماء وصعوبة التركيز مع أحداثه وشخصياته. حصلت على هذا الكتاب عام 2010. كنت سعيدة بالحصول على نسخة جديدة لمؤلف شهير ومترجم معروف وطبعة بغلاف جميل وحجم  كبير، فاحتل منذ ذلك الوقت مكاناً مميزاً بين كتبي. لا أقلق عادة من وجود كتب لم أقرأها بعد في مكتبتي أو حتى ليس لدي عنها أدنى فكرة، بل على العكس أعتبرها مفاجآت مخبأة وسعادة تنتظرني في أي وقت أحتاجها. خلال سنوات الحرب تنقل الكتاب معي لعدة أماكن، كان أكثر ما يرعبني أن تحترق كتبي أو..اقرأ المزيد »
03 نوفمبر 2016

من هو اللامنتمي؟!

يقول كولن ولسون في سيرته الذاتية " حلم غاية ما ": "كانت نقطة الشروع لدي عندما بدأت كتابة (اللامنتمي) هو تفحص حيوات حفنة من رومانتيكي القرن التاسع عشر من الذين خبروا فترات من الغبطة الفائقة والرؤى التي غمرتهم بالتفاؤل والثقة ثم نهضوا صباح اليوم الثاني ليتساءلوا ما الذي يعنيه كل هذا الذي خبروه وانغمروا في أتونه؟ وأحسب أن الكثير منهم فقدوا عقولهم أو أنهوا حياتهم انتحاراً بعد أن انتهوا إلى القناعة الكاملة أن "الجواب إزاء الحياة هو لا" وأن الحياة في جوهرها مأساوية، وأن (برهات الرؤية) الملهمة التي أتيحت لهم مقدر لها أن تتبخر تاركة وراءها العدم ولا شيء سواه.. ص172:..اقرأ المزيد »
10 سبتمبر 2016

أساتذة اليأس.. أدباء وفلاسفة عدميون

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA هل صحيح أن اليأس، كما يقول بطرافة ج.ل. تشيسترتون، امتياز طبقي مثله مثل السيجار" الفن في حد ذاته وربما الأدب بوجه خاص، رفضٌ للعالم القائم، وتعبير عن النقصان وعن قلق الوجود. إن من يشعرون بالراحة لأحوالهم ويعشقون الحياة عموماً ويرضون عن حياتهم خصوصاً لا يحتاجون أبداً لاختراع عالم مواز عن طريق الكلمات كما يمكن وصف الكثير من الروايات المعاصرة بأنها قاتمة، ومتشائمة، وسوداء أو مثبطة للعزيمة، دون أن تكون قد ارتكزت على مسلمات العدمية. وهذه المسلمات هي: 1- النخبوية والأنانة: إن أغلب البشر لا يستحقون أن يسموا أفراداً، فهو يشكلون كتلة متجانسة محكومة..اقرأ المزيد »
30 مارس 2016

التدوينات الأكثر قراءة


في حب الكتب!

20 فبراير 2016