المراجع الصحفي

مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.
thumb

رانيا منير

13 يونيو 2018
كانت أمي حبلى بي، وأنا أسبح في رحمها، أدور مثل الملابس داخل آلة الغسيل. أما والدي فكانت الكتب هي شغله الشاغل، (يريد كتباً، مزيداً من الكتب!) بداية جيدة ما رأيكم بقراءتها؟

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb

المراجع الصحفي

31 مارس 2018
إليكم هذا الكتاب البطولي لبائعة كتب وعاشقة كتب قد عانت كثيراً وضحكت كثيراً خلال تجربتها في المكتبة..

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb

المراجع الصحفي

25 مارس 2018
هذه توصية شخصية بقراءة هذا الكتاب, أرجو أن تجد الكتاب ممتعاً ومفيداً.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb

رانيا منير

05 مارس 2018
"كل غلاف يخفي وراءه عالماً لا نهاية له، عالم يحفز النفس على استكشافه، بينما يهدر الناس في الخارج أوقاتهم بمتابعة مباريات كرة القدم والمسلسلات على الراديو وينفقون المال على جهلهم أيضاً".

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb

رانيا منير

05 مارس 2018
"كل غلاف يخفي وراءه عالماً لا نهاية له، عالم يحفز النفس على استكشافه، بينما يهدر الناس في الخارج أوقاتهم بمتابعة مباريات كرة القدم والمسلسلات على الراديو وينفقون المال على جهلهم أيضاً".

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 0
  • شكراً
thumb

المراجع الصحفي

25 فبراير 2018
هذه توصية شخصية بقراءة هذا الكتاب, أرجو أن تجد الكتاب ممتعاً ومفيداً.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb
thumb

A-Ile Self-hallucination

07 فبراير 2017
ليس بالعمل المهم مسألة شتم الأديان هي مسألة ثانوية في الأدب .. مهمة الأدب هي الارتقاء بالخيال البشري وليست النقد أو الدفاع عن ايدولوجيات. من يريد أن يكتب ليثبت صحة وجهة نظر ايدولوجية فهو كاتب فاشل ومن يريد أن يقرأ ليثبت صحة وجهة نظره من خلال الأدب فهو قارئ فاشل.... شاهد المراجعة

  • أعجبني
  • تعليق
  • 0
  • 0
thumb

amen almaktabbah

17 فبراير 2018
هذه توصية شخصية بقراءة هذا الكتاب, أرجو أن تجد الكتاب ممتعاً ومفيداً.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً
thumb
thumb

المراجع الصحفي

15 مارس 2015
حين ظهرت، عام 1919، الطبعة الأولى لرواية"دميان"، كانت تحمل اسم مؤلف مجهول تماماً لدى الأوساط الأدبية الألمانية: إميل سنكلير. وحين قرئت هذه الرواية الألمانية، على نطاق نخبوي ضيق أول الأمر، تبين أن الشخصية الأساسية فيها تحمل اسم"المؤلف"إميل سنكلير. أما دميان فهو اسم شخصية ثانية. والرواية تحكي لنا بلسان سنكلير نفسه حكاية... شاهد المراجعة

  • أعجبني
  • تعليق
  • 0
  • 0
thumb

رانيا منير

14 فبراير 2018
هذه توصية شخصية بقراءة هذا الكتاب, أرجو أن تجد الكتاب ممتعاً ومفيداً.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
  • شكراً

تحميل المزيد