جمانة خالد

القراءه هويهٌ وواجب لكل فرد عاقل على وجه هذه البسيطه لذلك انا اقرأ ولازلت اقرأ وسأظل اقرأ لان حياة واحده لا تكفيني كما قال العقاد ولأنتشل امتي من مسمى امه اقرأ لا تقرأ واعيدها لمجدها السابق

بين الكتب والقرّاء


حقوق القارئ!

16 يونيو 2017
المزيد »

اسمعُ دائما عن القضية الفلسيطينه وعمّا كثيرا عما يعانيه الفلسطينيون لكن لم اكن اعرف حجم معاناتهم ،وعندما قرأت رأيت رام الله للكاتب والشاعر مريد البرغوثي ادركت حقا مايعانيه الفرد الفلسطيني ادركت معنى ان يكون لي وطن آمن اعيش فيه ادركت معنى ان يكون لي عائله عرفت مراره الغربه والتهجير شعرت بما يعانيه الفلسطيني حقا! كتاب مريد رأيت رام الله يصدر عن روح فريده حقا في النظره السمحه التي ينظر بها للناس هذا الكتاب ليس مجرد كتاب انما هو ذوب قلب وعصارة قضاها هذا الشاعر المرموق متنقلا بين المهاجر والمنافي والمنابذ ليستطيع بعد ثلاثين عاماً ان يعود إلى رام الله لكن! يكتشف ان كل شيء قد تغير الناس والبيوت وحتى شجرة الزيتون !، ليصبح فرحهُ ممزوجاً بالحزن. ومن اكثر الفصول التي اثرت فيني فصل (عمو بابا)الذي كان يتحدث عن ابنه تميم الذي اصبح الآن شاعراً مرموقا وانا التي كنت اسمه اشعارهُ دائما لم اتوقع ان يكون صادقا حين قال في قصيدته (قفي ساعة) انا عالمٌ بالحزنِ منذُ طفولتي …رفيقي فما أُخطيهِ حين أقابله!


  • أعجبني
  • مشاركة
  • 2
  • 3

جاري التحميل...