استاذ عقيل كل الاحترام والتقدير لك دمت نقيا تشرفتي بكل حرف كتبته

أضيفت في 18 أغسطس 2017 تاريخ القراءة 01 يناير 1970 الزوار : 1
أقل ما قد يُقال عن هذا الكتاب أنه يؤسس لمشروع فكري جادٍّ لتناول العقليتين المصرية والعربية بالتحليل المتعمق والنقد البنَّاء لإدراك مواطن الخلل ومساحات الاختلال سعيًا إلى ابتناء رؤية أمينة تخدم بصدق أي محاولة جادة للتغيير.

أضيفت في 17 أغسطس 2017 الزوار : 1
كاتب عربي روعة برغم معاناته الا انه ابدع في اسلوبه و كتاباته، من بين كتبه كتاب لغز الموت يمكنكم قراءته

أضيفت في 17 أغسطس 2017 تاريخ القراءة 01 يناير 1970 الزوار : 1
نامت على وجهي تجاعيد الفراق وذكرتك كانت أغاني الحزن تخرج من بيوت النائمين كالضوء تخرج كالسنين....ص80 تضم مجموعة "زين العزيز" الشعرية (خطا في راسي) الصادرة من "الرواسم للصحافة والنشر والتوزيع 2016.. بيانات السأم والأسى وحشدا للتقنيات والأسلوبيات التي صاغها الشاعر عبر تجربة شعرية مدروسة وبألفاظ قصيرة ومكثفة لتعطي للمتلقي المزيد من التأمل والتأويل . السؤال الذي يخدش راسي يؤول الكون إلى أنثى هو خطا فادح متعلق بتفاحة اخرى....ص39 الشاعر يقدم رؤيا لغوية للعالم, محررا هذه اللغة من سكونيتها واتساقيتها. فمظاهر التفكك وخلخلة اللغة وأنظمتها البنائية تحيل بدورها على تفتت المعطيات الوقائعية نفسها. لكن هذه الفوضى المتوهمة تمتلك نسقا خاصا هو نسق شديد التنظيم . فالتجريب اللغوي لدى الشاعر ليس سمة لفظية أو ألاعيب لغوية بل هو نتاج فهم عميق لبنية اللغة الداخلية, والسعي الحثيث إلى تفجيرها. تيقن إن لوجهك أبوابا مغلقة ولكل الأبواب مفتاح واحد خبئه جيدا واخرج لترى الحياة بصورة جامدة....ص11 يواصل ألشاعر في هذه المجموعة مساره الشعري من خلال إبراز سمات لغوية أساسية تشيع في فضاءات قصائده من شعور فجائعي بالسأم والغربة وكأنهما يندلعان من أعماق بعيدة وأغوار داخلية سحيقة. إن الشاعر يقدم في قصائده بانوراما من الحسرة على الأمكنة المغلّفة بالألم والخوف بالإشارات والإيحاءات الحزينة تنقلنا إلى إحساس مرير بمرور الزمن . ممتلئا هذا القلب بالهزائم متخما بالخيبات أتسكع وحدي في هوائك الحار ايتها البلاد نفخة من سموم تكفي لأعثر على صوتك....ص97 السطر الشعري في هذه المجموعة الشعرية قد نسج على تداخل الأجناس (الشعر/السرد ) وهو الأشد وضوحا في نصوص القصيدة لكن الشاعر عندما يحرر الخطاب الشعري لكي يظل الوعي الجمالي وعيا تعبيريا مؤثرا هي غنائية من نوع خاص مصوغة ومتكونة عبر تجربة شعرية خاصة بالشاعر. خفت كثيرا من الوطن ان ينسى اناشيده وتذبل الاغاني فوق عتبات البيوت قلت للريح : مهلا هناك غيمة وعدتنا بالمطر وبرق وعدنا بالضوء....72 هناك تكثيف وتجريد لغوي للسطر الشعري ،اعتمده الشاعر لاثارة افق توقع المتلقي في استجلاء تاويلا متعدد المعاني ،وبنفس الوقت يغني عن النص الطويل وربما ضيق حدود الرؤية .. في جسم الظلام الدامس هناك قنديل قادر ان يضيء....ص57 تغص نصوص هذه المجموعة ب (أسماء من أمكنة أسطورية وتراثية ومعاصرة جاءت كانزياح دلالي لتتمازج مع مدينة الشاعر في غربته ،وكانها إحالة الخطاب الشعري على أشياء مؤلمة للوعة والفراق والاغتراب معا.. اننا نحتفظ بجزع ورثناه من جدنا زيوسودرا وقلق جنيناه من صديقنا حمورابي ......... الأرض تلك الأم التي لاتشيخ فقد رايتها من نافذة غرفة في (اوريبرو)....ص53 وللمرأة حنين لاينتهي في قصائد الشاعر تولد في اللحظة المصاحبة للقراءة والمتوازية معها. ورغم إن هذه الأشياء تحمل حنين جارف تعكس الذاتي المقترن بالحنين للوطن أيضا. فالشاعر ينتقل من الخارج إلى الداخل وبالعكس. وفي حركة مستمرة في النص الواحد نفسه. وتلك المراوحة تحيل بالقدر نفسه على المعطى الإنساني منبثقا من الذاتي إلى الموضوعي وبالعكس. ذنبي إني لااعرف كيف احبك في هذه الأيام كيف اقنع الشعر؟ بقصيدة دافئة مثل قطة تنام على سريرك ولو ليلة واحدة....ص25 إن الاغتراب داخل الوطن أو خارجه سمة الاضطراب لغويا وجماليا وتعبيريا . فالشاعر ينسج مفرداته بهدوء ليصل بها إلى ما يشبه البحيرة اللغوية الصافية التي يصوغ من مياهها قصائده...إن السمات البنائية المنظمة لا تطبع قصائد الشاعر بل التفكيك اللغوي الذي أصبح بنائية منظمة. فاللغة تتحرك في الخطاب الشعري في حرية تامة وتندغم متلاحقة مع بعضها البعض في كل عناصرها التي تتناوب آخذة أمكنة بعضها: وأنت موغل في أشياء لاتتنفس دعها إنها لطخة حبر بوجه العالم فكر أن تصادق شجرة تكتب لها مالا تريد قوله....ص19 يعمد الشاعر إلى استحضار السيرة الأولى لمدينته البكر (ألشطرة) محاكيا الذاكرة الطفولية الطالعة من عمق المدينة وأشيائها, راسما غنائية حادة الأسى وذاكرة جماعية لها. سيل من الصور الممزوجة باالاسى تمتزج بالمعنى الذي يظل يموج حتى في لحظة وهم ، فالفكرة ليست متروكة لوضوحها وآليتها العفوية وإنما إلى صنعة وبراعة الشاعر لنصه. الشطرة جنازة غريب زفة عرس بلا زغاريد الأمهات مئذنة تصرخ طوال الوقت فيتكاثر في أزقتها الديكة ....ص42 وأخيرا أقول إن الجملة القصيرة عنصر أساسي مكوّن للقول الشعري في هذه المجموعة الشعرية إلا أن قصر الجملة لا يمنع الشاعر من تفكيك الارتباطات فيما بينها دون إكمالها. فالمفردة مشغولة بأناقة وعناية ودراية لغوية اكتسبت من ممارسة شعرية متمرسة. فثمة نساج جملة ماهر يربطها بأخرى ليصوغ مجمل القول الشعري. فالشاعر ينظر إلى الكلمة ويعرف موقعها من الكلام. إن التركيبة اللغوية هي تيمة هذا الفعل ،فالشاعر يعمد إلى قلب مواضع الألفاظ والتراكيب وإعطاء المفردات وظيفة مركبة الدلالة كأن الفعل الشعري لا يكون إن لم يكن فعل توتر وقلق لغوي حاد لاستنباط تراكيب جديدة ويصوغها بإتقان جمالي .

أضيفت في 17 أغسطس 2017 تاريخ القراءة 01 يناير 1970 الزوار : 1
قمت بقراءة الكتاب لأني كنت أريد توزيع نسخ على طلابي .. فأحببت أن أتعرف على محتوى الكتاب وطريقة سرد القصة من الكاتب . استمتعت بقراءة القصة والترجمة العربية كانت ممتازة حتى إنه استبدلوا المفردات المنافية للشريعة الإسلامية بمفردات لم تشوه القصة أو تغير من فحواها .

أضيفت في 14 أغسطس 2017 الزوار : 1