ما هو المكان الذي كان يقضي فيه معظم نهاره في مصر وكان له بمثابة صدر الأم الذي يلجأ إليه عند الملمات؟