حاول الإيقاع بين المتنبي وبدر بن عمار فهجاه المتنبي ذاكراً اسمه بقوله: فيابن ـــــــــ ، يا نصف أعمى، وإن تفخر فيا نصف البصير .. تعادينا لأنا غير لكن ، وتبغضنا لأنا غير عور .. فلو كنت امرءاً يهجي، هجونا، ولكن ضاقت فتر عن مسير