كان فيلسوفاً أندلسياً وصلنا من كتبه قصة "حي بن يقظان" فقط وهي قصة وضع فيها فلسفته وآراءه وتدور حول طفل نشأ في جزيرة منعزلاً عن الناس تحت رعاية ظبية قامت بتربيته وتأمين الغذاء له من لبنها وقد تدرج في المشي وأخذ يحكي أصوات الظباء ويقلد أصوات الطيور ويهتدي إلى مثل أفعال الحيوانات بتقليد غرائزها ويقايس بينها وبينه حتى كبر وترعرع واستطاع بالملاحظة والفكر والتأمل أن يحصل على غرائزه الإنسانية وأن يكشف مذهباً فلسفياً يوضح به سائر حقائق الطبيعة.