كان والده يلقب "بربان البرين" ، أي بر العرب وبر العجم. أما هو فلقب "بأسد البحار" و"ليث الليوث". فهو بحار ابن ربان ابن ملاح أحب البحر وعشقه لما كان يسمعه من والده وجده عن مغامراتهما في البحار وكانت أول رحلة يسمح له والده بمرافقته وهو في العاشرة من عمره. يعتبر واضع قواعد الملاحة العربية ويوضح في كتابه تاريخ علم البحر حتى القرن الخامس عشر، وكان أول من طور واستخدم كثير من معدات البحارة كما رسم الكثير من الخرائط البحرية وقام برحلات عديدة إلى شرق أفريقيا والهند وجنوب شرق آسيا والصين.