كان في الواحدة والعشرين من عمره عندما قرر الخروج برحلة حج رغبة بتعلم المزيد عن الشريعة الإسلامية في بلاد الإسلام، فخرج من المغرب، مسقط رأسه، وطاف معظم البلاد العربية وتركستان وماوراء النهر وبعض الهند الصين وبلاد التتار وأواسط أفريقيا ودامت رحلاته هذه ثلاثين عاماً جمعها في كتابه الشهير " تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" الذي وصف فيه كل ما شاهده وعاينه في رحلاته هذه وأصبح يلقب بأمير الرحالين المسلمين.