كان من رواد مسرح العبث أو مسرح اللامقعول. وهو اتجاه أدبي يرى الحياة عارية عن الغاية والانسان مشتت ضائع وأفعاله بلا معنى أو هدف، من أشهر مسرحياته "في انتظار غودو".