إن العيون التي في طرفها حور، قتلننا ثم لم يحيين قتلانا يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به، وهن أضعف خلق الله إنسانا