مقتطفات من الكتاب


حدد ريتشارد بوسنر أربع سمات لهذه الوسيلة الجديدة لنشر المعلومات يُعتقد أنها ربما تزيد من مخاطر الكلام غير المسئول، ومن ثم ينبغي أن تؤثر في طريقة تفكيرنا في حرية التعبير:

أولًا: الجهل بالهوية: فالإنترنت تتيح لمستخدمي الرسائل ومنشئيها التستر خلف هوية مجهولة، وهذا يُسهِّل كثيرًا من إنتاج واستهلاك مواد زائفة وغير قانونية وخطيرة، مثل المواد الإباحية للأطفال وخطاب الكراهية.

ثانيًا: غياب مراقبة الجودة: فبإمكان أي شخص تقريبًا نشر أي شيء على الإنترنت، يختلف هذا كثيرًا عن النشر التقليدي، حيث تغربِل منظومة النشر الكثير من المعلومات غير الدقيقة والمضللة، أو تحذفها بناء على طلب المحامين قبل طباعة كتاب أو مجلة أو جريدة، أما على الإنترنت فتُنشر الادعاءات الواهية بنفس الدرجة من السهولة التي تنشر بها المقالات التي نالت حظٍّا وافرًا من البحث، في الواقع، تطور نوع جديد من المواقع يطلق عليه مواقع الشكوى هدفها الوحيد هو التعبير عن الشحناء، عادةً بصورة تشهيرية، وتنتشر الشائعات — التي تكون عادةً غير أكيدة أو زائفة تمامًا — عن المشاهير انتشارًا هائلًا عبر المدونات، ولو ظهرت مثل هذه الآراء في صحف منشورة، لتعرض كثير منها للحظر بسبب الضغط القانوني.

ثالثًا: الجمهور المحتمل الضخم: فالإنترنت توفر الوصول إلى ملايين القراء والمشاهدين المحتملين في جميع أنحاء العالم، ويمكن لهذا الأمر أن يزيد من حجم أيضرر ناجم عن الكلام.

رابعًا: عثور المعادين للمجتمع على أصدقاء لهم: فبوسع ذوي الآراء الغريبة وغير المعتادة والهدامة والخطيرة أن يعثر بعضهم على بعض بسهولة أكبر عبر الإنترنت، ففي حين كان يتعرض صاحب الآراء الغريبة في الماضي إلى العزلة الاجتماعية، في الوقت الحالي — وبفضل الاتصال عبر غرف المحادثة والمواقع الإلكترونية — أصبح لدى هؤلاء الأشخاص الشجاعة ليس للتعبير فحسب عن آرائهم، بل للتصرف على أساسها، فتعززت ثقتهم بأنفسهم من خلال عضويتهم في مجتمع يؤمن بأفكار معينة

thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0
thumb

  • الكتب 0
  • المتابعون 0