thumb

مركز دراسات الوحدة العربية

المؤلفون
676
الكتب
608
المراجعات
71

الأكثر قراءة


مجموعة مؤلفين
هناك الكثير من الكتب التي يشترك في تأليفها نخية متنوعة من المؤلفين ولا تنشر أسماؤهم على هذه الكتب لأسباب مختلفة ، كأن تكون براءة العمل المقدم مملوكة لمؤسسة أكاديمية أو مراكز بحثية أو مملوكة حقوق هذه الكتب لمشروع محدد.  من أجل هذا ، قمنا بتجميع كل هذه

كتب الناشر الاكثر شيوعاً


عن الناشر

مركز دراسات الوحدة العربية، هو مركز متخصص في العمل الفكري المتجه رئيسيا نحو مسائل الوحدة العربية

كانت الخطوة الأولى في تأسيس المركز هي تقديم الطلب الرسمي للحكومة اللبنانية لتأسيس جمعية لهذا الغرض، حسب القوانين النافذة، وقد تم ذلك بصدور علم وخبر رقم 87/ أ د في بيروت في 18 آذار/مارس 1975 وبذلك تأسست جمعية باسم "مركز دراسات الوحدة العربية" مركزها بيروت وغايتها : "البحث العلمي حول مختلف نواحي المجتمع العربي والوحدة العربية بعيداً عن كل نشاط سياسي أو ارتباط حكومي أو انتماء حزبي" ((النص الرسمي للترخيص المذكور)) 
وعلى أثر ذلك تألفت لجنة تنفيذية مؤقتة من بين الموقعين على البيان أخذت تجري الاتصالات مع مختلف الأقطار العربية لجمع تبرعات للمركز الجديد وتهيئ للاجتماع التأسيسي الأول وقد وجهت الدعوة لجميع أولئك الأشخاص لحضور الاجتماع الذي عقد في الكويت يومي 1 و 11 كانون الثاني/يناير 1976 الذي تم فيه تأسيس المركز بصورة فعلية حيث أقر النظام الأساسي والنظام الداخلي للمركز وقد حدد النظام الأساسي غاية المركز ووسائل تحقيقها فقد جاء في المادة الثالثة منه : "تتوخى المؤسسة تحقيق غاياتها بالوسائل التالية : 
1- جمع الوثائق والنشرات والمؤلفات والمخطوطات والمطبوعات المتعلقة بالوحدة العربية والمجتمع العربي 
2 - إعداد الدراسات على أساس علمي ونشرها 
3 - القيام بأي نشاط علمي آخر ضمن حدود الغاية الأساسية المنصوص عليها في المادة الثانية من هذا النظام 

وقد أوضح النظام الداخلي الأحكام المتعلقة بالعضوية فنص على أنه يشترط في العضو أن يكون منتمياً لجنسية من جنسيات الأقطار العربية، كما نص على أن العضوية هي لمدى الحياة ونصت المادة الثانية على تكوين هيئات ثلاث هي : مجلس الأمناء ، اللجنة التنفيذية والجهاز الإداري فمجلس الأمناء يتألف من كافة أعضاء المركز، ويقوم بالإشراف العام على نشاط المركز وأعمال اللجنة التنفيذية ، وتأمين موارد المركز ومراقبة إنفاقها والمصادقة على الموازنة، ويعقد اجتماعاً واحداً في السنة، على الأقل، ويتخذ قراراته بأغلبية أصوات أعضاءه الحاضرين، وتقوم اللجنة التنفيذية بإدارة المركز وتتولى مهام مجلس الأمناء في فترات غيابه، وتتألف من خمسة أعضاء ينتخبهم مجلس الأمناء لمدة ثلاث سنوات أما مالية المركز فقد نص النظام على أنها تتألف من اشتراكات أعضائه التي يحددها مجلس الأمناء في كل سنة، ومن التبرعات التي توافق عليها اللجنة التنفيذية وللمركز موازنة سنوية يضعها المدير العام بإشراف اللجنة التنفيذية ويصادق عليها مجلس الامناء 
وبالمصادقة على النظام الداخلي ، بشكله النهائي، أصبح المؤسسون ، البالغ عددهم اثنين وثلاثين الذين وقعوا البيان المذكور سابقاً، مجلس امناء المركز بحكم النظام 
وقد ناقش المجلس برنامج العمل الثقافي للمركز في المرحلة الأولى، وكلف اللجنة التنفيذية بوضع ذلك البرنامج معتمدة على ما تقدم به الأعضاء من مشاريع وملاحظات ومسترشدة بالنقاط الثمان الواردة في بيان مؤسسي المركز، وبعدها انتخب المجلس أول لجنة تنفيذية وصادق على الميزانية وبذلك تمت عملية التأسيس 
تنفيذاً لقرار مجلس الأمناء في الاجتماع التأسيسي قامت اللجنة التنفيذية الأولى بوضع خطة للعمل الثقافي توصلت إليها بعد مناقشات واستشارات يمكن تلخيصها كما يلي: 
تتكون الخطة المذكورة من منهج ثقافي ومجلة فالمنهج الثقافي تتراوح مدته بين 4 – 6 سنوات، في مجالات الدراسة والنشر والاستشارة والأعمال الثقافية الاخرى وفي مجال الأسس العامة للإنتاج الثقافي نوهت الخطة إلى تحديد الأسس العامة للعمل، ففرّقت بين البحث الميداني والبحث المكتبي وبين الإنتاج المباشر المقصود بذاته والإنتاج الذي يساعد على إنتاج قادم وبين الإنتاج القابل للنشر والعمل الموجه لجهات غير جمهور القراء كالحكومات وأوضحت أن جميع هذه الأصناف هي موضع عناية المركز ويجب أن يشملها المنهج كما أوضحت، من ناحية أخرى، ضرورة الاهتمام بالتوجه لجميع الطبقات الاجتماعية وجميع فئات المجتمع دون الاقتصار على فئة معينة، وأكدت على أن الثقافة المقصودة في منهج العمل لا يمكن أن تقتصر على نمط واحد كالبحث، بل ان جميع قنوات مخاطبة الفكر صالحة للاستعمال فالنثر والشعر والبحث والمقالة والرواية والقصة والتمثيلية والنشيد والاغنية كلها أساليب ممكنة الاستعمال بنسب تتفاوت حسب الملاءمة 
ولم يقتصر المنهج المذكور على شرح ما يمكن أن يدخل بضمنه من عمل بل تعرّض كذلك لمسألة التفضيل، إذ نص على إعطاء أولوية للإنتاج في مجال التأليف على الانتاج في مجال الترجمة، وعلى ضرورة البدء ببحث المسائل غير المختلف عليها قدر الإمكان، والاهتمام الزائد بقضية المناهج الدراسية في البلدان العربية 


بيانات الاتصال


  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb

جاري التحميل...

جاري التحميل...