مواجهة بين الكتاب الإلكتروني والكتاب الورقي

هل سبق وأن وقعت في حيرة بين قراءة نسخة إلكترونية من كتاب ما أو قراءة النسخة الورقية المطبوعة منه. حسنا وقبل أن تتخذ قرارك بقراءة أي إصدار، فإنه من المهم أن تدرك أن هناك مزايا محددة وعيوب لكل منها، ويجب عليك دائما تحديد الاحتياجات الخاصة بك قبل اتخاذ مثل هذا القرار ولكن لا تقلق سوف نساعدك هنا على التعرف على عيوب ومزايا كل منهما.

فيما يلي بعض من مزايا الكتب الإلكترونية على الكتب الورقية:

السفر ومشكلة الوزن: إذا كنت دائم التنقل، فأنت بالتأكيد تعرف كم أن الكتب المطبوعة الثقيلة ، وخاصة إذا كنت تنوي قراءة أكثر من كتاب واحد وتحتاج إلى جلب كتاب آخر معك. لكن مع الكتب الإلكترونية فإنها تسمح لك بحمل مكتبة كاملة معك أينما ذهبت. ويمكنك التبديل بين عناوين الكتب بكل سهولة أما بالنسبة للوزن فأخف من كتاب ورقي واحد.

التخزين: أولئك الذين يملكون الكثير من الكتب يعرفون كم المساحة التي يمكن أن تشغلها. ولكن مع القارئ الإلكتروني يقع رف الكتب الخاص بك على جهاز محمول صغير أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك على حد سواء. وهذا سيوفر لك الكثير من مساحة التخزين، ويمكنك أيضا أن تحتفظ بنسخة احتياطية لكتبك عبر الإنترنت والوصول إليها من كل مكان .

السعر: غالبا ما تكون الكتب الإلكترونية أرخص بسبب عدم وجود رسوم طباعة مرتبطة بها. ويمكنك حتى أن تجد في كثير من الأحيان الكتب مجانا على الإنترنت، ولكن مع ذلك يجب أن نتذكر، أن أجهزة القراءة الإلكترونية ليست مجانية، وسوف تضطر إلى إنفاق بعض المال للحصول على واحد منها.

السرعة: عند شراء الكتاب الإلكتروني، فإنك تحصل عليه فورا، في حين إذا أردت شراء نسخة ورقية عن طريق الانترنت فعليك أن تنتظر ربما لأيام قبل وصولها نسختك وتمكنك من المباشرة في القراءة.

تكبير الخط: هل سبق وشعرت بإجهاد في العينين بسبب قراءة كتاب ورقي مكتوبا بخط صغير ولوقت طويل ، لديك خيار سوى التوقف عن القراءة؟ لا تقلق مع الكتاب الإلكتروني، حيث يمكنك تغيير حجم الخط على الفو ومتابعة القراءة. وهذه أيضا ميزة كبيرة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من مشاكل في البصر ويبحثون دائما عن الكتب المطبوعة بخط كبير ليناسبهم.

القراءة ليلا: إذا كنت تحب القراءة في السرير ليلا، قد يكون الكتاب الاليكترونى خيارا جيدا حيث لن تحتاج معه إلى إزعاج الآخرين بإضاءة الأنوار ليلا.

أما بالنسبة لمزايا الكتب الورقية على الكتب الإلكترونية:

سهولة القراءة: هذه حقا هي أهم ميزة ملموسة للكتب المطبوعة. وخصوصا لهؤلاء الذين يقرؤون على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم أو الهواتف النقالة. والأمر أفضل حالا في حالة شراء قارئ إلكتروني تجاري حيث يستخدم فيها تقنية إضاءة لا تؤذي العين عند القراءة لفترات طويلة. على أية حال لا داعي للقلق إطلاقا من هذه النقطة مع الكتاب الورقي.

قيمة إعادة البيع: كما هوا الحال مع تنزيل ملفات الموسيقى، فلن تكون قادرا على إعادة بيع الكتب الإلكترونية مرة أخرى على عكس الكتاب الورقي.

عدم الحاجة للأجهزة: إذا وجدت نفسك في بلدة صغيرة ومن دون الوصول إلى الإنترنت باستخدام هاتفك النقال أو الكمبيوتر، فلن تكون قادرا على تحميل أية كتب إلكترونية جديدة، ولكن يمكنك دائما شراء وقراءة الكتب المطبوعة من أحد المكتبات العامة.

عدم الحاجة لبطاريات: في حين أن معظم أجهزة القراءة الإلكتونية تتيح بطاريتها القراءة لعدة ساعات، ولكن إذا حدث ونسيت إعادة شحن الجهاز عندها لن يمكنك القراءة على الإطلاق، أما مع الكتاب الورقي فلن تواجه مثل هذه المشكلة.

عدم الحاجة لصيانة: إذا تعطل القارئ الإلكتروني الخاص بك، لن يمكنك القراءة قبل إصلاحه أو الحصول على واحد جديد. ولكن لا داعي للقلق بهذا الشأن مع الكتاب المطبوع.  وإذا حدث وتضرر كتابك فكل ما عليك هو التوجه إلى المكتبة و شراء نسخة أخرى من دون القلق إذا كان مازال ضمان جهازك ساريا من قبل الشركة المصنعة.

وأخيرا طعم الورق!: دعونا نواجه الأمر، في الحقيقة لن يمكنك الشعور برائحة وملمس الورق في يديك عندما تقرأ الكتاب الإلكتروني. ولن تشعر بمتعة التقليب في الكتاب الإلكتروني والعودة إلى صفحتك في ثواني قليلة كما هو الحال مع الكتاب الورقي.

وفي النهاية كما ترون، فكلا النوعين من الكتب يوفر العديد من المزايا، و القرار يعود في النهاية لك. بعض الناس يجدون التكنولوجيا أكثر ملاءمة، بينما يجد آخرين في رائحة الكتب وملمس الأوراق نكهة ومذاق خاص. كل ما عليك أن تقرر، والأهم فقط أن تقرأ.