عيد عشاق الكتب

عندما تقرأ كتاباً ما لا بد لقلم الرصاص من أن يكون بالقرب منك دائماً، فكلما مررت بجملة استوقفتك، أو فكرة استفزتك، أو أدهشتك، التقطت القلم لتضع خطاً تحتها أو تعليقاً على هامش الصفحة. وعندما تعود للكتاب بعد فترة وتجد هذه التعليقات والجمل قد تبتسم وتتعجب وتفكر وكأن نفسك الحالية تحاور نفسك القديمة. أو عندما تعير الكتاب لصديق فإنه سيكتشف جانباً مخفياً في شخصيتك.. وربما لنفس السبب لا يرغب أغلب محبو الكتب إعارتها.. وهي إحدى العلامات التي تدل على أنك عاشق للكتب.

فعاشق الكتب يشعر بغيظ وحنق شديدين إن قال أحد أنه يشعر بالملل فمن يقرأ لا يعرف الملل.. ويتعجب ممن يفضل مشاهدة التلفاز على القراءة، كما أنه يفضل قراءة الكتاب بدل مشاهدته كفيلم.. ويعتقد أن حتى النوم أثناء القراءة أمر جيد لأن القراءة ساعدته على الاسترخاء.. عاشق الكتب يحمل كتبه دائماً معه في السيارة أو الطائرة أو القطار ويملأ حقيبته بالكتب بدل الملابس عندما يذهب في إجازة كما تحمله كتبه إلى عوالم جديدة فتارة تأخذه لروسيا إن قرأ "الأم" وتارة تنقله لانكلترا مع "قصة مدينتين".. عاشق الكتب عندما يفكر بمنزله المستقبلي فإن أول زاوية يخطط لإنشاءها هي المكتبة.. وهو يحب رائحة الكتب القديمة ويحتفظ بنسختين من كتبه المفضلة نسخة للقراءة المتكررة ونسخة للاحتفاظ بها.. فكثير من صفحات كتبه تحوي بقعاً صفراء جافة بعد أن سكب فوقها كوب القهوة أو الشاي أو الماء بينما يقرأ.. كما تعرف أنك عاشق للكتب عندما تنهي قراءة كتاب ممتع وترغب بإعادة قراءته فوراً وبنفس الوقت لا يمكنك الانتظار حتى تبدأ بمغامرة جديدة مع كتاب جديد.

يحتفل محبو القراءة في العالم بيوم التاسع من أغسطس من كل عام كيوم وطني لمحبي الكتاب، ومن فاته هذا التاريخ يمكنه الاحتفال في السبت الأول من شهر نوفمبر .. حيث يتم شراء الكتب وبيعها وتبادلها بين الأصدقاء، كما تصبح القراءة نشاط جماعي بين أفراد الأسرة في هذا اليوم حيث يختار الصغار والكبار صفحات مفضلة من كتبهم ويقرؤونها سوية.. في هذا اليوم يحاول القراء إيجاد كتبهم المناسبة واختيار زاوية مريحة والبدء بالقراءة بأي وسيلة كانت سواء من الكتب المطبوعة أم الكتب الإلكترونية أو الكتب المسموعة.

بالنسبة لعشاق الكتب كل يوم من العام هو يوم احتفال بالكتب والقراءة، ولكنهم يجعلون هذا اليوم نقطة انطلاق مشاريع القراءة لعام قادم، ومحطة تقييم قراءات العام المنصرم.. لم لا تحدد في هذا التاريخ قائمة بالكتب التي تنوي قراءتها خلال العام.. كأن تحدد كتاباً لكل شهر لتجد أنك قرأت اثني عشر كتاب بنهاية العام وهو انجاز عظيم لأنك بعد فترة ستجد أن قائمتك تضم أربعة كتب شهرياً لتكون محصلتك 48 كتاب في العام وستكون سعادتك بلا حدود عندما تسجل بالأرقام تقدمك كل عام، حتى إن وصل بك الأمر لحساب عدد الصفحات التي قرأتها وإلا فكيف عرفنا أن الطنطاوي قد قرأ أكثر من ثلاثة ملايين صفحة!

وأيضاً نختم بأن رفــّي مجتمع القراء العرب الفريد من نوعه في إتاحة القراءة ومشاركتها حيث أن المشاركة هي أحد أهم متع القراءة، فلا يستمتع القاريء بالقراءة منعزلاً دون أن يشارك الأخرين ما قرأه وأطلع عليه من أفكار.