أشياء غريبة تفعلها أثناء القراءة!



قيل لي بأن لدي بعض النزوات الغربية عند القراءة. فأنا لا أجلس مستقرة. وعندما يبدأ الكتاب بالتشويق، أتكوم في سريري وأغيب عن العالم الخارجي. أقول لنفسي سأقرأ فصلاً واحداً إضافياً، فجأة تصبح الخامسة صباحاً وعلي الاستيقاظ بعد ثلاث ساعات. فأستخدم أي شيء كعلامة في الكتاب - طلاء أظافر، ورقة دولار، أي شيء يمكن أن ينفع كمؤشر وتأكيد على عودتي بسرعة لمتابعة القراءة،  أصرخ في بعض الصفحات وأبكي في مترو الأنفاق.

مرة كنت مستاءة جداً من نهاية أحد الكتب لدرجة رغبت بإلقاءه بعيداً، ومرة كنت أقرأ على الشاطئ وأصبت بحروق شمس لأنني لم أستطع الخروج من الشاطئ حتى أنهيت الرواية الرومانسسة التي كنت أقرأها. ولكن عندما وصلت النهاية كنت غاضبة جداً من قرار الكاتب فألقيت بالكتاب في عرض البحر. لست نادمة على شيء. فالكتاب الثاني الذي قرأته جعلني أستنشق رائحته بعمق وأضمه إلى صدري. لقد احتضنت الكتاب ولم أهتم بتحديق الناس بي أو بتلوث الكتاب بالرمال وواقي الشمس، فقد احتجت أن أعانق ذلك الكتاب.

..

لمحبي الكتب عادات غريبة أو نزوات محببة. وهذا ما يجعلهم الأفضل. في عالمنا ما يمكن أن يكون غريباً للآخرين، هو طبيعي جدً لأولئلك الذين يقرؤون نفس الصفحة.. هذه بعض غرائب القرّاء:

..

1- تجلس في أكثر الوضعيات غرابة:

لكأن وضعيات جلوسك أثناء القراءة تتبدل بتبدل أحداث ما تقرأ، فتبدأ القراءة متمدداً على ظهرك وفجأة تصل لحدث مفصلي فتتربع جالساً ومنحنياً فوق الكتاب، ثم تصل لمقطع عاطفي فتشعر بحاجتك للاتكتاء على أي وسادة قربك..


2- تبكي، أو تصمت، أو تشرد بعيداً فلا تعي شيئاً مما يدور حولك

3- ترسل لأصدقائك رسالة نصية تخبرهم بأن وصلت بالقراءة إلى "ذلك" الفصل.

4- تقلّب الصفحات وتتأمل غلاف الكتاب وحجمه وملمس ورقه قبل أن تبدأ القراءة.

5- تنام بجانب كتاب، فمن يحتاج لأي أحد والكتاب موجود!

6- تستخدم أي شيء كمؤشر (مفتاح، بطاقة، عملة ورقية، ملعقة، هاتف، مؤشرات ورقية، عيدان، أزهار أي شيء طالما لا يتسرب على الكتاب)

7- تنسى أن تأكل أو أن تذهب لموعد ما لأنك كنت تقرأ، أو تأكل باستمرار لأنك لا تستطيع التوقف عن القراءة!

8- تفضل تناول الطعام الذي يمكن أن تدخله غرفتك وتتناوله أثناء التهامك الكتاب.

9- تجلس مفكراً بصمت بعد انهاء الكتاب، أحياناً تهزمك القراءة، لا بأس فهذا يحدث معنا جميعاً.

10- إن رأيت أحداً يقرأ أمامك تسترق النظر لتعرف عنوان الكتاب الذي يقرأه!

.. 

مترجم عن تدوينة للكاتبة زوريدا كوردوفا


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 3
  • 1
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...