10 خرافات شعبية حول القراءة!



1- قراءة الروايات غير مفيدة للعقل ومضيعة للوقت
!

من يقرأ الروايات في مجتمعنا، الذي يفهم الرواية على أنها مجرد قصة حب، يُعتبر إنسان حالم، ورومانسي، ولديه وقت فراغ ليضيعه مع رواية! البعض ينظر بدونية لقارئ الروايات! اقرأ هنا ( لماذا نقرأ الروايات )

2- يجب أن أقرأ كل كلمة من الكتاب!

عندما تجبر نفسك على إكمال كتاب ما فأنت قد تنجز هذا الهدف على المدى القصير ولكنك تدمر رغبتك بمواصلة القراءة على المدى البعيد، الكتاب ليس مقرراً لتقرأه بهذا الالزام، تكمن متعة القراءة في تحررها من أي التزام، اقرأ ما تحب فقط، وإن كنت تخشى أنك لم تصبر على كتاب ما بما فيه الكفاية فاقسمه إلى أربعة أقسام واقرأ القسم الأول كاملاً إن كنت لا تزال تشعر بعدم الرغبة بمتابعته فتوقف حالاً.


3- القراءة ليس لها مردود على الجسد!

القراءة تبعدك عن ضغوط الحياة وتجعلك ترى الأمور بمنظور جديد وتكشف لك معلومات من الممكن أن تحل مشاكلك وطريقة تعاملك مع الآخرين، وبهذا تخفف القراءة من الضغط النفسي وتمنحك السعادة التي يقضي الإنسان عمره باحثاً عنها.هناك كثير مما لا نراه في أثر القراءة علينا، لأن أثرها يكون لحظياً وأحياناً يكون العلاج قد زرع كخلية مناعة في داخلنا. في جذور وعينا.


4- التجربة والممارسة العملية أهم من القراءة!

من العبث وإضاعة الوقت أن يخوض الإنسان تجارب الحياة ويبدأ الممارسة العملية دون أن يقرأ أو يتعلم من الكتب أولاً، فهو ليس الإنسان الأول على الأرض وإنما سبقته تجارب كثيرة وخبرات أكبر عليه الاستفادة منها لكيلا يكرر الأخطاء ذاتها.


5- القارئ شخص انطوائي!

يعتقد البعض أن القراءة كلعنة تصيب الشخص بالانطوائية وتقطع صلاته مع العالم الخارجي ومع أصدقائه، القراءة عزلة!لكن في الواقع القراءة اليوم هي أكبر نشاط اجتماعي يمكن أن يمارسه الإنسان، مع وسائل التواصل ومجموعات القراءة والمواقع المهتمة بالقراء يتواصل القارئ مع الأشخاص الذين يشاركونه الاهتمام والكتب، فالقراءة هي أساساً أداة لتنمية إنسانية الإنسان! فالقارئ حتى وهو يقرأ يتواصل مع أفكار الكاتب ويتعاطف مع شخصياته!


6- لا وقت لدي للقراءة!

كشف مركز أسبار للدراسات والبحوث عن دراسة حديثة تناولت قضية الشباب السعودي ومشكلات أوقات فراغهم فوجدت أن نحو 42% من الذكور و36% من الإناث لديهم وقت فراغ يتراوح بين 4 إلى 6 ساعات في اليوم! يقضونه في المقاهي وأمام التلفاز أو الانترنت. وهذه عشر خطوات تساعدك على إيجاد وقت للقراءة.

 

7- تعيش فقيراً وستموت فقيراً.. القراءة صديقة البطالة!

تعتبر القراءة في مجتمعنا من عادات البطالة وبأنها تضييع للوقت وتبرير للكسالى لكيلا يشمروا عن سواعدهم للعمل..

بينما في كتابه "عادات الأغنياء" أجرى المؤلف توماس كورلي دراسة لمدة خمس سنوات على شريحة من الأغنياء والفقراء حتى يكتشف "عادات الأغنياء" و"عادات الفقراء" فوجد أن 86% من الأغنياء يحبون القراءة، بينما 26% من الفقراء يحبون القراءة.يعلّق المؤلف: بالطبع الأغنياء يحبون القراءة، فهم يرونها من أدوات النجاح. وفي الحقيقة 88% منهم يقرأون لتطوير ذواتهم لمدة 30 دقيقة في اليوم مقابل 2% من الفقراء يفعلون ذلك..

 

8- حب القراءة يزرع في الصغر فقط!

القراءة ليست عادة تكتسب بالوراثة أو بالمحاكاة فقط، وإنما يمكن تكوينها طالما وجدت الرغبة. إذ يقول علماء النفس أن تكوين العادات الجديدة لا يحتاج أكثر من 21 يوماً وبالتالي يمكن تكوين عادة القراءة أياً كان عمرك.

 

9- الكتب الأكثر مبيعاً هي الأفضل دائماً!

الكتب التي تدرج في قوائم الكتب الأعلى مبيعاً ليست هي الأفضل من ناحية المحتوى بالضرورة، لأن هذه القوائم ترتكز على العامل الكمي للمبيعات لا العامل النوعي، الأمر الذي يمكن أن يؤثر فيه عدة وسائل ترويجية تزيد من مبيعات أي كتاب ضعيف المستوى، كحملة تسويقية كبيرة أو ضجة إعلامية أو إثارة فضول الناس لتدفعهم لشراء لشرائه

 

10- الفرد العربي يقرأ ست دقائق في السنة!

انتشرت هذه الخرافة عام 2011 عندما ظهرت احصائية تقول أن المواطن العربي يقرأ ست دقائق في السنة، وقد أكد القائمون على هذه الإحصائية أن الست دقائق أشبه برمز وليس رقماً أكيداً!

..

من كتاب: 27 خرافة شعبية عن القراءة بتصرف


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 0
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...

بين الكتب والقرّاء


كيف تشتري كتبك؟

05 أكتوبر 2015
المزيد »