مع وجود مئات آلاف الكتب التي يتم إصدارها كل عام، يصبح اختيار الكتب التي سيعرضها أصحاب المكتبات أمراً محيراً. لذلك قام أحد باعة الكتب في طوكيو بابتكار حل للمشكلة: "مكتبة موريوكا" التي تقع في منطقة التسوق الفاخرة في غينزا، تعرض عنواناً واحداً لزبائنها يتم تبديله كل أسبوع!

صاحب المكتبة "يوشيوكي موريوكا" يحكي عن هذه التجربة قائلاً: قبل فتح هذه المكتبة في غينزا كنت أدير مكتبة أخرى في كاياباشو لمدة عشر سنوات حيث كنت هناك أعرض 200 عنوان وأقوم بتنظيم حملات إطلاق الكتب وحفلات التوقيع واللقاءات مع الكتاب والناشرين.. لاحظت حينها أن الناس يزورون متجري من أجل عنوان واحد، لهذا بدأت أقتنع أن إدارة مكتبة بعنوان واحد ممكنة!

يمكن أن توصف هذه المكتبة بأنها المكتبة التي تنظم معرضاً لكتاب واحد فقط. فعلى سبيل المثال، عندما نبيع كتاباً عن الزهور يمكن أن نعرض إلى جانب الكتاب زهوراً ذكرت فعلاً في الكتاب.أو قد نعرض لوحات وقطع فنية مستوحاة من الكتاب نفسه وبهذا تبدو المكتبة كمعرض لا مجرد مخزن لبيع الكتب. إضافة إلى أنني أطلب من الكتاب والناشرين أن يكونوا موجودين في المكتبة أكبر قدر ممكن من الوقت وبهذه الطريقة نجعل حضور الكتاب ثلاثي الأبعاد من حيث التجربة والأجواء. أعتقد أن على الزبائن والقراء أن يشعروا أنهم يدخلون إلى قلب الكتاب.


يبدو أن فكرة المخزن هذه قد كسبت تعاطف الكثير من الناس ودفعتهم لزيارة المكتبة من جميع أنحاء العالم فقد تم افتتاح المكتبة في الخامس من مايو 2015 وقد باعت حتى اليوم 2100 عنوان!

يقول موروكا: "يبدو أن مكانة الكتاب قد تراجعت إلى الدرجة الثانية بعد الكتب الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعية الأخرى، لكنني أؤمن أن الكتاب ككيان ملموس يملك جاذبية خاصة كانت وستبقى هي ذاتها، وأن العديد من الناس سيستمرون في استخدام الكتب الورقية كأداة تواصل".

في هذه المكتبة فقط لن تقف محتاراً لتفكر أي كتاب ستختار!

..

ترجمة فريق رفي

عن صحيفة الغارديان