صحفية وروائية ونوبل 2015


كانت تكوي الملابس عندما وردها اتصال هاتفي يخبرها: "مبارك لقد نلت جائزة نوبل في الأدب لعام 2015" فردت بكلمة واحدة: "رائع!"

سفيتلانا ألكسيفيتش صحفية وكاتبة بيلاروسية عرفت بكتبها ذات العمق الإنساني وتصويرها لحياة الإنسان خلال المرحلة السوفيتية وما بعد انهيار الاتحار السوفيتي.

لم تكن كتبها حول تاريخ الأحداث وإنما تركز على تاريخ العواطف، كتبت عن تشيرنوبيل في "أصوات من تشيرنوبيل: التاريخ الشفوي للكارثة النووية" وعن حرب الاتحاد السوفييتي في أفغانستان في "أولاد زنكي" وعن النساء اللواتي قاتلن ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية في "وجهه أنثوي للحرب".

عن مسيرتها وفوزها بجائزة نوبل:

1- هي المرأة الرابعة عشر التي تفوز بجائزة نوبل للأدب - وقد تم منح الجائزة حتى الآن لـ 107 مؤلفين. ونصف هؤلاء الكاتبات قد حصلن على الجائزة خلال الخمس وعشرين سنة الماضية فقط. آخرهن أليس مونرو عام 2013.

2- عام 1983 أنهت كتابها الأكثر مبيعاً "وجه غير أنثوي للحرب" الذي جمعت فيه أصوات 200 امرأة سوفييتية شاركن في الحرب عام 1941 لكن الحزب الشيوعي منعه لعدم تمجيده المرأة السوفييتة البطلة. وبعد عامين عندما تقلد غورباتشوف مقاليد السلطة وتغير المناخ السياسي نشر الكتاب وبيع منه أكثر من 2 مليون نسخة.

3- تتحدث أليكسيفيتش في كتبها عن الناس، كل كتاب من كتبها هو خلاصة لما لا يقل عن 500 إلى 700 مقابلة مع مختلف الناس. "أنا لا أسأل الناس عن مفهوم الاشتراكية، بل أسألهم عن الحب والغيرة والطفولة والشيخوخة والموسيقى والرقص وتسريحات الشعر وكل التفاصيل القديمة والتي اختفت الآن.. إنه السبيل الوحيد لتقصي أسباب الكارثة في إطار الدنيوية ومحاول رواية قصة عنها.

4- بالنسبة لها لم تكن الجائزة مجرد تكريم ومجد معنوي.. إن قيمة الجائزة المادية التي تبلغ 8 ملايين كرون سويدي أي ما يعادل 971000 دولار قد منحتها الحرية.. لهذا هي تعمل الآن على كتابين جديدين!

 ..

ترجمة وإعداد فريق رفي


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 0
thumb
الكثير من الكتب.. والقليل من الوقت

جاري التحميل...