غرائب الأدباء والعلماء!


توماس أديسون

الفيزيائي الأمريكي الذي اخترع المصباح الكهربائي وآلة التصوير السينمائية والفوتوغرافية كان مصاباً بضعف الذاكرة وشرود الذهن فكان كثيراً ما ينسى تناول الطعام وينغمس في عمله حتى الوجبة التالية ظناً منه أنه قد تناول وجبته السابقة.. ذات يوم ذهب ليدفع ما عليه من ضرائب ووقف في الصف بانتظار دوره فلما سأله الموظف عن اسمه ارتبك وراح يحاول أن يتذكر اسمه ثم ذكّره أحد الحاضرين أنه "توماس أديسون"!

ألبرت أينشتين

الفيزيائي الأمريكي صاحب النظرية النسبية التي غيرت المفاهيم الفيزيائية السائدة كان طالباً مهملاً لا يتابع الدورس حتى أنه طرد من المدرسة وكان يحب الفوضى ويكره النظام وهو غريب الأوار يرتدي الملابس المهلهلة ويغني في الحمام بصوت مرتفع!

تشارلز داروين

عالم الطبيعة الانجليزي داروين صاحب نظرية التطور كان في بداية حياته غريب الأطوار فهو يقضي وقته مع الكلاب وفي صيد الفئران وجمع الحشرات حتى أن والده قال له: إن وجودك عار على أسرتك وعلى نفسك!

لويس باستر

عالم فرنسي ومكتشف المصل المضاد لداء الكلب. يروى أنه في ليلة زواجه لم يحضر الزفاف وعندما فتشوا عنه وجدوه في معمله يجري إحدى التجارب ناسياً أن اليوم هو ليلة زفافه!

فيودور دوستويفسكي

هذا الروائي الروسي الكبير كان مولعاً بالقمار حتى أنه غادر روسيا هرباً من دائنيه!

الكسندر دوماس

الروائي الفرنسي المعروف برواياته "الكونت دو مونت كرستو" و"الفرسان الثلاثة" كان مولعاً بالمغامرات النسائية حتى بعد أن تقدم به السن تبرأ منه أبناؤه وعاش أيامه الأخيرة في فقر مدقع حتى أنه اضطر إلى بيع ملابسه وأدوات بيته!

 

فولتير

فيلسوف وأديب فرنسي لم يكن يستطع الكتابة إلا إذا وضع أمامه مجموعة من أقلام الرصاص وعندما ينتهي من الكتابة، يكسر تلك الأقلام ويلفها بالأوراق التي كتب عليها ثم يضعها تحت وسادته وينام!

بلزاك

الروائي الفرنسي الذي امتاز بدراسته لأحوال عصره كان عندما يسير في شارع ما يسجل أرقام المنازل ثم يجمع هذه الأرقام فإذا كان الناتج من مضاعفات الرقم 3 فإنه يشعر بسعادة غامرة لأنه يتفاءل بذلك الرقم وإلا ، فإنه يغير اتجاهه ويسير في شارع آخر..

أوسكار وايلد

كاتب وشاعر ايرلندي، كان غريب الأطوار يطيل شعره كالنساء وقد حكم عليه بالسجن مرات عديدة بسبب جرائم أخلاقية!

 

شيلي

كانت حياة هذا الشاعر فترات متعاقبة من النوم والقراءة وعرف عنه عدم اهتمامه بتناول الطعام إلى درجة أنه كان ينسى ذلك لعدة أيام متوالية.

لورد بايرون

شاعر انجليزي كان يعذبه الاحساس بالذنب ويشعر أنه انسان شرير ورث الشر عن أمه وأنه أسوأ الخطاة جميعاً لا يدانيه في ذلك سوى الشيطان وكثيراً ما تقمص شخصية الشيطان في قصائده..

شوبنهاور

كان شديد الحرص على المال شحيحاً بخيلاً وكان إذا جلس إلى طعامه وضع على المائدة قطعة ذهبية ثم يعيدها إلى جيبه بعد انتهائه من تناول الطعام وعندما سئل عن معنى ذلك، قال إن هذه القطعة الذهبية ستوهب للفقراء، بشرط واحد، وهو أن تتجاوز أحاديث الناس من حوله ثلاثة مواضيع: الناس والخيل والكلاب! وبالطبع فإن الأحاديث لا تتجاوز تلك المواضيع فتبقى قطعته الذهبية في حرز أمين. وكان من شدة بخله لا يحترم الصديق الذي يقترض منه مالاً وعلى حد قوله: فالصديق عندما يحتاج لا يكون صديقاً حقاً بل مجرد مقترض.

 

تشارلز ديكنز

كان في بعض الأحيان يغادر منزله في منتصف الليل ويظل يسير في الطريق دون هدف وكان أحياناً يدخل بيوت أصدقائه من نوافذها وهو يرتدي ملابس البحارة. دعي مرة إلى حفل عام فإذا به يتوقف عن تناول الطعام ويخرج من جيبه مشطاً ويروح يسرح شعر رأسه ولحيته وشاربه.

نيتشه

فيلسوف ألماني كان منطوياً على نفسه منعزلاً عن الناس وكان يحتقر المرأة ويقول بأنها غير قادرة على الوفاء وأن الهدف من وجودها هو الترفيه عن الرجل ولا شيء غير ذلك وقد انتهت حياته بالجنون.

 

تولستوي

كان في مطلع شبابه ينفق أمواله على الترف والبذخ وفي الشطر الأخير من حياته كان يرتدي ثياب الفلاحين ويصنع أحذيته بيديه ويكنس غرفته بنفسه ويتناول طعامه في طبق من خشب.

 

آجاتا كريستي

كانت أفكار رواياتها العجيبة تقفز إلى رأسها وهي راقدة في المياه الدافئة التي ملأت بها حوض الحمام مع تفاحة كبيرة تقضمها بسكون حالم.

فرانسيس بيكون

الأديب والسياسي المعروف اتهم عدة مرات بالرشوة وخان أقرب أصدقائه مقابل مبلغ من المال وقدم للمحاكمة بتهمة الخيانة العظمى.. وكانت شخصيته شديدة التناقض فبعد أن وضع كتابه الرائع "تقدم العلم" قام برئاسة غرفة التعذيب الخاصة في البلاط الملكي!

 

 ..

 المصدر كتاب: أمراض المشاهير وغرائبهم

 


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 4
  • 0
thumb
الكثير من الكتب.. والقليل من الوقت

جاري التحميل...