يقول الإمام علي: "وحق الولد على الوالد أن يحسن اسمه، ويحسن أدبه، ويعلمه القرآن". 

توصيات للأسرة: كيف نزرع حب القراءة في نفوس أطفالنا؟

1- يجب أن تسعى الأسرة لخلق شعور في نفس الطفل بأنه منتسب إلى عالم الثقافة والفكر، وذلك من خلال الاهتمام بآرائه ومقترحاته حول ما يقرأ.

2- أن تهتم كل أسرة في المجتمع بإنشاء مكتبة منزلية وتعمل جاهدة على تزويدها بالكتب والإصدارات الثقافية المختلفة. ومن المهم أن تحتوي - المكتبة - على نصيب وافر للأطفال، إن لم نقل بضرورة عمل مكتبة خاصة بالأطفال.

3- اصطحاب الأطفال إلى المكتبات العامة والقراءة معهم فيها، إضافة لقصد محلات بيع الكتب برفقتهم، ليعتادوا فيما بعد على اقتناء ما يناسبهم منها بأنفسهم.

4- تشجيع الأطفال على الكتابة بالاستعانة بما يمتلكون من كتب ومجلات مع توجيههم وإرشادهم، وإرسال كتاباتهم للصحف والمجلات ومواقع الانترنت، التي تعنى بكتابات الأطفال.

5- القراءة الجهرية للأطفال، كأن تجتمع الأم، الأب معهم لقراءة كتب تناسب أعمارهم، وهذه العادة كفيلة بحث الطفل على طلب الكتاب لكي يكمل قراءته فيما بعد بنفسه، خاصة إذا توقفت الأم عن إكمال قراءة مقطع مثير في قصة معينة - مثلاً - بتظاهرها بالانشغال بأمر ما. "علماً بأن الأطفال الذين يقرأ لهم آباؤهم، يتفوقون في الدراسة على أولئك الذين لا يقرأ لهم آباؤهم".

 

من كتاب: العلاج بالقراءة