قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


لأني أسود (264 صفحة)

عن: أدفايس للإنتاج الفني (1970)

رقم الايداع : 9789996640209
الطبعة : 1

لم يملك القدر سبباً منطقياً واحداً يجعلني أقل سواداً.. حتى وإن كان اسم والدي (فوزي الكويتي)، كما يلقبه أهل والدتي الأميركية، جاء (فوزي) على عكس ما تعرفه (جوان) عن أبناء منطقة الشرق الأوسط، في كل شئ... وأهم شئ. السواد الذي تدثرت به ملامح (فوزي) فاق سواد البشرة (جوان) التي لم تصنف على أنها (سمراء) يوماً ما، كان ذلك الشاب القادم من تلك الصحراء البعيدة مغايراً لحلمها اللا محدود، وثقافتها المحدودة... مشحوناً بالحب والنجاح، مغموساً بالذهب الأسود، كالذي يغمر بلاده الغنية. خلاف ما توقعت هي ذاتها، أسرها لونه الليلي لحظة إلتقته في أولي أيامه الدراسية، مبتعثاً من وزارة التعليم العالي في الكويت لدراسة اللغة الإنجليزية، تأهيلاً لدراسات عليا في فن الإخراج المسرحي. في ذلك الصباح المختلف، وفي مركز اللغة (ESL) التابع لجامعة شيكاغو، أطل والدي (فوزي) بوجهه الأسود اللامع، مخترقاً قلب والدتي (جوان)، السوداء، التي طالما حلمت بفارس أقل سواداً... لتبدأ حكايتي أنا... (جمال)... نطفة التماثل اللوني... اختلاف الانتماء، الدين، اللغة. حكاية أستمتع بكتابتها منذ أيقنت أني بالنسبة للعالم كله... أســــــــــــــــــــــــــود


  • الزوار (277)
  • القـٌـرّاء (4)