عن محمد عبد الحليم عبد الله

محمد عبد الحليم عبد الله مؤلف وأديب مصري، ولد في كفربولين في محافظة البحيرة. أصبح أحد رموز الرواية في الأدب العربي الحديث، ومن أكثر الذين تحولت أعمالهم الأدبية إلى أفلام سينمائية بسبب ما تميز به من ثراء في الأحداث والشخصيات والبيئة المحيطة بها.. وهي ..

كتب أخرى لـِ محمد عبد الحليم عبد الله


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


شجرة اللبلاب (141 صفحة)

عن: دار القلم _ بيروت (1980)

الطبعة : 1

هكذا يا صديقي أحسست أن في باطني كنزاً كان من المستطاع جداً أن أسعد به لو أنني عرفت حقيقته، بيد أني اكتشفته فجأة وبعد فوات الأوان فانقلب إلى كنزٍ من الهموم وكنوز من الأحزان. وبدأت الذكريات تناوشني والهزيمة تجري في كياني وجعلت أقرأ رسائلنا حتى رأيتني أردد منها جملاً... الحب رق وعبودية اختيارية... وأشد العبيد طاعة لمولاه هو أجدرهم بأن يسمى حبيباً... ثم أتعجب من الأحياء جميعاً ومن نفسي أولاً فأقول: عجيب.. إننا نعيش في تناقض.. ندفن فيها أحبابنا ثم نمضي بعد قليل لنزرعها ونسقيها.. نبكي بعين ونأكل بيد!.. كأن كل شيء من حولي يناديني.. التلال والشرفة.. واللبلاب. وكل شيء كأنها كانت الوجود.


  • الزوار (2,686)
  • القـٌـرّاء (22)
أضف مقتطفاً

ما الكتب سيدي إلا عقول الأجيال حفظت في الورق خلف زجاج الخزائن.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
قلت :لكنهم اغنياء فقال :وهل انت فقير ؟..هل تبيت فارغ المعدة؟!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الم اقل لك اننا نحب اوطاننا حتى ولو قست علينا؟ !
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
الحب ؟!..الحب رق وعبودية اختيارية ..واشد العبيد طاعة لمولاه هو أجدرهم بأن يسمى حبيباً
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
كانت طفولتي من ذلك النوع الذي يتعذر على الإنسان أن ينساه ..
إنني لأذكرها الآن وأنا في ريق شبابي وريعان صباي, فتلفحني الحسرة على غلام هو صورة مني, لكنها صغرت عدة مرات فأكاد أحتضنه وأنا أرثى له.
ثم أقول وكأنني أتحدث عن غير نفسي : مسكين ذلك الصغير !!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
ما خلقت لنا هذه العيون لنذرف بها الدمع و لكن..لنرى بها الأصدقاء.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن صيام قلبي قد امتد لسنوات طويلة و لكن ليت شعري كيف يكون وجودي بعد ذلك إذا لم تكن انت فيه؟
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
ستحب الأيام لأنها وعاء تحمل فيه أمانيك، و ستحب الحياة لأنها مجموعة من الأيام.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إنك لا ترثي إلا للذين يستطيعون أن يعبروا عن آلامهم بأيه صورة، أما الباقون فإنهم كجوف الأرض ندوسه و لا نحس بأنه يتضرم على بعد قليل
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0