قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


قراءة القراءة (290 صفحة)

عن: مكتبة العبيكان

رقم الايداع : 9960408191
الطبعة : 5
التصنيفات : لغات،علوم،نقد،متنوع

القراءة لا تقف على كثرة ما يُقرأ، و إنما على كيفية القراءة، و نوع الكتاب، و كيفية العيش معه و التروي منه أشد الروائع، ذلك أنه كلما كانت القراءة فعالة كانت النتائج المتحصلة منها أكبر و أغزر؛ لذا فإن السؤال المهم الذي يجب أن نطرحه على أنفسنا دائماً: كيف نقرأ قراءة فاعلة مثمرة؟ يبدأ المؤلف الكتاب بكيفية إيجاد الدافع نحو القراءة، و الطرق التي تعين على ذلك… يتبعها خطوات القراءة بدأ من الاحتساب مروراً بالاطلاع إلى تنمية المهارة و الاستيعاب. معرفة الكتاب، القراءة السريعة و التركيز،تدوين الفوائد،النقد.


  • الزوار (1,066)
  • القـٌـرّاء (10)
  • المراجعات (3)
ترتيب بواسطة :

بسم الله الرحمن الرحيم

لا يخفى على القارئ الكريم دور و منزلة الكتاب في نهضة الامم و الحفاظ على النتاج المعرفي للبشرية على مر التاريخ . و لكن اغلب ما نقراه عن اهمية الكتاب و القراءة هو مجرد قصص عن اكابر العلماء و الادباء في الاهتمام الشديد بالكتب و المكتبات و القراءة . و قلما نرى كتابا يخصص في قراءة القراءة ! كما يفعل فهد الحمود في كتابه هذا الذي هو من نشر مكتبة العبيكان.

اي كتاب في هذا المجال سيحظى بترشيحي للقراءة ! و لكن هذا الكتاب اعجبني كثيرا بشموليته و اسلوبه المختصر فالابواب و الفصول ليست طويلة مملة و ليست مختصرة بشكل يضر المعنى .

الكتاب انتهج اسلوبا مغايرا في ترتيبه فالفصول عبارة عن آليات و تقنيات حول القراءة . متناثرة في بداية و نهاية كل قسم قصص و مقولات عن علماء في الكتاب و القراءة .

الكتاب تكلم تقريبا عن كل ما يتعلق بالقراءة من العقبات النفسية ، التأسيس ، الاحتساب ، الاهداف ، انواع القراءة ، فحص الكتاب ، التركيز ، التأمل ، القراءة السريعة ، تدوين الفوائد ، النقد ، العمل ، نصائح متفرقة ، الاوقات المناسبة ، العوامل الخارجية ..الخ.

و ختمه بادراج كلام جماعة من المفكرين عن الكتب الجديرة حقا بالقراءة ، مثل قول فولتير :

"انفع الكتب هي تلك الكتب التي تستحث القارئ على اتمامها"

او

"ان الكتاب الجيد : هو الذي يحفز الى العمل" رالف امرسون

ملاحظتان فقط اخذتهما على الكتاب :

- وجود بعض الاخطاء المطبعية و قد ذكر الكاتب انها كانت لا تطاق في الطبعة الاولى فاعتقد انها بعض الترسبات الباقية.

- تركيز الكاتب على القراءة الدينية و الادبية بشكل طاغ جدا في الكتاب مما يجعل الكتاب كأنه موجه لتلك الفئة من القراء فاغلب الامثلة و الدراسات و القصص تنطلق من وسط ديني او ادبي .

الخلاصة :

كتاب ممتاز لكل محبي القراءة و لا ارى ان تخلو مكتبة من هذا الكتاب او على الاقل اي كتاب اخر يعالج ما عالجه الكاتب في هذا الكتاب ، يشحذ به القارئ همته كلما وهنت عن القراءة !

و اختم بهذه القصة التي اوردها الكاتب :

لاحظ الفرنسيون خللا ادى الى هبوط يسير في نسبة القراءة عند الشعب الفرنسي فنظموا برنامجا اطلقوا عليه اسم "جنون المطالعة" نزل فيه وزير الثقافة و كبار المؤلفين الفرنسيين و كل المعنيين بشؤون الثقافة الى الشوارع و الساحات العامة و الحدائق و فتحوا ابواب المكتبات العامة على مصراعيها امام الجماهير و اخذوا يقرؤون لها و يحثونها على القراءة في محاولة لرأب الصدع و سد الخلل .

هذا و الحمد لله رب العالمين. 


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

يركز الكاتب في تسلسل ممتاز على تقديم النصائح حول طرق القراءة كالتحليلية والبحثية والضبط والتحصيل؛ وأنواعها كالسريعة والسطحية؛ وكيفية الاستفادة القصوى منها، وأفضل الأوقات للقراءة والغرض منها وأي الكتب نقرأ حسب الخبرة والهدف والتخصص. كما يقدم نصائح حول كيفية المحافظة على القراءة من حيث المادة والوقت.


من أفضل تجارب القراءة الجماعية بالنسبة لي كانت جلسات أسبوعية أقوم بها رفقة بعض الأصدقاء كنا نتناول فيها مقالات مطولة أو جزء من كتاب يقدمه أحدنا ويكون حول ذلك حلقة نقاش من أسئلة وأجوبة وأراء شخصية حول الموضوع في ظرف ساعتين، وحول هذه الطريقة وغيرها تطرق الكاتب ونصح بجلسات القراءة وشراء الكتب وتجهيز مكتبة في كل بيت لما لذلك من أهمية ومنفعة، وقراءة ما يناسب سنك وعقلك والابتعاد عما لا ينفعك.


من النصائح المهمة التي استخلصتها من الكتاب تلك التي تحث المتخصص بشكل تعليمي بأن يجهز له منهج يمشي عليه في مجال حقله العلمي وأن يستشير أهل الخبرة في ذلك ولا يقرأ بتشتت، فبالتشتت لا أنت تستفيد بشكل ممتاز ولا تحقق هدفك الذي تنشد. ومن النصائح المميزة التي أستخدمها عند شراء كتاب جديد أو الرغبة في قراءة كتاب حول موضوع ما هي الاهتمام بالفهرس والمقدمة وقراءة بضع صفحات من بداية الكتاب أو أهم الأبواب بالنسبة لي لما لها من فائدة تطلعك على فحوى الكتاب باختصار قبل البدء في قراءته.


يجيبك الكاتب على أسئلة كثيرة قد تخطر ببالك فيما يخص منهجيات القراءة والأسلوب الذي قد تكون تتبعه عن غير قصد في قراءتك وهل لذلك فائدة تعود بالنفع عليك أم لا. ويدعم الكاتب تجربته بأقوال العلماء وأصحاب الخبرات من قرّاء وكتّاب ونقّاد في هذا الشأن بكثير من الاقتباسات التي نقلتها لنا الكتب في طريقة عنايتهم بالقراءة والمؤلفات.


أنصح (بقراءة القراءة) للمبتدئ خاصة لما سيقدمه له من فوائد جمة قد تكون غائبة على ذهنك ويختصر أمامك الوقت الكثير من أجل أفضل قراءة ممكنة.


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

بصراحة لم أجد في الكتاب أفكار جديدة ومختلفة حول القراءة أو التحفيز للقراءة أو طريقة القراءة المثمرة كما يعدنا الكاتب.. الجميل في الكتاب فقط هو سرده لقصص بعض القراء ومحبي القراءة وإضافة الحكم والاقتباسات المأخوذة عن كتب تراثية..

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

أحمد بن عبد الملك المعروف بابن المكوي (324-401) ذكر أن صديقاً له قصده في عيد زائراً له فوجده داخل داره، وبابه مفتوح، فجلس ينتظره، وأبطأ عليه.. فخرج إليه وهو ينظر في كتاب، فلم يشعر بصديقه حتى عثر فيه، لشغله بالكتاب، فتنبه حينئذ له وسلم عليه، واعتذر له من احتباسه بمسألة عويصة لم يمكنه تركها حتى فتحها الله، فقال له الرجل: في أيام عيد ووقت راحة مسنونة!! فقال: إذا علت هذه النفس انصبت إلى هذه المعرفة، والله ما لي لذة ولا راحة في غير النظر والقراءة.
(ترتيب المدارك)

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
(أحمد) رجل ستيني، قد ابيض عارضاه، يقضي نهاره كله وشطراً من ليله في قيادة أحد المركبات الكبيرة المخصصة لنقل الأتربة وشبهها: غير أن تقدمه في السن، وكذا عمله المضني لم يقفا حجر عثرة في البحث عن وقت للقراءة.. لقد كان ينتهز الوقت القصير الذي يقوم (الدرك تر) بإفراغ التراب في مركبته، ليطالع في كتابه، بالإضافة إلى ما يتسن له من وقت إذا خف عنه العمل.. حتى إنه قرأ كثيراً من كتاب (البداية والنهاية)
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
(سير وليم أوسلر) طبيب مشهور، مشكلته كانت هي مشكلة كل رجل مشغول، لا يجد الوقت الكافي لممارسة القراءة، لأن جل وقته يقضيه في عمله، ثم ما فضل منه فللنوم وحاجياته التي لا بد منها في حياته.
إزاء هذه المشكلة التي يشكو منها الكثير، خاصة أولئك الذين لا يجدون وقتاً للقراءة، حاول (سير) أن يصل إلى حل لهذا، فكان من أمره أن جعل وقتاً قصيراً بمعدل ربع ساعة يومياً قبل أن يخلد للنوم يقضيه في القراءة، وجعل هذا الوقت واجباً يومياً لا يمكن أن يتخلف عنه أبداً، حتى في أصعب الظروف، ولو أوى إلى فراشه متأخراً! وشرط أن تكون قراءاته هذه مقطوعة الصلة بعمله، وقد تم له هذا على مرور نصف قرن لم يتخلف يوماً واحداً.
والنتيجة أنه أصبح واسع الاطلاع في جميع الموضوعات وجمع حينئذ بين التثقيف المهني والتثقيف العام.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0

كان شافع بن علي العسقلاني كفيفاً وكان مغرماً بجمع الكتب، حتى إنه من شدة حبها إذا لمس كتاباً منها يقول هذا الكتاب قد ملكته في الوقت الفلاني، وإذا طلب منه شيء قام إلى خزانة كتبه فتناوله كما وضعه فيها.
(الدرر الكامنة)

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0