عن غازي القصيبي

غازي بن عبد الرحمن القصيبي، شاعر وأديب وسفير دبلوماسي ووزير سعودي قضى في الأحساء سنوات عمره الأولى، ثم انتقل بعدها إلى المنامة بالبحرين ليدرس فيها مراحل التعليم. نال ليسانس الحقوق من جامعة القاهرة ثم تحصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جام..

كتب أخرى لـِ غازي القصيبي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


ألزهايمر (128 صفحة)

عن: بيسان للنشر والتوزيع

رقم الايداع : 2844095925
الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

يقف يعقوب العريان أمام بائعة العطور ليشتري زجاجة من عطر زوجته المفضل “إكسنتركس”. تسأله البائعة ماذا يريد ويحاول عبثاً تذكر الإسم. تحاول البائعة مساعدته على التذكر إلا أنه يعجز تماماً عن تذكر إسم العطر، عطر زوجته المفضل. بعد دقائق احمرّ فيها وجهه، وبدت عليه كل علامات الاضطراب، غادر المتجر وهو يعد البائعة، التي تبتسم بعطف، بأن يعود إليها ومعه الإسم مكتوباً. وفي رسالة إلى زوجته من المستشفى الذي يعالج فيه من ألزهايمر يقول يعقوب العريان: أن هذا مرض أرستقراطي جداً، وأن عدداً من “صفوة الصفوة” في الغرب قد أصيبوا به. وسأكتفي بذكر بعضهم: باري جولدواتر السياسي الأمريكي المعروف، وريتا هيوارث النجمة العالمية، وشارلتون هيستون ممثل الملاحم السينمائية الكبرى، وجوليانا ملكة هولندا، وأشهرهم جميعاً الرئيس رونالد ريجان. وهذا الأخير هو الذي قال: “هذا مرض جميل! تقابل الأشخاص أنفسهم وتظن أنك ترى وجوهاً جديدة كل يوم”.


  • الزوار (1,213)
  • القـٌـرّاء (23)
  • المراجعات (4)

أفضل مراجعة على هذا الكتاب


أكره أن يخدعني كاتب حينما أقتني قصة فأنا أريد أن أقرأ قصة وفرق كبير ما بين القصة والخواطر لا أنكر جمال الخواطر المسطورة في الكتيب ، ولكنها ليست قصة كما خدعني غلافها الشيء الثاني الذي أكرهه في المؤلفين هو كتابة الكتاب كله بمجمله في فقرة واحدة في حين أننا كنا نُضرب في المدارس إذا كتبنا فقرة طويلة لا بد من الانتقال إلى سطر جديد بين الحين والآخر هذا يريح القارئ ويربح عينيه ويتيح للفارئ القدرة على رفع عينيه عن الكتاب بين فترة وأخرى ، ثم يعود دون مزيد من جهد لتحديد أين وصل في قراءته في الفصل قبل الأخير من الأقصوصة ، تحدث الكاتب عن تأثير الإيمان على النسيان والزهايمر كان تركيزه على الإيمان بالمسيح ، في حين كان الأجدر أن يتطرق إلى الإيمان بالله من النظرة الإسلامية أعلم أن الدكتور غازي بعقليته التحليلية الجميلة ، قادر على ذلك موضوع الأقصوصة بصفة عامة لم تعجبني وقد رأيت أنه يدعو إلى نبذ المصابين بالمرض ، وأنه بدلا من العناية بهم ، فالأجدر تركهم فس دور الرعاية هذه الرسالة لم تعجبني

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 0
ترتيب بواسطة :

أجده من الجميل إثارة موضوع مرضى الزهايمير ومعانتهم ، مؤثر جدًا 

لكن لم يكن على الكاتب كتابة بعض التفاصيل أجدها ليس في محلها ولا داعي لها 

لم يكن فى المستوى 


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

سطحي، كان باستطاعته الإسهاب والغوص أكثر، ولكنه اكتفي بها المقدار، مما جعله عاديًا غير مثير سوى بفكرته

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 0

الحنين الى الذكريات عند مباغتة الموت !! او االموت الرحيم عند غروب الماضي ؟؟ الزهايمر هو ااشد قسوة من الموت ان لاتكن شيئ يذكر بعد ان كنت كائنا تتذكر تفاصيل الحياة واسماء الناس والشوارع .تؤلمك الذكريات بقدر ماتسعدك احيانا. الزهايمري او الكائن الهرم بلا ماضي يستقبل يومه المجهول كبدائي خلق من جديد في ارض جرداء ينظر الى ماحوله بسخاء عميق يبكي كطفل ضل طريق المنزل  الكتاب بظني هو بمثابة  تعريه لذكريات الكاتب قبل موته بتقمصه لشخصية يعقوب العريان . وكانه يفضل الموت على ان يصاب بالخرف . ان تفضل الموت بكامل قواك العقليه وتبقى ذكراك تعصف بادمغة البشر  غازي القصيبي 

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0