عن أحمد خيري العمري

د. أحمد خيري العمري * باحث مهتم بفكر النهضة المستمدة من الثوابت القرآنية * ولد في بغداد عام 1970م لأسرة موصلية الجذور * تخرَّج من كلية طب الأسنان - جامعة بغداد عام 1993م * متزوِّج، وله من الأولاد: "زين العابدين"، "آمنة" و"أروى" * أصدر كتابه الأول "ال..

كتب أخرى لـِ أحمد خيري العمري


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


عالم جديد ممكن (كيمياء الصلاة #3) (165 صفحة)

عن: دار الفكر للنشر والتوزيع (2008)

رقم الايداع : 9953511683
الطبعة : 1
التصنيفات : تنمية و تطوير،أديان ومذاهب

الفاتحة عماد الصلاة والمدخل الأساسي للقرآن الكريم.. بكل كلمة منها يستنتج الكاتب فتحًا جديدًا في المعاني والأفكار متوقفـًا عند كل آية بل كل كلمة منها فالبسملة هي تلك العبارة التي قالها نوح عندما حرك دفة سفينته معلنًا ولادة عالم جديد فبها كان المجرى وبها كان المرسى.. جملة نعلن بها مشروعنا في الحياة ووظيفتنا في الأرض وهوية مَن وظَّفنا، فنقرر أن نعمل باسمه على الدوام، ثم يأتي الحمد فيبين الكاتب متى يكون الحمد دواء مسكنا للألم، ومتى يكون مهاجما لمصدر الألم.. كيف يكون الحمد إصرارًا على الإيجابية وسبيلا إلى التغيير.. وما هو جوهر الحمد.. أما عندما يعرفنا الله تعالى بنفسه فهذا يضعنا أمام صفاته تعالى فهو رب العالمين، وهو الرحمن الرحيم، وهو مالك يوم الدين، وفي كل منها معان يستنبطها الكاتب على نحو جديد مختلف من شأنها أن تزيد وعينا بذواتنا وحياتنا وصولاً إلى صلة أعمق بمولانا وخالقنا، أما اقتصار عبادتنا له “إياك نعبد” فهذا يفتح أمامنا معاني العبودية المختلفة لنتيقن أننا عندما لا نعبد سواه فإنما ذلك يحقق لنا الحرية الوحيدة الممكنة إنها الحرية الحقيقية.. وعندما نقصر استعانتنا عليه “وإباك نستعين” فإن ذلك يجسد حقيقة موقعنا وموقع الأشياء منا في هذه الحياة، ثم ماذا وراء طلبنا الهداية؟ وهل للهداية شروط؟ وهل لها موانع وما هي دائرة الهداية؟ ثم ما هي حكاية "الذين أنعمتَ عليهم" وهل انتهت حكايتهم أم لا؟ وما الذي جرى مع المغضوب عليهم؟ وما حقيقة الضلال؟ وقفات مضيئة تبين لنا كيف أن الفاتحة تضع أمام عيوننا عدسة مكبرة نرى من خلالها العالم كي ندخله ونقتحمه ونعيد بناءه، وعندها نفهم الحكمة الكامنة وراء نهي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لنا عن إغماض عيوننا أثناء الصلاة..


  • الزوار (1,570)
  • القـٌـرّاء (30)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

معنى جديد لـ(الفاتحة) التي ارتبطت في "عالمنا" بمواقف ومناسبات شوهت معناها الحقيقي ، وغطت مغزاها، حكمتها، ودورها عن العقول والأفئدة. ولكن هنا نعي معناها ، ونفهم حكمتها . إنها فاتحة لتفتح عيوننا على عالمنا و على دورنا فيه لبناء عالم آخر ، جديد كلياً، عالم بناؤه ممكن، فقط إذا فتحنا العيون جيداً ، عيون القلب والعقل ، لنعي دورنا فيه ونؤدي المهمة الموكلة إلينا في النهوض به. هذا الجزء كان حتى الآن الأفضل في السلسلة، اختلف عن سابقيه تماماً, وأستحق نجماته الخمس .

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

إن بائعة اللبن، التي رفضت مزج اللبن بالماء، وسمعها الخليفة عمر، في الحادثة المعروفة، كانت هي أيضاً تمارس الاستخلاف في الأرض.. رغم أن وظيفتها كانت مجرد بائعة لبن..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الخليفة في الأرض، قد يكون، رأس الدولة، لكن ذلك لا علاقة له بمنصبه هناك، وإنما بما يفعله هناك، بالقيم التي تتحكم فيه بينما هو هناك، هل هو ملتصق بقيم الاستخلاف؟.. هل هو واعٍ في مهمته في الأرض؟ هل يؤدي ما يؤديه وقد وضع هذا نصب عينيه، قبل منصبه ؟
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الايجابيـة الحقيقيـة هي التي تنطلق من حقيقة ان الواقع سيء جدا وانه مليء بالظلم والقهر والتمييز والجهل وكل ماهو سلبي وسيء .. لكنها تنطلق من هذه الحقيقة لا لكي تتجـه للنواح والندب واليأس .. بل لكي تؤكد ان ذلك كلـه مع سلبيته ليس قدرا مقدورا ليس حتما مقضيا بل هو شيء يمكن تغييره شي يمكن العمل عليه وعلى ازالته واستئصاله من جذوره اذا كان الخطأ من اساسـه وعلى تشذيبه وترميمـه اذا كان الخطأ ناتجا عارضا ..الايجابيه هي ان تعترف ان الواقع احيانا على الاقل سيء جدا و ان العالم احيانا .. عالم لا يطاق ! ) *
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
علي أن أقر، أني لم أكن أفهم الحكمة من ذلك النهي النبوي الشريف عن إغماض العينين في الصلاة..عدم فهم الحكمة لا يعني قطعا، و لا بأي شكل من الأشكال، عدم الإلتزام بهذا النهي و التقيد به.. لكني أقر، أني لم أكن أفهم فحواه، فإغماض العينين، يساعد على التركيز، على التأمل، و كلها مقدمات طبيعية لما نوليه أهمية كبيرة -عن حق-: الخشوع.. كان هناك النهي.. و يكون هناك الإلتزام.. و ربما عندما تنتأمل في الأمر نجد تلك الحكمة..الآن أفهم تلك الحكمة، الراسية مثل جذور جبل شامخ في الأرض، فإغماض العينين، و لو بينة الخشوع و التأمل، يتيح لك الدخول في عالم اإفتراضي، عالم خارج واقعك المحسوس.. يتيح لك فرصة الهرب من العالم المحيط بك.. بكل ما فيه مما يستدعي الهروب..إغماض العينين ينمنحك ذلك و لو لدقائق.. و لو بنية التركيز و التأمل.. و لو من أجل الخشوع..لكن لا!الصلاة، أبدا ليست من أجل الهروب من العالم، ليست من أجل التسلل من هذا الواقع..إنها على العكس، من أجل الولوج فيه.. من أجل اقتحامه.. إنها من أجل مواجهته بكل ما فيه
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الضلال هو أن تهرع على آثار الغير لمجرد أن تتبعهم.. لمجرد أنهم سبقوك إليه، حتى لو كان طريقهم سيؤدي في نهايته إلى الهاوية، إلى الدرك..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
باسم الله، إذن، هي في جوهرها، إعلان بأنك الخليفة، و أنك باسمه عز و جل تقوم بما تقوم به، إنك، نيابة عنه، و أصالةً عن دورك و ما كلفت به، تقوم باسمه بما تقوم به.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الحمد هو ذلك الانحياز الدائم المسبق للإيجابية في هذا العالم
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
الفاتحة لم تعد مجرد فاتحة الكتاب ، لم تعد مجرد سورة ابتدأ بها القرآن ، نسميها فاتحة الكتاب ، بل صارت تحوي في داخلها ، على إمكانيات كامنة للفتح
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
ستكون الفاتحة إن سمحت لها طبعاً ! ، إذا سمحت لها للقيام بدورها ، فاتحةً لعينين ، ستفتح عينيك كما لم يفتحهما شيء من قبل ، ستكون لك رؤيتك للعالم من حولك ، لن تزيفه وتزوقه وتقدمه بلون وردي ساذج ، ولكنها لن تسوده وتبالغ في عتمته لتحبطك .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
النية الطيبة لن تبرر عملاً خاطئاً، بل هي شرط أساسي للعمل الصائب فقط..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10