عن خالد الباتلي

خالد عبدالله الباتلي  ، مواليد 1971 ـ المملكة العربية السعودية ، حاصل على بكالوريوس في التربية من جامعة الملك سعود  ، و عمل صحافيا بمجلة اليمامة السعودية ، و مدير تحرير مجلة المعرفة التربوية ، و محررا بجريدة الحياة اللندنية: 2005- حتى الآن. ..

كتب أخرى لـِ خالد الباتلي


thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


ليتها تقرأ (175 صفحة)

عن: دار الفارابي (2010)

رقم الايداع : 9789953715100
الطبعة : 1
أضافه : Mahmoud El-Shafey

 

ليتها تقرأ" هي ليست كلمات جمعت بين دفتي كتاب، إنها رسالة موجهة إلى كل أنثى، فبرأي الشاعر "ليس أجمل من أن تعشق أنثى وليس أجمل من أن يكون عشقك لها حياة، من يريد سمواً في حياته فليلحق بركب أنثى ويرقب شرفاتها... ويبتهل".  هي كلمات يخطها "خالد الباتلي" يبعث بها إلى كل رجل في هذا العالم ليقول له: "كل رجل جميل.. تسكن تفاصيله أنثى أجمل.. وكل أنثى باهتة.. يتسبب في آلامها رجل أحمق!! أنوثتها.. "تحت الرماد".. إطلالتها "ملاذ الأرواح".. صوتها.. "سكن الليل".. حياتها.. "البعد الآخر". تفاصيلها.. "كائنات سردية"..  فشاعرنا يغرق في بحر من الحب يتعلم منه أبجدية الغفران فيشدو متضرعاً: "...سامحني يا الله، أحبها أكثر مما يجب.. وأقل مما تستحق، يارب لا تأخذها مني... ولا تخنقها بي.. ولا تحرمنا الموت فيها حباً، يا رب إني أحبها.. فهي خالدة بروحي... وأنا بها خالد..".  مجموعة شعرية رائعة، يروي بها ظمأ العاشقين، ويطفي لظى دموع التائهين، ويمنح فيها الحياة لكل المحبين.


  • الزوار (2,238)
  • القـٌـرّاء (26)
  • المراجعات (5)
ترتيب بواسطة :

هذا الكتاب ليس مجرد كلمات ولا خواطر نثرها الكاتب على ورق بل هي مجموعة مشاعر مترجمة بأبهى الألفاظ وفي أزهى الصور.. صحيح انها ليست عبارة عن قصة بأفكار مترابطة وبعقدة وحل إلا أنها تعبر عن أصدق المشاعر التي يمكن أن تقال في حب إمرأة.


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

هاد كتاب ؟؟
شوي أفتحه كمان مرة !
هسا عنجد عنجد هاد كتاب ؟


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

هناك شيئا ما في هذا الكاتب ..ادركت بعد الانتهاء من هذا الكتاب انه يملك ( الاكثر ) لكنه لم يبح به!! ...انتقد كثييرا  بعد تشبيهاته وصوره حتي لو كانت ع سبيل الحب ولكني رئيتها ( تماديا ) فقد بها بعضا من القراء  انتظر منه كتابا اخر  يحمل بصمة لموهبة لا يمكن انكارها 

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

لم يعجبني فهو ليس بشعر ولا نثر ولا حتى خواطر. هو سطور منفصلة يتغزل الكاتب من خلالها بامرأة. لم أكمله، هناك بعض الأسطر الجميلة فيه، إلا أنها لا تستحق الوقت الذي سيصرف في قراءتها. الكاتب لم يتعب نفسه بجمع أسطره في قصة أو رواية او نوع من الشعر، وأنا لم أتعب نفسي بإكمال قراءته.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

يحتوي الكتاب مجموعة من الجمل منفصلة كل على حدى ..
أعجبني الكثير منها , كما لم يعجبني الاخر
بشكل عام جميل
عندما أتذكره , أتذكر " وحبّك أنتِ أحياني "
ربما للعشق اللامنتهي الذي يحمله الكتاب بين جمله وتصويراته الرائعة

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 3
أضف مقتطفاً

الكل يشعر أنها .. كل شيء
و هي تؤمن أنها .. لا شيء !!
ليتها تؤمن ..
أن لا شيء منها بكل شيء من غيرها!!!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
مشكلتها أنها تعيش للكل أكثر من عيشتها لنفسها ..
ليتها تعرف طريقاً إلى الأنانية لترتاح أكثر !!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لم أحببك لأنكِ فاتنة ..
أحببك لأنك الوحيدة التي تستطيع التواجد في مكانين في ذات اللحظة ..
أحدهما لا يهمني ..
والآخر ذاك النابض بكِ .. الناضب من غيرك :
" قلبي

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لماذا عندما نتعاهد على البعد
نقترب أكثر؟

  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
هو يفكر ان يكتبها في رواية
لكنه يغار ان يقرأها غيره

  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
الهادئون دوماً ,هم المبعثرون في هذه الحياة !
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
قالت لي :احلم بأن افتح باب بيتك معك
وأجبت :واحلم بأن افتح بيتي فالقاك

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
حياتها جهات ثلاثة
استفهام وتعجب و...صمت

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
قالت له مرة ..
متى ستكرهني ؟؟
قال لها بسرعة : إذا متِ قبلي !!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
قال لها : ماذا تفعلين؟
قالت له: أقرأ حوارك فى الجريدة
قال لها وأين وصلتي؟
قالت له عجزت أن اتجاوز اسمك
لي ساعة وأنا أقرؤه فقط !!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0