عن صالح علماني

مترجم من فلسطين، يترجم عن الإسبانية. ولد في سوريا / حمص عام 1949، و درس الأدب الإسباني. أمضى أكثر من ربع قرن في خدمة الأدب اللاتيني ليُعرّف القرّاء العرب على هذا النوع من الأدب يعمل صالح علماني منذ ربع قرن على ترجمة أدب أميركا اللاتينية والآداب المكت..

عن ماريو بارغاس يوسا

خورخي ماريو بيدرو فارغاس يوسا (بالإسبانية: Jorge Mario Pedro Vargas Llosa، ولد في 28 مارس 1936، أريكويبا، بيرو) روائي وصحفي وسياسي بيروفي / إسباني. حصل على جائزة نوبل في الأدب عام 2010. برز في عالم الأدب بعد نشر روايته الأولى "المدينة والكلاب" التي ن..

كتب أخرى لـِ ماريو بارغاس يوسا، صالح علماني


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


حفلة التيس (440 صفحة)

عن: دار المدى للثقافة والنشر (2000)

الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

في الثلاثين من أيار 1961، تمكن كمين نصبته جماعة من المتآمرين خارج مدينة سانتو دومنغو (وكانت تسمى "مدينة تروخييو") من قتل رجل الدومينيكان القوي، الزعيم والرئيس الموقر والمنعم إلى الوطن، ومستعيد الاستقلال المالي، وأبي الموطن الجديد فخامة الجنراليسمو الدكتور رافائيل ليونيداس تروخييو مولينا. ... حول ذلك الطاغية المتوحش الذي كان يخفي عينيه الرهيبتين وراء نظارة سوداء، لأنه "لم يكتف بمراقبة سلوك الجميع، وإنما راقب ضمائرهم وأحلامهم كذلك" وفيما يلي تدور أحداث هذه الرواية.


  • الزوار (1,968)
  • القـٌـرّاء (2)
  • المراجعات (3)
ترتيب بواسطة :

حفلة التيس.. سيرة دكتاتور الدومينيكان ماريو بارغاس يوسا، الروائي البيروفي والصحفي والسياسي، الحاصل على جائزة نوبل، قرأت له أولا (شيطانات الطفلة الخبيثة) وهي مذهلة في هدوئها، وحركة إيقاعها، وفي ثيمة الحب الموجودة فيها، لكن روايته الأشهر والأوسع صيتا، هي (حفلة التيس)، وهي مختلفة عن الأولى في عدة جوانب فنية، ومن يقرأ الروايتين يدرك كم يملك يوسا من قدرة على الإبداع والإبحار في فن الرواية والمغامرة بأساليب جديدة. رواية (حفلة التيس) تحكي -أو بالأصح تفضح- سيرة دكتاتور الدومينيكان (تروخيو)، وهي على طريقة يوسا في الرواية، سيرة ذاتية حقيقية ممزوجة ببعض الخيال، يوسا لا يؤمن كثيرا بالأسطورة في الرواية، بل هو أقرب للواقع، ونزعته السياسية واضحة وبادية عليه في هذه الرواية. إذا أردت أن تتمنى شيئا لدكتاتور ظالم، أو أن تدعو على مستبد فاسد، فادع الله أن يسلط عليه كاتبا مثل يوسا، يخلد قذارته، ويفضح سيرته في لغات متعددة وأماكن مختلفة، فهؤلاء الذين سرقوا أحلام الناس ومستقبل الشعوب ليس من العدل أن ينساهم التاريخإذا أردت أن تتمنى شيئا لدكتاتور ظالم، أو أن تدعو على مستبد فاسد، فادع الله أن يسلط عليه كاتبا مثل يوسا، يخلد قذارته، ويفضح سيرته في لغات متعددة وأماكن مختلفة، فهؤلاء الذين سرقوا أحلام الناس ومستقبل الشعوب ليس من العدل أن ينساهم التاريخ، لقد جثم تروخيو على قلب الدومينيكان من سنة ١٩٣٠م إلى سنة ١٩٦١م ، نمى ثروته، وحول اسم العاصمة وأعلى قمة في البلاد والكاريبي إلى اسمه، وكثير من معالم الدومينيكان جعلها بأسماء عائلته، سجن وعذب، أقام مجزرة في الهايتيين الذين يسكنون الجانب الدومينيكاني من الحدود، فقتل منهم ما بين ١٧٠٠٠ و٣٥٠٠٠ في  ستة أيام، وسرق ثروات البلد، واستحوذ هو ودائرته الخاصة على معظم الشركات والمؤسسات الكبرى. تتحدث الرواية عن الدائرة الخاصة المحيطة بالدكتاتور، ويحاول يوسا أن يقيم فلسفة كاملة لعلاقة الدكتاتور بعائلته، كيف يدمرهم ويصنع منهم مخلوقات هشة لا مبالية، في حين ينتظر منهم أن يكونوا يدا قوية تعينه على بسط حكمه، وكيف ينشغل باله بهم وبحماقاتهم، وتجميل صورتهم، ويتحدث كذلك عن دائرته الخاصة من معاونيه وأياديه القذرة التي يمدها إلى كل مكان، يسرق بها ويبطش ويعذب ويقتل.. كيف يحولهم إلى وحوش لا ترحم، وكيف ينتهك خصوصياتهم، ويبث الرعب في داخلهم، كيف يأسرهم، ويستحوذ على حبهم وكرههم له في الوقت نفسه. استطاع (تروخيو) أن ينكّل بالمعارضة طوال ثلاثين سنة، من خلال التصفيات المعنوية والجسدية، ولكن المنعطف الرئيسي الذي عجل باغتياله دخول الأخوات ميرابال في الحياة السياسية، كن ثلاث أخوات في سن الشباب، انتمين إلى حركة 14 حزيران المعارضة، وأصبحن من القيادات فيها، كن مفعمات بالنشاط والحيوية والقدرة على الإقناع، واستيعاب التكنيكات الحركية والتنظيمات السرية، لذلك كانوا يلقبونهن بالفراشات، وكانت (مينيرفا ميرابال) أبرزهن، بذكائها وشغفها وجمالها، يصفها يوسا بأنها: «باهرة الجمال، بالسواد الفاحم لشعرها وعينيها، بنعومة تقاطيعها، بأنفها وفمها الدقيقين، وبياض أسنانها الذي يتضاد مع سمرة بشرتها المائلة إلى الزرقة، لقد كانت باهرة الجمال، أجل، فيها شيء أنثوي متسلط، نعومة، تغنج تلقائي في حركات جسدها وفي ابتسامتها، على الرغم من تقشف ملابسها التي تظهر بها في تلك الاجتماعات». تدور حول الأخوات ميرابال أساطير كثيرة، يقال إن تروخيو تحرش بمينيرفا في مراهقتها في حفل عام، فصفعته على خده، ولم تتحمل هذه الإهانة فانتقلت إلى المعارضة من ذلك اليوم، ومع أن يوسا يستبعد هذه القصة، فلو أنها أقدمت على صفعه فلن يقبل تروخيو ببقائها على قيد الحياة، لكنه يرى هذه القصة مناسبة لشخصيتها، فلو حدث أن تحرش بها هذا الدكتاتور فلن تتأخر في وضع علامة على خده. درست مينيرفا الحقوق، ولكنها لم تحصل على رخصة مزاولة المحاماة أبدا، اعتقلت الأخوات مرتين، وفرضت عليهن الإقامة الجبرية، وتحملن صنوفا من العذاب، وكان ذلك يلهب ويغذي صفوف المعارضة، حتى ارتكب تروخيو حماقته في تصفيتهن بطريقة وحشية، وقدم للإعلام قصة مختلقة حول موتهن بحادث عابر، لم يصدق الناس الخبر، وانتمى عدد كبير من الشباب إلى صفوف حركة 14 حزيران، وتم الاتفاق على تصفية (التيس)، كما كانت يلقبونه. من الواضح تماما أن دخول النساء في صفوف المعارضة لأي حكم دكتاتوري يمثل انعطافا خطيرا، ومن الواضح أيضا أن التعامل الأحمق معهن يشكل انعطافا أخطر، وهو ما حدث مع تروخيو، فلم يكن بين تصفيته للأخوات ميرابال واغتياله سوى أشهر. ماتزال أختهن الرابعة على قيد الحياة، وقد حولت بيتهن ومقتنياتهن إلى متحف ومعرض للزوار، وخلدت الجمعية العامة للأمم المتحدة ذكراهن في تحديد اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بيوم اغتيالهن الخامس والعشرين من نوفبمر. فلسفة الدكتاتور في حياته الخاصة ومع أياديه القذرة هو ما أبدع يوسا في تجليته، وهو يثير الإعجاب في قدراته الروائية، وقدرته على تحفيز الخيال مع التصاقه بالواقع، وحرصه على أن تؤدي الرواية دورا أخلاقيا خصوصا في المجال السياسي، كما في (حفلة التيس).

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

 

تأتي رواية "حفلة التيس" 2000م لتتوج أعمال يوسا التي توجه انتقاداً لاذعاً للحكومات والسياسات الاستبدادية. وتتناول قصة الديكتاتور رافائيل تروخييو الذي استمر حكمه الدموي لجمهورية الدومينيكان منذ عام 1930م وحتى اغتياله سنة 1960م. حيث تصور أحداث الرواية جرائم الحاكم المستبد وفضائح حاشيته الفاسدة مما أثار بعض البلبلة في مجتمع سانتو دومينغو نظراً لكون جميع الشخصيات مأخوذة من الواقع. كما تكشف الرواية أثر النظام الديكتاتوري والعنف والتعسف على الإنسان من خلال قصة امرأة يتم خيانتها من قبل والدها الذي يقدمها وهي طفلة للدكتاتور الفاسد لإشباع نزواته.  

 


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0



طاغية الدومينيكان تروخييو وهو (التيس) المُراد التخلص منه في (حفلة) ثورية، يتشابه الطغاة في كثير من السمات الشخصية ماعدا أنه لايملك كتاباً أخضر، ترك مهمة الثقافة والكتب لزوجته (الكاتبة الأخلاقية) دونيا ماريا مارتينيث

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

هل أحسنتِ صنعاً بالعودة؟ ستندمين يا أورانيا. تبددين أسبوع إجازة، أنت التي لم تجدي الوقت قط للتعرف على مدن ومناطق وبلدان كثيرة كنت تحبين مشاهدتها- الجبال والبحيرات الجليدية في ألاسكا مثلا- تبددينه في الرجوع إلى الجزيرة التي أقسمت ألا تعودين إلى وضع قدميك فيها. أهي أعراض انحطاط؟ أهي عاطفة خريفية؟ إنه الفضول، وليس أكثر. أن تثبتي قدرتك على المشي في شوارع هذه المدينة التي لم تعد مدينتك، التجول في هذا البلد الغريب دون أن يثير فيك ذلك الحزن أو الحنين أو الحقد أو المرارة، أو السخط.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أتشمئزين منه؟ أتكرهينه؟ هل ما زلت كذلك؟ "لا، لم أعد كذلك"، تقول بصوت عال. ما كنت ستعودين لو أن الضغينة ما زالت تتأجج، ولو أن الجرح مازال ينزف؟ مثلما كانت في شبابها، حين كانت تدرس، تعمل، حين تحولت الدراسة والعمل إلى هاجس ووسيلة لعدم التذكر. لقد كانت تكرهه فعلاً آنذاك . بكل ذرات كيانها، بكل الأفكار والمشاعر التي يتسع لها جسدها. تمنيت له النكبات، الأمراض، الحوادث. وقد استجاب لك الله يا أورانيا. أو ربما هو الشيطان الذي استجاب لك. ألا يكفي أن النزيف الدماغي قد قتله في الحياة؟ انتقام لذيذ أن يعيش منذ عشر سنوات على كرسي متحرك، دون قدرة على المشي، على الكلام، معتمداً على ممرضة في أكله، نومه، لبسه، خلع ثيابه، قص أظفاره، حلاقة ذقنه، تبوله، تغوطه؟ أتشعرين بالتعويض؟ "لا".
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لقد وجد الزعيم بلداً تسوده البربرية بسبب حروب الزعماء المحليين، لا قانون فيه ولا نظام، بلد مُفقر، آخذ بفقدان هويته، يجتاحه الهايتيون، جيرانه المتوحشون. يخوضون نهر ماساكيري ويأتون لسرقة الممتلكات، المواشي، البيوت، وينتزعون العمل من عمالنا الزراعيين، ويشوهون ديانتنا الكاثوليكية بشعوذاتهم الشيطانية، يغتصبون نساءنا، يفسدون ثقافتنا، ولغتنا وعاداتنا الغربية الهسبانية، فارضين علينا عاداتهم الافريقية الهمجية. وقد وضع الزعيم حداً لتلك المعضلة:"يكفي!". الداء الكبير يحتاج إلى علاج كبير! لم يكن أبوها يبرر تلك المجزرة ضد الهايتين في العام سبعة وثلاثين وحسب: بل كان يعتبرها إحدى مآثر النظام. ألم ينقذ الجمهورية من التعهر للمرة الثانية في التاريخ على يد ذلك الجار النهاب؟ وما أهمية موت خمسة، أو عشرة، أو عشرين ألف هايتيتي إذا كان الهدف هو إنقاذ شعب؟
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
شقتي في منهاتن مملوءة بالكتب مثلما كان هذا البيت في طفولتي. كتب في الحقوق، في الاقتصاد، في التاريخ. أما في غرفة نومي فلا توجد إلا كتب دومينيكانية. شهادات، دراسات، مذكرات، كتب تاريخ كثيرة. احزر عن أي عهد كلها؟ وعن أي عهد ستكون، عن عهد تروخييو بالطبع. فهو أهم ما جرى لنا طوال خمسمئة سنة. هذا ما كنت تقوله بقناعة راسخة وهذا صحيح يا أبي. ففي الإحدى والثلاثين سنة تلك تبلور ما كنا نجرجره من خبث منذ الغزو الإسباني. إنك تظهر في بعض تلك الكتب، كشخصية مهمة. وزير دولة، سيناتور، رئيس الحزب الدومينيكاني. وهل هناك شيء لم تكنه يا أبي؟
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أهناك ما يستحق كل ذلك يا أبي؟ أكان الوهم بالتمتع بالسلطة؟ أحياناً أفكر أن لا، وأن الازدهار كان أمراً ثانوياً. وأنكم في الحقيقة كنتم تستلذون التلوث بالقذارة. وأن تروخييو قد أخرج من أعماق أرواحكم ميلاً مازوشياً، ككائنات تحتاج إلى من يبصق عليها، يهينها، لأنها بالتحقير تجد ذواتها.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إنها بلاد جميلة على الرغم من كل شيء. وستكون أجمل بعد موت هذا اللعين الذي أغرقها بالعنف وسمّمها خلال ثلاثين السنة الماضية أكثر مما جرى طوال قرن كامل عاشته الجمهورية تحت الاحتلال الهايتي، وطوال الغزو الاسباني والأمريكي الشمالي، والحروب الأهلية وصراعات الفئات والزعماء المحليين، وأكثر من كل الكوارث- زلازل وأعاصير- التي نزلت بالدومينيكانيين من السماء، أو البحر، أو من أعماق الأرض.وما لا يستطيع أن يغفره له هو أن التيس، ومثلما عهّر وسفّل هذه البلاد، قد عهر وسفل كذلك أنطونيو دي لاماثا.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0