عن محمد العريفي

محمد بن عبدالرحمن العريفي .. حصل على شهادة الدكتوراه في أصول الدين، في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وعنوان الرسالة "آراء شيخ الإسلام ابن تيمية في الصوفية، جمع ودراسة" بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى عام 1421هـ (2001م) من جامعة الإمام محمد بن سعود ال..

كتب أخرى لـِ محمد العريفي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


استمتع بحياتك (393 صفحة)

عن: دار الحميد للنشر (2006)

أضافه : Mahmoud El-Shafey
التصنيفات : تنمية و تطوير

الحياة مجموعة مهارات مارسها أقوام فنجحوا كان الرجل الأول محمد صلى الله عليه وسلم رأس الناجحين، حياته لآلئ وخبرات، نثرتها لك في هذه السطور، فكان (إستمتع بحياتك). (إستمتع بحياتك) ليس وليد شهر أو سنة، بل نتيجة دراسات عكفت عليها عشرين عاماً، سطرته بدمي، سكبت فيه روحي، وعصرت ذكرياتي، صغت فيه مواقف متنوعة لمهجة قلوبنا وقرة أعيننا المعلم الأول محمد صلى الله عليه وسلم، أبرزت فيها قدراته ومهاراته في التعامل مع الناس، والإستمتاع بالحياة، (إستمتع بحياتك) فيه ذكريات شخصية، وتجارب واقعية، ومواقف أفضي بها لأول مرة، عسى الله أن ينفع بها... (إستمتع بحياتك) هي كلمات خرجت من قلبي مشتاقة لتستقر بقلبك، فرحماك بها، فهو أحب كتبي إليّ وأغلاها لدي.


  • الزوار (4,633)
  • القـٌـرّاء (92)
  • المراجعات (2)
ترتيب بواسطة :

استمتعت وانا اقراه ، من وجهة نظري يعتبر هذا الكتاب دورة في التعامل مع الاخرين لانه باختصار يلخص اغلب مانحتاجة في التعامل مع الاخرين باسلوب راقي او بطريقة جذابة
بالاضافة الى الادلة عن تعامل الرسول ( عليه الصلاة والسلام ) مع اصحابة وبعض المواقف التي حصلت مع االكاتب .. مفيد جدا لمن يبحث عن جذب الاخرين بطريقة مثالية انصح بقراءته

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 1

رائع جدا جدا جدا

كتاب ممتع وأجمل مافيه قصص وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أصحابه الكرام

بالفعل لنا في رسولنا قدوة

أجادالكاتب مزج المهارات الحياتية المطروحة في التعامل مع
الناس بإيراد قصة لها في سيرة الرسول مع أصحابة والمشركين

فداك بأبي وأمي يارسول الله

وجزيت خيرا شيخنا على هذا الكتاب الرائع

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

نعم .. سنة الحياة أن يتقلب المرء بين حُلوةٍ ومُرةٍ .. أنا معك في هذا .. ولكن لماذا نعطي المصائب والأحزان في أحيان كثيرة أكبر من حجمها .. فنغتم أياماً .. مع إمكاننا أن نجعل غمنا ساعة .. ونحزن ساعات على ما لا يستحق الحزن .. لماذا ..؟!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
جلس الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً مع زوجه عائشة .. فما الأحاديث المناسب إثارتها بين الزوجين ..؟هل كلمها عن غزو الروم ؟ ونوع الأسلحة التي استخدمت في القتال ؟ كلا فليست هي أبو بكر !!أم حدثها عن فقر بعض المسلمين وحاجتهم ؟ كلا فليست عثمان !!إنما قال لها بعاطفة الزوجية : إني لأعرف إن كانت راضية عني .. وإذا كنت غضبى .. !!قالت : كيف ؟ قال : إذا كنت راضية قلت : لا ورب محمد .. وإذا كنت غضبى قلت : لا ورب إبراهيم ..فقالت : نعم .. والله يا رسول الله لا أهجر إلا اسمك ..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
خير الداعين من يدعو بأفعاله قبل أقواله .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
أحسن النية .. لتكون مهارات تعاملك مع الآخرين عباده تتقرب بها إلى الله.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
بعض الناس لا يكاد يعجبه شيء فلا يرى في الطعام اللذيذ الا الشعره اللتي سسقطت فيه سهواً ولا في الثوب النظيف الا نقطة الحبر التي سالت عليه خطئاً
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
ذُكر أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يعِسّ ليلة من الليالي ..يراقب وينظر ..فمر بأحد البيوت في ظلمة الليل .. فسمع فيه رجال سكارى .. فكره أن يطرق عليهم الباب ليلاً .. وخشي أن يكون ظنه خاطئاً .. وأراد أن يتثبت من الأمر ..فتناول كسرة فحم من على الأرض .. ووضع بها علامة على الباب .. ومضى ..سمع صاحب الدار صوتاً عن الباب .. فخرج .. فرأى العلامة .. ورأى ظهر عمر مولياً .. ففهم القصة ..فكان الأصل أن يمسح العلامة وينتهي الأمر .. لكنن الرجل لم يفعل ذلك ..!!وإنما أخذ كسرة الفحم وأقبل إلى بيوت جيرانه .. وجعل يرسم على أبوابها علامات !!وكأنه يريد أن ينزل الناس إلى مستواه .. ويكونون مثله .. ولا يريد أن يرتفع إلى مستواهم ..!!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
إذا صعدت الجبل فانظر إلى القمة ولا تلتفت للصخور المتناثرة حولك اصعد بخطوات واثقة ولا تقفز فتزل قدمك
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
نعم .. سنة الحياة أن يتقلب المرء بين حُلوةٍ ومُرةٍ .. أنا معك في هذا ..
ولكن لماذا نعطي المصائب والأحزان في أحيان كثيرة أكبر من حجمها .. فنغتم أياماً .. مع إمكاننا أن نجعل غمنا ساعة .. ونحزن ساعات على ما لا يستحق الحزن .. لماذا ..؟!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
جلس الرسول صلى الله عليه وسلم يوماً مع زوجه عائشة ..
فما الأحاديث المناسب إثارتها بين الزوجين ..؟
هل كلمها عن غزو الروم ؟ ونوع الأسلحة التي استخدمت في القتال ؟ كلا فليست هي أبو بكر !!
أم حدثها عن فقر بعض المسلمين وحاجتهم ؟ كلا فليست عثمان !!
إنما قال لها بعاطفة الزوجية : إني لأعرف إن كانت راضية عني .. وإذا كنت غضبى .. !!
قالت : كيف ؟
قال : إذا كنت راضية قلت : لا ورب محمد .. وإذا كنت غضبى قلت : لا ورب إبراهيم ..
فقالت : نعم .. والله يا رسول الله لا أهجر إلا اسمك ..

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أحسن النية .. لتكون مهارات تعاملك
مع الآخرين عباده تتقرب بها إلى الله

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0