عن سمير نقاش

على الرغم من أن عائلة المبدع العراقي النقاش هاجرت إلى إسرائيل بعد سنوات قليلة من قيامها ولم يكن عمره يتجاوز ال13 عاما فإنه عجز عن الاندماج في المجتمع الجديد المصطنع وظل يعتبر نفسه دائما وأبدا كاتبا عربيا عراقيا هو الذي نشأ في كنف عائلة يهودية عربية ع..

كتب أخرى لـِ سمير نقاش


thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


شلومو الكردي وأنا والزمن (362 صفحة)

عن: منشورات الجمل (2003)

الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

تمضي القافلة في دري ستغرب شمسه بعد قليل. عربات ستبتلعها العتمة واللامعروف. تحلم بشراء حياتها في بلد آخر. مجموعة لم يحمها بشراء حياتها في بلد آخر. مجموعة لم يحمها حكامها من أنفسهم، وما درؤوا عنها ظلم الغرباء، ففرت، مصطحبة معها سقط متاع... سقط متاع يا صبلاخ المبتعدة المحبوبة. إننا نحن أصبحنا، يا صبلاخ، سقط متاع، وها بالليل يلقي على الدنيا لون غراب، وعربات الفارين تسرع في العتمة قدماً نحو حدود غربية. مجموعة قد فقدت هويتها... تطوي أرض الآباء حثيثاً، يبتلعها الليل... وعما قليل ستبتلعها أراضي دولة أخرى غريبة لتغدو، مجموعة مهاجرين، لاجئين، مساكين!


  • الزوار (375)
  • القـٌـرّاء (1)
أضف مقتطفاً

لم يخيرنا أحد بين الموت أو الذل . كانوا يريدون لنا الموت وحده .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الزمن يتحرك فلا تجعل قدميك تتحجران في موضع منه قد فاتك . وإياك أن تبقى حيا في عصر قد مات ودفن في لحد الذكرى .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
مهما بلغت أنت من الضراوة والشدة ، فبوسع رصاصة غادرة يصوبها إليك في غرة من أمرك أن تجعل ضراوتك وشدتك مجرد حكايات يبدؤها الراوون بكلمة " كان " ....ولا فرق بين من سيرويها معجبا كان أو كارها ، صديقا أو عدوا .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أسفا على دنيا تحشد فيها الأخوة لأخوتها كل أسلحة الدمار وتفتك ببعضها بعضا .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0