قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


مذكرات السلطان عبد الحميد الثاني (318 صفحة)

عن: دار القلم - دمشق (1991)

الطبعة : 3
أضافه : .: THE STRANGER :.
التصنيفات : مذكرات شخصية و سير

ترجع أهمية هذا الكتاب إلى أنه يبين لنا وجهة نظر السلطان عبد الحميد لما جرى من أحداث عزله والقضاء على تاريخ الخلافة الإسلامية والتي طالما سمعناها من أعدائه الذين صوروه بصورة المستبد .
يضم الكتاب مقدمة المترجم التي تحدث فيها عن سيرة السلطان عبد الحميد، ومذكراته التي تحوي مواقفه وخواطره وتحليله للأحداث التي حصلت فيكشف الخبايا ويربط الوقائع ويبين الأسباب بطريقة ميسرة .
بعض عناوين المذكرات :
الديون في عهدي هبطت من 300 مليون إلى 30 مليون ليرة
أنفقت من مالي الخاص على منكوبي الحرب الروسية
مدحت باشا مستبد لكنه ينادي باليدمقراطية
مدحت باشا لم يفهم من الديمقراطية إلا تقليد الغرب
لن يقدروني حق قدري إلا بعد موتي
لماذا لم ألجأ إلى الحرب لحل مسألة مصر وتونس؟
أعدائي من رجال تركيا الفتاة كلهم من المحفل الماسوني
طريقة الغرب في فصل أجزاء الدولة العثمانية
الصحف الأوربية ضدي
سر سياستي
الوضع المالي في الدولة
اليهود يطلبون مني فلسطين
الإنجليز يبحثون عن الآثار في العراق
منعت الإنجليز من استخراج بترول الحجاز وسوريا
جهاز مخابراتي : لماذا؟
أدخلت التلغراف بجهودي
الفرق بين اليابان والدولة العثمانية
عندما تكون القومية أعلى من الدين
الضباط يسجنون خليفة المسلمين في قصر يهودي
حرموني من قراءة الصحف
الجيش دولة داخل الدولة
أجبرت على التنازل عن ثروتي
أملي مذكراتي من منفاي الثاني
لم يهزمنا غير تدخل الجيش في السياسة
كل ما يحزنني نكبة بلادي
لا يمكن اتخاذ قرار سليم والمخابرات غير سليمة
ليس لنا إلا الإيمان بالله

  • الزوار (228)
  • القـٌـرّاء (3)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

هذا الكتاب كان فاتحاً لعينيّ على حقائق لم أكن أعلم عن خبرها شيئاً، ومصححاً لمفاهيم كنت قد أخطأت في اعتقادي بها مسبقاً. عمل محقق الكتاب في هذه الطبعة - طبعة دار القلم - كل جهده على إخراج هذا الكتاب بأفضل صورة ممكنة، وقد نجح في ذلك تماماً. فالمقدمة التي أورد فيها نبذة عن حياة السلطان وتلخيصاً لأهم الأحداث التي عاصرها، ما كان القارئ غير المتمرس ليفهم شيئاً من أحداث هذه المذكرات لولاها. كما أن الحقائق والشهادات والمصادقات التي ذكرت في الهوامش في أسفل كل صفحة تقريباً، كان لها أثر كبير في تعزيز مصداقية ما ورد في المذكرات، وساعدت على الإلمام بجوانب القصة من جميع أبعادها، ومعرفة آراء ووجهات نظر الأطراف الأخرى ( الصديقة للسلطان منها والمعادية ) و المساهِمة في الأحداث المذكورة أو المتابِعة عن بعد. بالإضافة لترجمة في آخر الكتاب لكل شخصية ورد اسمها وكان هذا ذا أهمية للقارئ أيضاً. النصف الأول من المذكرات كان فيه بعض الملل بالنسبة إلي ، بسبب بعض من الأحداث التي لم تعنِ لي كثيراً لعدم درايتي بتفاصيل أحداثها و شخوصها. أما النصف الثاني فكان رائعاً في السرد، مروعاً في التفاصيل. توقفت عن القراءة عدة مرات لفرط إزعاجي وحزني لما آلت إليه الأحداث والبلاد والأمة. انتهى الكتاب وخيالي مازال عالقاً في تفاصيل خاتمته الحزينة، والتي أظن أنها أفضل ما قد تختم به المذكرات، فما بعد تلك المأساة لا شيء يستدعي الاستمرار في الكتابة عن الحياة التي لم يتبق من آثارها شيء. وأختم مراجعتي بكلمات من خاتمته: " سجدت والدموع تسيل دماً من مآقيّ حتى الصباح، أحترق قائلاً: ليس لدينا إلا الإيمان بك ياربي. فلقد كانت جنودنا على كل الحدود ممزقة مبعثرة بين انسحاب وهزيمة ولا يستطيع خلاصنا إلا الله. وإذا لم تنقذنا -ياربي- فلا ترينّي اللهم أياماً أسوأ من هذا الموت.. وهذا آخر توسلاتي."

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0