عن دونالين ميلر

دونالين ميلر: معلِّمة لغة ودراسات اجتماعية في مدرسة ترينيتي ميدوز في مدينة كيلر بولاية تكساس. تكتب في بعض المجلات القومية، مثل مجلة «ليبراري سباركس ماجازين»، ولها مدوَّنة بعنوان «الهامسة بالكتب» تعرض فيها أفكارها وأساليبها في تعليم القراءة وحثِّ الطل..

كتب أخرى لـِ دونالين ميلر، أميرة علي عبد الصادق


thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


الهامسون بالكتب: إحياء القارئ الكامن داخل كل طفل (217 صفحة)

عن: مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة (2016)

رقم الايداع : 9789777684477
الطبعة : 1
التصنيفات : فنون

تقول مؤلِّفة الكتاب دونالين ميلر إنها لم تصادِف حتى الآن طفلًا لم تتمكَّن من أن تجعل منه شخصًا محبًّا للقراءة. وفي هذا الكتاب الرائع، تصف ميلر كيف تُلهِم طلابها وتحفِّزهم للقراءة، وتكشف لنا أسرار نهجها القوي والاستثنائي في التدريس.

سوف ترى في هذا الكتاب كيف تقود ميلر طلابَها لاكتشاف ثمار القراءة الوافرة، وكيف تساعدهم على الإبحار في عالم الأدب. إن هذا الكتاب سيساعد المعلمين والإداريين والآباء على إدراك كيفية التغلُّب على الحالة الراهنة في الفصول المدرسية؛ حيث يتعلَّم بعضُ الأطفال القراءةَ، بينما يتعلَّم الكثير منهم كُرْهَها.


  • الزوار (542)
  • القـٌـرّاء (4)
أضف مقتطفاً

كانت أمي هي كل عالمي، وهي التي أدخلت القراءة إلى هذا العالم. وعندما أسترجع كيف قضيت طفولتي منكبة على قراءة الكتب على الدوام، أتساءل أحياناً إن كانت أمي قد ندمت على أنها حفزتني على القراءة في هذه السن المبكرة للغاية. كانت والدتي تخشى من أن أصبح غير ناضجة اجتماعياً بسبب انهماكي في القراءة وحدي في غرفتي، لكن القراءة- على العكس من ذلك- كانت تربط بيني وبين أهم أشخاص في حياتي. فزوجي "دون" قارئ. وقد أيقنت أنه مقدّر لنا الحياة معاً للأبد عندما اكتشفت في موعدنا الثالث أنه قد قرأ - وأحبّ- أحد كتبي المفضلة آنذاك، وهو كتاب ستيفن كينج "الصمود"، الذي يتناول الصراع بين الخير والشر في أعقاب انتشار وباء ما. يسير "دون" عادة بخطى بطيئة أمام خزانة الكتب في غرفة معيشتنا، وينادي عليّ متسائلً: "ماذا لديك لي لأقرأه؟" إن الكتب خطابات حب (أو اعتذار) نمررها بيننا، مضيفة مستوى آخر من الحوار يتجاوز كلماتنا المنطوقة. ولا يستطيع أيّ منا تخيل قضاء حياته مع شخص لا يقرأ.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
كان الأطفال طيعين ونفذوا المطلوب منهم، لكنهم كانوا يفتقرون إلى الشغف.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أدركت أن كل درس واجتماع ورد وواجب مدرسي أقدمه لطلابي يجب أن يقودهم بعيداً عني ونحو استقلاليتهم بوصفهم أشخاصاً متعلمين.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
في الأيام الأولى من العام الدراسي، لا أعظ طلابي مطلقاً بشأن حاجتهم للقراءة، ولا أتحدث معهم مطلقاً عن أن كثيرين منهم لا يحبون القراءة، أو يواجهون صعوبات مع مهارات القراءة أو لا يرون أن القراءة ذات مغزي لهم على المستوى الشخصي، فلو أنني أقررت بأهمية هذه الأعذار، لسمحت لها بأن تصبح أسباباً لعدم القراءة من جانب الطلاب. هكذا يختار الطلاب الكتب في اليوم الأول من العام الدراسي ويقرؤونه. وإذا لم يثر الكتاب الذي اختاروه في تلك النوبة الأولى من جنون الكتب اهتمامهم، يتركونه ويختارونه كتاباً آخر. لكن اختيار عدم القراءة لا يكون محلاً للنقاش مطلقا، فهو ببساطة ليس خياراً مطروحاً

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
ما يفتقر إليه الطلاب هو الخبرات التي توضح لهم أن الكتب لها السحر ذاته الذي تتسم به ألعاب الفيديو والمسلسلات التليفزيونية، إذ أن الفرصة لم تتح لهم قط لاكتشاف العوالم التي تضمها الكتب بين طياتها.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لقد ساعدتني القراءة كثيراً في تأليف كتابي. فكل الكتب التي قرأتها منحتني أفكاراً وخواطر للكتابة. ولولا الكتب، ما كان لي أن أكتب كتاباً قصصياً الآن.
جوناثان

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن اكتساب عادة القراءة يعني أن تقيم لنفسك ملاذاً بعيداً عن مآسي الحياة.
ويليام سومرست موم

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لقد تعلمت أنه لا يمكنك أن تكره كتاباً ما حتى تجربه! فلتفعل ذلك.
إميلي

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
بغض النظر عن مدى انشغالك من وجهة نظرك، يجب أن تجد الوقت للقراءة، أو تستسلم للجهل الذي اخترته بنفسك.
آتوود إتش تاونسيند

  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
الكتب هي الطائرة والقطار والطريق. إنها الوجهة والرحلة. إنها الموطن.
آنا كويندلين

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0