عن علي الطنطاوي

ولد الشيخ علي الطنطاوي في دمشق بسوريا في(12 يونيو 1909) (وتوفى  18 يونيو 1999م )  لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم، فقد كان أبوه، الشيخ مصطفى الطنطاوي، من العلماء المعدودين في الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق. وأسرة أمه أيضاً (الخطيب) من الأسر العلمية..

كتب أخرى لـِ علي الطنطاوي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


البواكير (326 صفحة)

عن: دار المنارة للنشر والتوزيع (2009)

أضافه : .: THE STRANGER :.
التصنيفات : أدب

البواكير عبارة عن مجموعة مقالات كتبها علي الطنطاوي واعتبرها بواكير مقالاته أي أقدمها وأفضلها كتب الطنطاوي هذه المقالات في أيام الانتداب الفرنسي في سوريا وكان وقتها في العشرين من عمره واستخرجها حفيده من المجلات والصحف القديمة ليجمعها لنا في هذا الكتاب.


  • الزوار (158)
  • القـٌـرّاء (3)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

كتاب جميل وممتع كعادة كتب الشيخ الطنطاوي رحمه الله لكنني اكتفيت بالنجمات الأربع على غير عادتي بسبب وجود بعض المقالات الموجهة كرسائل لأشخاص أو تعقيباً على بعض الاحداث التي حصلت على عهده والتي لا تهمني كثيرا، ولكنها مع ذلك لا تخلو من الفائدة والحكمة اما بقية المقالات فتنوعت بين الاسلامي والسياسي والتربوي والاجتماعي وغيرها ،وقد أعجبت بمعظمها اما الاسلوب فقد تنوع بين الزاجر والناصح والخطابي والفكاهي واحيانا خليط منها جميعها أظن ان غير السوريين او غير المهتمين بالاطلاع على سوريا واخبارها وتاريخها لن تشدهم مواضيع الكتاب ،فمعظم المقالات هي دمشقية بحتة،ولذلك أحببت الكتاب بالتأكيد لن تكون هذه قراءتي الأخيرة لكتب علي الطنطاوي فنصاعة البيان وجمال الاسلوب والبلاغة حتى في أبسط المقالات تشدني لقراءة المزيد والمزيد ،فما ان أنتهي من كتاب له حتى أبدأ بآخر من فوري رحم الله شيخنا وجزاه عن المسلمين كل خير

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0