عن علي الطنطاوي

ولد الشيخ علي الطنطاوي في دمشق بسوريا في(12 يونيو 1909) (وتوفى  18 يونيو 1999م )  لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم، فقد كان أبوه، الشيخ مصطفى الطنطاوي، من العلماء المعدودين في الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق. وأسرة أمه أيضاً (الخطيب) من الأسر العلمية..

كتب أخرى لـِ علي الطنطاوي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


في سبيل الإصلاح (310 صفحة)

عن: دار المنارة للنشر والتوزيع (1990)

رقم الايداع : 2194011560
الطبعة : 1
أضافه : .: THE STRANGER :.
التصنيفات : أدب،أديان ومذاهب


كعادة الشيخ علي الطنطاوي في كتبه يجمع العلم و الاسلوب الادبي الرفيع لمعالجة قضايا و مشاكل اجتماعية واقعية .
بالرغم ان الكتاب معظم مقالات الكتاب كتبت في خمسينيات القرت الماضي ، اي مضى منذ كتابتها ستون عاما او اكثر ، الا ان القضايا و المشاكل التي تدور حولها هي نفسهاما تبدلت فغالب مواضيع المقالات هي عن الزواج و هذه المشكلة تفاقمت و لم تحل ، و عن تحرر المراة الزائد عن غياب العلماء و عن الفقر و تمزق الطبقة الوسطى في المجتمعات


  • الزوار (155)
  • القـٌـرّاء (2)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

مقالات اجتماعية مفيدة تنوعت بين الأُسري والوطني والناصح والاستنكاري والنقد الأدبي . غلبت عليها المقالات التي تتعلق بإصلاح البيوت وأخلاق الشباب . ورأيت هذه مهمة جداً وشائكة، بالأخص في عصرنا الـ .. "الفائض بالأخلاق". أسلوب الطنطاوي لسنا بحاجة للكلام عنه . يخرج لك مكنونات صدره، وما يريد طرحه ، بكل انسيابية وشفافية ، وكأنه أمامك يحدثك ، لا يكتب مقالة في صحيفة. وهذا ما يجعله وأسلوبه قريبين من القلب. و بخاصة عندما يتحدث عن دمشق وذكرياته فيها. أعجبتني المقالات جلها ، إلا القليل منها وهي التي عفا على مواضيعها الزمان، أو لم تفدني كما أفادني غيرها . لكن و باختصار .. الطنطاوي راااااائع. آتاه الله سيفاً "أدبياً" ليدافع به عن الحق والدين والفضيلة . رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0