عن فيليب م. دوبر

صحفي أمريكي من الكتاب المتخصصين في الكتابة عن الكون والأحداث التاريخية البعيدة. معروف للعلماء في شتى التخصصات بدأبه ومثابرته. يعايش الأبحاث التي يتناولها في كتاباته...

عن أحمد عبد الله السماحي

أحمد عبد الله السماحي بكالوريوس علوم جامعة الإسكندرية 1957 دكتوراة من جامعة ويلمنجتون بولاية دليور بأمريكا. أستاذ بجامعة جنون الوادي نائب رئيس جامعة أسيوط وجامعة جنوب الوادي سابقاً رئيس فرع الجامعة بسوهاج له عدة ترجمات ومؤلفات صدرت عن المنظمة العربية..

عن فتح الله الشيخ

فتح الله محمد إبراهيم الشيخ أستاذ بجامعة جنوب الوادي، سوهاج المستشار العلمي لرئيس الجامعة بكالوريوس علوم الاسكندرية 1958 دكتوراه جامعة مندليف، موسكو 1964 مترجم ومراجع لعدة كتب عن عالم المعرفة والمنظمة العربية ببيروت ودار سطور والمجلس الأعلى للثقافة و..

عن ريتشارد أ. مولر

صحفي أمريكي من الكتاب المتخصصين في الكتابة عن الكون والأحداث التاريخية البعيدة. معروف للعلماء في شتى التخصصات بدأبه ومثابرته. يعايش الأبحاث التي يتناولها في كتاباته...

كتب أخرى لـِ ريتشارد أ. مولر، فيليب م. دوبر، فتح الله الشيخ، أحمد عبد الله السماحي


thumb

thumb

thumb

الانفجارات الثلاثة العظمى (279 صفحة)

عن: المركز القومي للترجمة (2004)

الطبعة : 1
التصنيفات : علوم

كتاب الانفجارات الثلاثة العظمى من الكتب الغريبة التي تتعرض وبجرأة لقضايا الكون والحياة. وقد قام مؤلفا الكتاب بجهد خارق لجمع المادة العلمية والأشكال في عرضهما للأحداث الثلاثة موضوع الكتاب. الحادث أو الانفجار الأول هو اصطدام ينزل أو شهاب بكوكب الأرض منذ 65 مليون سنة، وهي الصدفة التي قضت على الديناصورات ومكنت للثدييا أن تتسيد الحياة على ظهر الأرض. ومن الغريب أن من حل معضلة السبب في فناء الديناصورات كان الفيزيائي لويس ألفاريز، الحاصل على جائزة نوبل هو وابنه الجيولوجي والتر ألفاريز. والحادث أو الانفجار الثاني هو انفجار مستعر أعظم أو نجم عظيم الكتلة فائق الطاقة، أدى انفجاره إلى تكون المجموعة السخية بكواكبها وأقمارها ونيازكها. ولولا هذا الانفجار لما تكونت العناصر الأثقل من الهيليوم والهيدروجين وهي العناصر التي تكونت منها الكواكب والحياة بعد ذلك والحادث أو الانفجار الثالث- وهو الأول في التسلسل التاريخي لكنه الثالث في تسلسل العرض في الكتاب- هو انفجار أصل الكون ذاته وهنا لا يمكن القول أن انفجارا قد حدث، فلم يكن الزقاق أو المكان موجودين ليحدث الانفجار فيهما، بل إن الانفجار قد حدث للزمان وللمكان- ويؤكد المؤلفان أنهما قد خبرا ومارسا كل نشاط يتعلق بالموضوعات- الانفجارات- الثلاثة موضوع الكتاب، الأمر الذي يعطي مصداقية جيدة للموضوع.


  • الزوار (254)