عن جان بول سارتر

جان-بول شارل ايمارد سارتر (21 يونيو 1905 باريس - 15 أبريل 1980 باريس) هو فيلسوف وروائي وكاتب مسرحي كاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي. بدأ حياته العملية استاذاً. درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. حين احتلت ألمانيا النازية فرن..

كتب أخرى لـِ جان بول سارتر


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكلمات (132 صفحة)

عن: دار شرقيات للنشر والتوزيع (1993)

الطبعة : 1
التصنيفات : فكر وفلسفة

إن " كلمات " سارتر ، شأنها في ذلك شأن " اعترافات " جان جاك رسو أو القديس أوغسطين ، تتجاوز وجهتها موضوعها لتصبح مرآة تفكير عصر وسجل مواجهة الإنسان الأبدية لظروف وجوده . إن " الكلمات " قصة تبحث عن أصل " الأنا " وحلم الماضي ومذكرات شخصية قاسية تقف على القطب الآخر للفلسفة الصورية . إن الفلسفة والأدب كلاهما نوع من الكذب أو بالأحرى اقتراب من الواقع ، على حد تعبيره في " الكلمات " الذي كتبه وهو في التاسعة والخمسين من عمره ، وقد عاش حتى بلغ الخامسة والسبعين .


  • الزوار (428)
أضف مقتطفاً

لم أعط في حياتي أمراً دون أن أضحك ودون أن أضحك غيري، ذلك أن فرحة السلطة لا تعذبني، كما أنني لم أتعلم الطاعة.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
وعبثاً كنت أبحث في نفسي عن الذكريات الغامضة وعن شقاوة أطفال الريف اللطيفة. فأنا لم أحفر الأرض قط ولم أبحث عن أعشاش، ولم أجمع النباتات من الحقول ولم أقذف الطيور بالحجارة. ولكن الكتب كانت طيوري وأعشاشي، وحيواناتي الأليفة وحظيرتي وريفي. كانت المكتبة العالم معكوساً في مرآة، كان لها سمكه اللانهائي وتنوعه وعدم القدرة على التنبؤ بما سيقع فيه من أحداث. لقد قذفت بنفسي في المغارات العجيبة: وكان لا بد لي من تسلق الكراسي والموائد غير مبال بالانهيارات التي تردمني تحته. وظلت كتب الرف الأعلى بعيداً عن متناولي مدة طويلة، وأُنتُزِعَت كتب أخرى من يدي ما أن اكتشفتها، وغيرها من الكتب كانت مخبأة أيضاً..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الطفل المدلل لا يكون حزيناً، إنه يضجر كالملك. كالكلب.
أنا كلب: إني أتثاءب، والدموع تسيل، وأشعر بها وهي تسيل. أنا شجرة والريح تتعلق بأغصاني وتهزها بغموض. أنا ذبابة، أتسلق زجاج النافذة وأتدحرج وأعاود التسلق وأشعر أحياناً بملامسة الزمن الذي يمضي، وأشعر أحياناً أخرى- وهي الأكثر- بأنه لا يمضي.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن المجتمع الصالح كان يؤمن بالله كي لا يتكلم عنه..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0