عن هوراسيو كيروغا

كاتب مسرحي وشاعر وقاص من الأورغواي  (1878 - 1937)..

عن صالح علماني

مترجم من فلسطين، يترجم عن الإسبانية. ولد في سوريا / حمص عام 1949، و درس الأدب الإسباني. أمضى أكثر من ربع قرن في خدمة الأدب اللاتيني ليُعرّف القرّاء العرب على هذا النوع من الأدب يعمل صالح علماني منذ ربع قرن على ترجمة أدب أميركا اللاتينية والآداب المكت..

كتب أخرى لـِ هوراسيو كيروغا، صالح علماني


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قصص الحب والجنون والموت (240 صفحة)

عن: طوى للنشر والإعلام

الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

هذا مؤلف منكوب، أن تقرأ قصة حياة هوراسيو كيروغا في مقدمة المجموعة القصصية، لا تملك إلا التعاطف مع هذا الرجل الذي عاش كل هذه التعاسة ومات منتحراً في النهاية، وتفهم الجو الكئيب الذي يخيم على قصصه، فمن والده الذي قتل بالخطأ، إلى زوج أمه والذي أحبه هوراسيو ولكنه أصيب بنزيف في المخ وشلل فقتل نفسه، إلى رحلته الثقافية إلى باريس والتي عاد منها خائباً، فصديقه الذي حاول هوراسيو تعليمه إطلاق النار فقتله بالخطأ، ومن ثم انتحار زوجته الأولى بعدما أنجبت له طفلين، ومشاكله المتعددة ومرضه الذي قاد في النهاية إلى انتحاره هروباً من الألم، كيف سيكتب رجلاً كهذا؟ ألا يعيد أغلب الكتاب والروائيين كتابة آلامهم وهمومهم بشكل ما؟ هكذا يخيم الموت على قصص كيروغا وتتعدد صوره.


  • الزوار (236)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

كيف يمكن للكاتب أن يكون مثيراً على ذلك النحو ؟. كيروغا لا يأبه بشيء أبداً. يقول ما يريد دون انتظار مديح من أحد. إنه يُفرغ كامل سوداويته ولامبالته إزاء العالم بكل هدوء وينزوي. غير مكترث بفلسفات العالم، ولعبته المثيرة دائماً، الموت والنهايات المأساوية بكل جمال وعذوبة. في قصص كيروغا لن تكره الموت، رغم أنك ستشعر بالدهشة لسخافة الحياة والأحداث التي تفضي إلى لا شيء. لا قيمة لديه سوى لجنونه الكامل. لن يُعيرك وقته ليقول لك كلاماً مُنمقاً. لا يعنيه شغفك وأنا تقرأ بذهول مُشعّ حرفه المريض. عالم غريب ونهاية مأساوية. في قصته وسادة الريش، يرسم كيروغا العالم ببساطة، وتنتهي مثل أغلب أعماله، بموت أحد ما .. حتى وإن كان ذلك الأحد غير مهم. يكفي أن يكون عابراً في القصة كي ينتهي بسلاسة مفرطة ودون أي شعور بالذنب. في وسادة الريش، يصوّر كيروغا تفاهة الكائن الذي يمكن أن يموت بأسخف حالاته. لا شيء مثير، لكنك في نهاية أي قصة له، قد يصيب بدنك قشعريرة من هول عدم اكتراثه بشيء. كيروغا كاتب مذهل، وإن لم يحظى بالكثير من الشهرة مقارنة بعمالقة العالم الأدبي. وفي قصته مع التيار يكتب في نهاية القصة : لقد تعرف على لورينسو كوبييا الذي كان يشتري الأخشاب من مستر دوغالد في بويرتو اسبيرنثا وكان ذلك في يوم جمعة حزينة .. يوم جمعة ؟. أجل، أو خميس .. بسط الرجل أصابع يديه ببطء. أجل يوم خميس. وتوقف عن التنفس. مع التيار قصة بسيطة إلى درجة عدم اكتراث الميت بموته. إنه في اللحظة الأخيرة وعوضاً عن إنقاذ نفسه، يفكّر هل كان يوم جمعة أم خميس. يا لتلك الروح التي لا تعنيها شيء. قصص كيروغا تفوقت على الجميع بمن فيها كيروغا ذاته. هذا الرجل يعجبني جداً إلى درجة مذهلة. بالتأكيد إنه بنفس الموقع الذي يحتله موباسان على مستوى العالم في جنون القصة. موباسان وكيروغا احتويا العالم بفن القص.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0