عن فرانز كافكا

فرانز كافكا (3 يوليو 1883 - 3 يونيو 1924) كاتب تشيكي يهودي كتب بالألمانية، رائد الكتابة الكابوسية. يعد أحد أفضل أدباء الألمانية في فن الرواية والقصة القصيرة. تعلم كافكا الكيمياءوالحقوق والادب في الجامعة الألمانية في براغ (1901). ولد لعائلة يهودية متح..

كتب أخرى لـِ فرانز كافكا، ابراهيم وطفي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

القلعة

الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

على أن كتاباته هي إبداع شعري، مثلما هي مسرحيات شكسبير وروايات غوته. ويمكن للشعر أن يتخذ شكل قصيدة أو مسرحية أو رواية أو قصة أو خاطرة ويظل شعراً. وللشعر لغة خفية تكشف الباطن والمضمر. بهذا المعنى إن “القلعة” قصيدة طويلة ولوحة فنية ضخمة.

“إن الخاصية المميزة لصور كافكا الشعرية إنما تكمن في أنها تطابق بشدة الحقيقة الخفية وليس الحقيقة الظاهرة خارجياً. كافكا لا يكتفي مثل المبدعين الآخرين بأن يظل في إطار الظاهريّ تجريبياً أو أن يعبّر بأحاسيس غير محدودة أو رؤى، بل إنه يحوّل هذه الحقيقة على الفور إلى صورة مجسمة، وهذه الصورة المجسمة تظهر، نفسها، كواقع تجريبي، ومن ثم – بالتأكيد – تصيب القارئ كضربة مطرقة، لا تتركه، لا تسمح له بالهرب، ترغمه على اتخاذ موقف من الحقيقة التي لا تسمح بتفسير” (فيلهلم إمريش، أهم دارس لكافكا).

“في رواية القلعة يخضع الزمان والمكان والجسد لقوانين التغريب، كما هو الحال في رواية المحاكمة. في القلعة أيضاً يُظهر كافكا نفسه منظّماً بارعاً يحوّل عناصر العالم الخارجي إلى ظواهر أحوال نفسية ( بيتر – أندريه ألت أحد كتّاب سيرة حياة كافكا ورئيس جامعة برلين).

“إن كافكا معلّم كبير. نصوصه لا تشيخ أبداً ولا تصدأ، إنها تخاطب خبرات سرمدية” (راينر شتاخ، أحد كتّاب سيرة حياة كافكا).

“أعتقد أن أعظم رواية في العالم هي رواية القلعة لكافكا” (المخرج السينمائي الفرنسي جان – ماري شتراوب).

يضم هذا الجزء الرابع من “الآثار الكاملة” لكافكا:

1 – نص رواية القلعة طبقاً لطبعة خط اليد.

2 – ثلاث دراسات عن الرواية.

3 – ملحقاً: حديث عن كافكا مع رئيس جامعة برلين. نبذة عن سيرة حياة كافكا وآثاره. كافكا الهواية. كافكا العربي في عام 2049.

يمثل هذا الكتاب طريقة جديدة في تقديم كاتب عالمي للكاتب والناقد والقارئ العربي. كما أنه يتطلب طريقة جديدة في القراءة.

تمثل قراءة رواية “القلعة” والدراسات عنها مغامرة قرائية لا نظير لها، وذلك لأن الرواية تبدو لأول وهلة غامضة ومفعمة بالألغاز، لكن الدراساتهيبمنزلة المفتاح الذي يفتح دهاليز مضامين الرواية ويحل ألغازها وتعقيداتها الكثيرة.


  • الزوار (331)