اشتر الكتاب من سوق.كم بالضغط على : اشتر الكتاب

عن عبد المجيد حسين تمراز

طالب في جامعة الملك عبدالعزيز تخصص : كيمياء حيوية. مدرب معتمد من مركز كامبردج وحاصل على شهادة الانجاز العالي منهم و معتمد من وزارة التربية  عضو في الجمعية العالمية للقراءة ira، عضو في الجمعية السعودية للقراءة، حاصل على شهادة من كاليفورنيا للعلاج..

عن ساجد العبدلي

ساجد متعب العبدلي المطيري طبيب واختصاصي في الصحة المهنية وناشط سياسي تدرج في المناصب في المكتب السياسي للحركة السلفية حتى أصبح رئيساً للمكتب السياسي، ويعتبر عضواً مؤسساً لحزب الامة  الحزب الذي أنشق عن  الحركة السلفية   بفكر وأطروحات أخرى مع زميله الد..

كتب أخرى لـِ عبد المجيد حسين تمراز، ساجد العبدلي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


27 خرافة شعبية عن القراءة (135 صفحة)

عن: الدار العربية للعلوم ناشرون (2015)

رقم الايداع : 13 9786140117235
الطبعة : 1
التصنيفات : فنون

نبعت الفكرة من خلال الاحتكاك بالناس وقصصهم وتصوراتهم حول القراءة، وكانت الشرارة عندما نصحني أحد زملائى فى العمل بعدم القراءة حتى لا أصاب بالجنون أو الانحراف الفكري، هذه الخرافة هي التي حفزتني أو ألهبتني للبحث عن الخرافات الموجودة فى مجتمعاتنا العربية عن القراءة. - عبد المجيد تمراز


  • الزوار (2,499)
  • القـٌـرّاء (15)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

عن خرافات القراءة وما يدور حولها صدر حديثاً عن الدار العربية للعلوم ناشرون كتاب «27 خرافة شعبية عن القراءة» في 136 صفحة، وهو اصدار مشترك لكل من د.ساجد العبدلي وعبد المجيد تمراز. يقول الناشر في تعريفه لهذا الكتاب: في كل مجتمع خرافات يحكيها الناس عبر الأزمان حول كل شيء من حولهم، ونحن في المجتمعات العربية، لدينا كذلك خرافات نسجت حول فعل القراءة، بعضها مضحك وبعضها ينطوي على مغالطات وبعض آخر غريب جداً، هذه الخرافات اعاقت انتشار القراءة ونموها على المستوى الشخصي والجمعي في مجتمعاتنا العربية، ومن هنا جاء هذا الكتاب ليضع للقارئ العربي هذه الخرافات على طاولة التشريح ليوضح له تفاصيلها وسياقاتها وكيف يمكن الرد عليها، ليظل الهدف الأهم دائماً وأبداً مساعدة مجتمعاتنا العربية لأن تصبح مجتمعات قارئة، محبة للمعرفة، محبة للكتاب.ومن الخرافات التي ذكرها الكتاب نقرأ لعبد المجيد تمراز تحت عنوان «هل أنت قارئ مثالي؟ الخرافة: هناك من يٌدعى بالقارئ المثالي يقول: السعي وراء القارئ المثالي كالسعي وراء حجر الفلاسفة.. لن تصل أبداً الى نتيجة في هذه المعادلة لأنها مغلوطة من أساسها. المثالية مقابل القراءة برأيي يفني أحدهما الآخر. لأن المثالية تتطلب النموذجية، والنمذجة تتطلب قالباً وخط سير موحداً حتى تتم المقارنة، وهنا نقع في المغالطة. القراءة أسلوب حياة وتجربة ذاتية شخصية خاصة ودعوني أقل: «أنانية». واستعان تمراز في هذا المقام باقتباس مطول لمقالة البرتو مانغويل تحت عنوان «ملاحظات حول القارئ المثالي» وعنها يقول: لا اعرف ان كانت هذه خرافة أم لا، فأنا الى هذه اللحظة متردد.. أترك الحكم لكم مع هذا السؤال المفخخ. وكتب عن خرافة القراءة السريعة صالحة في كل وقت ولكل كتاب يقول: «أنا مؤمن بفكرة وهي أننا كمجتمع عربي علينا أن ننشر محبة القراءة والكتاب قبل أن نبدأ بتعليم الناس القراءة السريعة. ليس شرطاً أن تكون فكرتي هي الصحيحة بل هي طريق أنا اخترته. وأنا أعرف أن هناك من يقول لي ولكن قد نستطيع أن نجعل الناس يحبون القراءة ونزرع ذلك في المجتمع عن طريق القراءة السريعة. أقول لهم صدقتم لا يهم أيهما أسبق البيضة أم الدجاجة، دعونا نهتم بالأثر كيفما يكن. ويضيف، السرعة هي اختصار الطريق للوصول الى هدف أو نتيجة. معلومات اكثر، حفظ، فهم الفكرة العامة.. لكن القراء الحقيقيين يعرفون أن الرحلة والطريق هما الهدف نفسه. هما الغاية.. التجربة العميقة والضياع في صفحات الكتاب مما يكسباننا السمو والنشوة. وعن خرافة الكتب الأكثر مبيعاً هي الأفضل دائما كتب د.ساجد العبدلي: «ان كنت تبحث عن كتاب للقراءة فعليك بالكتب المدرجة على قوائم الأعلى مبيعاً لأنها الأفضل للقراءة، والدليل اقبال الناس على شرائها بهذه الكثرة. عبارة قد تبدو منطقية للوهلة الأولى، ولكن هل الكتب التي تُدرج في قوائم الكتب الأعلى مبيعاً هي الأفضل حقاً من ناحية المحتوى بالضرورة؟ الاجابة قد تفاجئ البعض هي، لا.. أبداً بل على العكس من ذلك في الغالب الأغلب. ويرجع العبدلي ما يقوله في هذا الباب الى أن الجهات التي تنشر هذه القوائم، سواء كانت مكتبات أو صحفاً أو مواقع انترنت، غير معنية في الواقع، لا من قريب ولا من بعيد، بفحوى تلك الكتب المدرجة في قوائمها، ولا يهمها التفريق بين الجيد والرديء منها، بل يرتبط الأمر عندها في المقام الأول والأخير بمقدار ما تبيعه تلك الكتب في فترة محددة قد لا تزيد على الأسبوعين. بعبارة أخرى، ترتكز قوائم الأعلى مبيعاً على العامل الكمي للمبيعات خلال فترة زمنية قصيرة لا العامل النوعي، وهو الأمر الذي قد تحركه عوامل متعددة، كحملة تسويقية كبيرة، أو ضجة اعلامية تصاحب اطلاق الكتاب، أو ملامسة الكتاب لموضوع طارئ أو مثير أثار فضول الناس فجعلهم يسارعون الى شرائه. ولطالما خدع كثير من القراء بعبارة «الكتاب الأكثر مبيعاً» التي وصف بها كتاب ما، فسارعوا الى اقتنائه، ليخيب ظنهم بعد قراءته، حين وجدوا محتوياته أقل بكثير من المتوقع.


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 2