عن عبد الرحمن منيف

عبد الرحمن المنيف (29 مايو 1933 - 24 يناير 2004) اسمه الكامل: عبد الرحمن إبراهيم المنيف, ينتمي إلى قرية قصيبا شمال مدينة بريدة بمنطقة القصيم الواقعة وسط المملكة العربية السعودية, كان والده من كبار تجار العقيلات الذين اشتهروا برحلات التجارة بين القصيم..

عن إسكندر حبش

شاعر وناقد ومترجم واعلامي لبناني/فلسطيني..

كتب أخرى لـِ عبد الرحمن منيف، إسكندر حبش


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


القراءة والنسيان.. الخروج من مدن الملح (87 صفحة)

عن: طوى للنشر والإعلام (2015)

رقم الايداع : 9789933352288
الطبعة : 1
التصنيفات : فنون

هذا الكتاب .... ليس سيرة ذاتية أبداً.بل تفاصيل صغيرة، من لقائات متنوعة ومتعددة،مجرد مقدمة وحوارات مع الراحل منيف. ورغبة في تجميع الجزء المنتناثر من علاقة كان أساسها الأدب.وتحية صغيرة لكاتب عرف منذ "الأشجار واعتيال مرزوق" كيف يؤرقنا، إذ وجد الفرصة دائما لجعلنا نعيد التساؤل حول مصيرنا الراهن.عديدة هي الأسئلةالتي طرحها علينا، وعديدة هي الأجوبة التي فاتتنا ولم نعرف كيف نلتقطها. هذا الكتاب هو إذا تحية صغيرة،في ذكرى رحيله العاشرة، حتى وإن مر عليها سنة أخرى، وسنوات أكبر وأكثر لاحقا. يكفي أن نتذكر منيف بأن نعود لنقرأه ولنكتشف كم هي عديدة الأسئلة التي طرحها واقترحها والتي لم ننتبه لها.


  • الزوار (450)
  • القـٌـرّاء (1)
أضف مقتطفاً

على الروائي أن يتعلم أن يجلس لساعات طويلة فوق كرسيه كي يكتب. ليست المسألة مسألة ذهنية فقط، بل هناك عمل عضلي أيضاً، عليك أن تتحمل الجلوس وأنت تكتب بيدك.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
يمكن التعبير عن الاهتمام بالسياسة وعن القناعة السياسية من خلال الرواية ومن خلال السلوك ومن خلال المواقف التي يلتزم بها الكاتب

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الرواية هي قراءة حقيقية وصادقة للواقع مع كمية من الأحلام والرغبات في الوصول إلى واقع أفضل، إلى حياة أقل شقاء.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
مهمة الرواية أن توصل كماً من المعلومات والوقائع وأن تجعل الناس أكثر قدرة ووعياً لواقعهم وأن تحرض أقوى ما فيهم من المشاعر من أجل أن يكونوا بشراً فاعلين.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الرواية أو أي عمل أدبي لا يمكن أن تغير الواقع. الإنسان هو من يغيره حين يكون أكثر فاعلية، ومهمة الرواية أن تساهم في خلق مثل هذا الإنسان.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أنا على يقين أن الكلمة الصادقة والجريئة في هذه المرحلة أقوى من الرصاصة، وقادرة على أن تلعب دوراً هاماً وأساسياً في التغيير.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لقد كنا أغلب الأحيان نستعير أصابع وهموم الآخرين أثناء كتابتنا للرواية الخاصة بنا، ومن هنا كنا نجد أن الرواية العربية ملتبسة وأغلب الأحيان نتكلم بلكنة أجنبية ولم نستطع بالتالي أن نعكس هموم الناس الذين يحيطون بنا أو نعبر عن أحلامهم..

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0

الكثير من الروائيين لم يلتفتوا إلى المخزون التاريخي للقص العربي وخاصة "ألف ليلة وليلة" إلا بعد تنبيهات من المستشرقين وبعد تجارب ملموسة لتأثير هذا العمل على كتاب أجانب.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن "كليلة ودمنة" أو "حياة الحيوان الكبرى" و"المقامات" ثم "الأغاني" و"أيام العرب" وعشرات المراجع يمكن أن تشكل مناخاً ملائماً لاستعادة الروح إذا صح التعبير من أجل الوصول إلى أشكال جديدة في العمل الروائي.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن المبدعين هم الصناع الحقيقيون للغة وليست المجامع اللغوية أو المهتمين بالقواعد والنحو فقط.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0