عن زياد خداش

يقول عن نفسه:  ولدت في زهرة المدائن بوابة السماء ومنارة المدى القدس عام 1964م، ومن حيث انني قد تورطت في الحياة استمريت نحو الغوص عميقا في بحر المدن والشوارع والحارات والصفيح المقاوم لاشعة الشمس وغبار الامنيات ، درست حتى الثانوية في وطني الجميل ولانني..

كتب أخرى لـِ زياد خداش


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


خطأ النادل (112 صفحة)

الطبعة : الطبعة الأولى

أخطأ نادل مقهى بيت الدرج برام الله حين تجاوزنا، على غير عادته، ليعطي فنجانَي قهوتنا لعجوزين ثمانينيتين على الطرف الآخر من دوّار الساعة، وحين سألناه محتجّين على فعلته الغريبة، ابتسم بهدوء، وواصل طريقه إلى زبائن آخرين. مشيت باتجاه العجوزين المنهمكين في حوار هامس بلا أسنان. ألقيت عليهما سلام دهشتي وارتجاف قلبي. طويلا وقفت أمامهما مصدومًا، أخرس القدمين، لا أعرف إن كان صديق دواري وقهوتي وذكرياتي وسرّي ومساءاتي قد صدقني حين عدت إليه: "لم يخطئ النادل يا صديقي. لم يخطئ. لقد أعطانا قهوتنا بعد ثلاثين عامًا من الآن".


  • الزوار (213)
  • القـٌـرّاء (1)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

نصوص زياد خداش في طبيعتها تعبر عن حالات مجتمعية، هو غريب أصلًا ولا يعرفه إلا من خالطه.

في الكتاب حدث التالي، نص عادي، وآخر عادي، ثم عادي، ثم عادي، ثم مبهر، وهكذا من بين كل خمسة نصوص يخرج لك زياد خداش بنص ساحر، بأقل الكلمات وأعمقها.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 2