عن وليد السويركي

شاعر ومترجم من الأردن،. أصدر مجموعته الشعرية الأولى" أجنحة بيضاء لليأس" عام 2006 ،عن دار فضاءات-عمّان، له في مجال الترجمة :اللانظام العالمي الجديد، تزفيتان تودوروف، دار أزمنة 2005، بعيداً عن البشر، باسكال ديسان المؤسّسة العربية للدراسات والنشر،2007، ..

عن نانسي هيوستن

روائيّة، ناقدة، وموسيقيّة، من مواليد كالغاري (كندا). تعدّ إحدى أهمّ الروائيات المعاصرات باللغة الفرنسية، درَست في الجامعات الأميركية قبل أن تنتقل إلى فرنسا حيث أعدّت أطروحة تحت إشراف رولان بارت. تعيش في باريس منذ العام 1973 برفقة زوجها الناقد والمفكر..

كتب أخرى لـِ نانسي هيوستن، وليد السويركي


thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


أساتذة اليأس: النزعة العدمية فى الأدب الأوروبي (360 صفحة)

عن: مشروع كلمة للترجمة (2012)

رقم الايداع : 9789948017899
الطبعة : 1
التصنيفات : أدب،فكر وفلسفة

تتقصى هيوستن في هذا الكتاب تطّور النزعة العدمية في الأدب الأوروبي الحديث، منذ القرن التاسع عشر حتّى الكتابات المعاصرة. ولا تكتفي المؤلّفة بتفحص الأساس الفكري الذي يستند إليه كتّاب العدميّة الغربيّون، واستخلاص العناصر البيوغرافية والفلسفية والأسلوبيّة التي تجمع بينهم، وإنما تقدّم قراءتها الشخصيّة الناقدة لأبرز أعمال بعضهم (كشوبنهاور، وبيكيت، وسيوران، وكونديرا، وكيرتيش، ويلينيك، وويلبيك، وأنجو، وسارة كين، وغيرهم)، وهي قراءة تتميزّ بقدر كبير من الجرأة والاختلاف. ولا تتردّد المؤلفة في الخروج على الإجماع النقدي والجماهيري الذي يحظى به هؤلاء الكتّاب. كما تسعى هيوستن إلى تفسير المفارقة النابعة من رواج أعمال «أساتذة اليأس»، في مجتمعات استهلاكيّة تقبل على الحياة بنهم، وتمجّد قيم النجاح والإنجاز. وتخوض سجالاً ضدّ الرؤية العدمية للعالم من موقع رفض الجذريّة السوداويّة، لصالح وعيٍ نقديّ ينحاز إلى الحياة دون أن يستسلم للتبشير بالأوهام والأحلام الجميلة.


  • الزوار (997)
  • القـٌـرّاء (2)
  • المراجعات (6)
ترتيب بواسطة :

في الحياة قابلية لحدوث الأشياء وتغيرها من القوة إلى الضعف، وبالعكس. ولدى الإنسان جاهزية كذلك للتحول والتقلب، فهو مؤثر ومتأثر من خلال حركاته الظاهرة والباطنة. وإذا كانت هذه طبيعة الحياة وحالة الإنسان. فإن اليأس والقنوط وإطلاق الأحكام النهائية من الإنسان للحياة مخالف للطبيعتين الحياتية والإنسانية، وإذا كانت حالة اليأس حين تصدر ممن يفتقر إلى العلم الروحي والمعرفي، والمهارة التواصلية مع قوانين الحياة ونواميسها وأسرار تفاعلها لا تكون هذه الحالة مقبولة، وإنما تكون محتملة. لكننا أمام ثقافة يائسة يتولى كبرها كُتّاب ومثقفون ومعلمون، ولنا أن نتساءل: هذا اليأس الثقافي الذي يروِّج له الكُتّاب أهو حكاية حال تتطلب حلاً أم أنه هروب عن الحياة ومسؤليتها الثقافية لديهم، أي أنه تعبير عن الفراغ الوجودي واللامعنى، وهو (العُصاب الجمعي) كما يسميه مؤسس علم العلاج بالمعى الأستاذ (فكتور فرانكل)، والعجيب أن كُتّاب اليأس هم غالباً ممن تيسرت لهم سيل الحياة، لكنهم يخدمون ثقافة ثائرة سهلة الرواج والانتشار، مرة باسم الحرية الغائبة المعنى والسلوك ومرة باسم الفقراء والضعفاء والمهمشين، ومرة باسم الانتصار للدين واليأس من صلاح الواقع.. قتال في غير عدو لا يتعدى سن القلم على القرطاس. أي أنهم لا يقدمون حلاً بقدر ما يعززون ويدعمون ويسوِّقون لثقافة اليأس، وهم ظاهرة صوتية صحافية في كل مجتمع، وقد ألفت الروائية والناقدة (نا%8'ي هيوستن) كتابها (أساتذة اليأس) والذي تنقد فيه النزعة العدمية في الأدب الأوروبي من خلال قراءة لعدد من الشخصيات الأدبية الأوروبية المؤثرة في التكوين الثقافي، وبغض النظر عن الموضوع النقدي الأدبي للكتاب إلا أن الكاتبة قد رصدت عناوين مهمة يمكن فهمها كأسباب أو اتجاهات لكُتّاب اليأس. فالنخبوية والأنانية والمثالية والمعيارية تخلق الرفض الشامل والاختناق والتذمر والتعبير عن الأسواء في الواقع أو في التطلعات، وقد اختارت المؤلفة شخصيات من أساتذة اليأس قرأت حياتهم وأفكارهم، بمن فيهم الأب الروحي للعدميين، على حد تعبيرها، وهو آرثر شوبنهور والجميل أن المؤلفة أوردت كطرف نقيض كتابات مؤلفيْنِ لا ينتميان إلى العدمية واليأس وهما جان أميري 1978، وشارلوت ديلبو 1985، لتجد في حياتهما شيئاً مختلفاً. وكما قال ملهم المؤلفة رومان غاري: «لا يحل العدم في قلب الإنسان إلا حين لا يوجد قلب». وحين أعرض هذا الكتاب فإنما أعرض نموذجاً وتجربة لنقد اليأس وثقافته وأساتذته وكُتّابه، عسى أن تلهم هذه التجربة كُتّابنا ومثقفينا، وعسى أن ننعم بروح كتابية جميلة تبعث على الإيجابية وتلهم الناس طريق الجمال، كما تلهم المسؤول صوابية القرار. إننا أمام مسؤولية متعددة الأبعاد تبدأ من خلال وعي المثقف نفسه بقيمة الكلمة وسر تأثيرها. وها نحن ندرك سر تأثيرها السلبي من خلال ثقافة اليأس. فماذا لو كانت تحمل ثقافة الحياة والعطاء والتعلق بالأمل. كما أننا أمام مسؤولية التنشئة للكُتّاب الجدد الذين هو أكثر قابلية للحياة وابتهاجاً، وهذا يعنى أن يوجد جمعيات للكُتّاب الجدد على اختلاف وتنوع ثقافاتهم، من الشباب والفتيات. ولعل وزارة التربية والتعليم والجامعات، ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني تتولى كل جهة مسؤوليتها ودورها الكبير في هذا الموضوع، على أمل أن تستيقظ وزارة الثقافة والإعلام لتحسين جودة الصحافة والإعلام عموماً، ثم في الختام هذا حديث يجب أن يفهمه الكُتّاب الإيجابيون والذين هم في حالة من الانشغال عن شأن الكتابة، أن يعودوا إلى أقلامهم وأوراقهم وأن يتواصلوا بكل الطرق مع الجيل الذي ينتظر كل جميل ويستشرف مستقبلاً تتحقق فيه حياته وآماله التي يحلم بها. وبذلك تتحقق حياة جميلة وإنسان جميل. في عالم يتجدد وينشد السلام فاللهم أنت السلام ومنك السلام.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

عن مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، صدر أخيرا كتاب "أساتذة اليأس.. النزعة العدمية في الأدب الأوروبي" للكاتبة الفرانكو كندية نانسي هيوستن. وترجمها من الفرنسية، إلى العربية وليد السويركي. وتتبع هيوستن في هذا الكتاب تطور النزعة العدمية، في الأدب الأوروبي منذ القرن التاسع عشر حتى الكتابات المعاصرة، فتتفحص بداية الأساس الفكري والنظري الذي يستند إليه كتاب العدمية الغربيين انطلاقا من فلسفة التشاؤم عند آرثر شوبنهاور الذي تسميه "بابا عدم". ثم تستخلص عبر فصول الكتاب العناصر البيوغرافية والفلسفية والأسلوبية التي تجمع بينهم، وتقدم قراءتها الشخصية الناقدة لأبرز أعمال بعضهم "صامويل بيكيت، اميل سيوران، ميلان كونديرا، ايمره كيرتش، توماس بيرنهارد، الفريده يلينيك، ميشيل ويلبيك، كريستين أنجو، ساره كين وليندا لي"، وهي قراءة تتميز بقدر كبير من الجرأة والاختلاف، لا تتردد في الخروج على الإجماع النقدي والجماهيري الذي يحظى به هؤلاء الكتاب. وتخوض هيوستن سجالا حادا ضد الرؤية العدمية الأحادية للعالم، من موقع نسوي يرفض الجذرية السوداوية، لصالح وعي نقدي جدلي ينحاز للحياة بكل تناقضاتها، بأفراحها ومآسيها، ودون أن يسقط في فخ لتبشير بالأوهام الزائفة والأحلام الجميلة والآمال الخادعة. كما تهاجم المؤلفة الفكر العدمي الذي يستعيد قيما دينية ثنائية من الثقافة الغربية القديمة، مثل التعارض الجذري بين الجسد والروح. وتكشف المؤلفة كيف أن المبالغة في السوداوية، والتبشير باليأس، سواء صدرا عن موقف وجودي حقيقي أم عن تصنع وافتعال. وتشدد في أكثر من موضع على أنها لا ترفض التعبير عن الألم واليأس في الأعمال الفنية، بل أن يتم تحويلهما إلى نسق فلسفي أحاديّ يتأسس على القطيعة بين الإنسان والعالم، فيتم التنكر لكل ما يمثل صلة حقيقية بالآخرين.   مسلمات تحيل الكاتبة نانسي هيوستن نشأة الفكر العدمي إلى عدة عوامل، منها تزعزع المسلمات اليقينية حول مكانة الإنسان ودوره في الكون، مع مطلع الحداثة في القرن السابع عشر، ثم "أزمة الذكورة" الناجمة عن تحرر المرأة، وتحولات الأدوار الاجتماعية للجنسين، و أخيراً ما نجم عن الحرب العالمية الثانية من فظائع قادت إلى أزمة أخلاقية وروحية كبرى في أوروبا المعاصرة.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

بينما كان الأوروبي منتشيا بكبرياء لكشوفاته العلمية في إطار ما يدعى بمركزية الإنسان وقدرة العلم على تحقيق السعادة للبشرية كانت إزاء ذلك تجري تطورات متنوعة أحدثت هزات عنيفة في بنية الفكر الأوروبي كما أحدثت قلبا جوهريا في رؤية الفلاسفة والأدباء لقيمة الإنسان وللوجود ككل. إن النظرية الداروينية والفرويدية والحرب العالمية عوامل أدت إلى خلخلة مفاهيم يقينية حول قيمة الإنسان؛ فإذا كان الإنسان في أصله البيولوجي لم يعد إنسانا كما يدعي داروين وأنه خاضع لحتميات نفسية كما يدعي فرويد والحروب الدموية التي أنتجها جعل من العسير الإيمان بمركزية الإنسان وفي ظل هذه الظروف نشأت العدمية بوصفها مذهبا فكريا وأدبيا لا يؤمن بقيمة الوجود والإنسان. تبدو العدمية ساخطة على البشر والحياة حيث ترى أن أكبر جريمة وقع فيها الإنسان هي أنه قد ولد في هذا العالم المتعفن الحياة مملكة للألم الذي لا يتوقف وأنها كما قال شكسبير: حكاية يرويها أبله. الروائية نانسي هيوستن تتبعت العدمية وتجلياتها في كتابات الأدباء والفلاسفة الأوروبيين في كتابها "أساتذة اليأس: النزعة العدمية في الأدب الأوروبي" ترجمة وليد السويركي والصادر عن هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث (كلمة). ترى هيوستن أن أول خطوة نحو العدمية هي الإدراك... بأننا لسنا هنا في هذا العالم بفعل تدخل إلهي كما صرحت بأنها كانت تتبنى العدمية نظرا للظروف القاسية التي تعرضت لها وشعورها المؤلم بأن وجودها في الأرض لم يكن أمرا مريحا لكنها في هذا الكتاب تؤكد بلغة حاسمة أنها اكتشفت أن العدمية تجانب الصواب والحقيقة في كثير من الجوانب. يقع الكتاب في 360 صفحة موزعة على الفصول التالية: (مدخل بصحبة الربة سوزي)، (من أين تأتي العدمية؟)، (نسيان الطفل)، (بابا عدم.. آرثر شوبنهاور) ، (الحشرجة المستهلة... صموئيل بيكيت)، (حر كمولود ميت... إميل سيوران)، (التعبير عن الأسوأ...جان أميري، شارلوت ديبلو، إمري كيرتيش)، (الاختناق...توماس بيرنهارد)، (الهوية المرفوضة، ميلان كونديرا)، (التدمير...ألفريدا يلينيك)، (نشوة الاشمئزاز ميشيل ويليبك)، (نساء أغواهن السواد...سارة كين، كريستين أنجو، ليندا لي)، (لكي لا ننتهي أبدا...رومان غاري). اعتمدت هيوستن في " أساتذة اليأس" على استظهار الظروف المحيطة التي دعت إلى نشأة العدمية وفي تتبعها لرواد العدمية في الأدب الأوروبي حاولت استعراض لمحات من السير الذاتية لهم ودور الظروف التربوية والاجتماعية في دفعهم إلى تبني العدمية. يعد الكتاب رافدا مهما للمكتبة النوعية بما يحويه من رؤية نقدية مخالفة للأسلوب الاحتفائي الذي حظي به مشاهير الأدباء العدميين. إنها وبلغة ساخرة تنحاز للأمل والحياة والإنسان في مواجهة عشاق السواد. 

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

كتاب «أساتذة اليأس.. النزعة العدمية في الأدب الأوروبي» للكاتبة الفرانكو- كنديّة نانسي هيوستن صدر حديثا عن مشروع «كلمة» للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة. أنجز الترجمة بالعربية عن الفرنسية وليد السويركي. تتتبّع نانسي هيوستن في هذا الكتاب تطّور النزعة العدميّة في الأدب الأوروبي منذ القرن التاسع عشر حتّى الكتابات المعاصرة، فتتفحصّ بدايةً الأساس الفكريّ والنظري الذي يستند إليه كتّاب العدميّة الغربيّون انطلاقاً من فلسفة التشاؤم عند آرثر شوبنهاور الذي تسمّيه «بابا عدم». ثم تستخلص عبر فصول الكتاب العناصر البيوغرافية والفلسفية والأسلوبيّة التي تجمع بينهم، وتقدّم قراءتها الشخصيّة الناقدة لأبرز أعمال بعضهم (صامويل بيكيت، إميل سيوران، ميلان كونديرا، ايمره كيرتش، توماس بيرنهارد، الفريدة يلينيك، ميشيل ويلبيك، كريستين أنجو، سارة كين وليندا لي)، وهي قراءة تتميزّ بقدر كبير من الجرأة والاختلاف، لا تتردّد في الخروج على الإجماع النقدي والجماهيري الذي يحظى به هؤلاء الكتّاب. تحيل الكاتبة نشأة الفكر العدميّ إلى عدة عوامل منها تزعزع المسلمّات اليقينية حول مكانة الإنسان ودوره في الكون، مع مطلع الحداثة في القرن السابع عشر، ثم «أزمة الذكورة» الناجمة عن تحرّر المرأة وتحولات الأدوار الاجتماعية للجنسين، وأخيراً ما نجم عن الحرب العالمية الثانية من فظائع قادت إلى أزمة أخلاقية وروحية كبرى في أوروبا المعاصرة. وتخوض هيوستن سجالاً حاّداً ضدّ الرؤية العدميّة الأحادية للعالم، من موقع نسويّ يرفض الجذريّة السوداويّة، لصالح وعيٍ نقديّ جدلي ينحاز للحياة بكلّ تناقضاتها، بأفراحها ومآسيها، ودون أن يسقط في فخّ لتبشير بالأوهام الزائفة والأحلام الجميلة والآمال الخادعة. تهاجم المؤلفة الفكر العدميّ الذي يستعيد قيماً دينية ثنائية من الثقافة الغربية القديمة، مثل التعارض الجذري بين الجسد والروح، والانتقاص من قيمة الجسد والإنجاب، والمبالغة في الإعلاء من قيمة الروح، وكره المرأة بوصفها تجسيداً للحياة الحسيّة. ولا تتردّد في كسر أحد التّابوهات النقدية التي فرضتها البنيوية والشّكلانية اللتان سيطرتا على الآداب في فرنسا، ألا وهو الربط بين حياة الكتّاب وتأثيرها «المحتمل» في مضمون كتاباتهم وشكلها. وهي ترجع عودتها للمنهج البيوغرافي إلى التشابه الكبير الذي وجدته بين السير الذاتية المختلفة لهؤلاء الكتّاب والمسلّمات العدمية في أعمالهم. وتكشف المؤلّفة كيف أن المبالغة في السوداوية، والتبشير باليأس، سواء صدرا عن موقف وجودي حقيقي أم عن تصنّع وافتعال، قد باتا وصفة ناجحة لضمان نجاح الأعمال الروائية في الغرب؛ «فبما أن العبقرية هي دائماً ضرب من التجاوز، فإنّه غالباً ما ينظر لتطرف الكتاب العدميّين على أنّه علامة من علامات العبقريّة». لكن هيوستن تشدّد في أكثر من موضع على أنها لا ترفض التعبير عن الألم واليأس في الأعمال الفنية بل أن يتم تحويلهما إلى نسق فلسفي أحاديّ يتأسس على القطيعة بين الإنسان والعالم- وبين الإنسان وأخيه الإنسان، فيتمّ التنكر لكل ما يمثل صلة حقيقية بالآخرين كالأمومة والأبوة والصداقة، والعواطف الإنسانيّة. وفي سياق محاججتها ضدّ الفكر العدميّ، تعرض لأعمال الكاتبة الفرنسية شارلوت ديبلو والكاتب النمساوي جان أمري بوصفهما نقيضين لأساتذة اليأس، حيث ظلّا على إيمانهما بالحياة بالإنسان على الرغم مما تعرّضا له في معسكرات الاعتقال النازيّة من ألوان العذاب. وكما في أعمالها الأخرى تمزج هيوستن بين التأمل النظري والسرد التخيّيلي، حيث جعلت بين فصول الكتاب التي تتناول المؤلفين الذين درستهم، فواصل حكائية وحوارية مع شخصيّة متخيّلة، تعزّز من وجهة نظرها وتجعل من قراءة هذا العمل متعة فكرية حقيقية ورحلة أدبيةّ شائقة. المؤلفة نانسي هيوستن روائيّة، ناقدة، وموسيقيّة، من مواليد كالغاري (كندا). تعدّ إحدى أهمّ الروائيات المعاصرات باللغة الفرنسية، درَست في الجامعات الأميركية قبل أن تنتقل إلى فرنسا حيث أعدّت أطروحة تحت إشراف رولان بارت. تعيش في باريس منذ العام 1973 برفقة زوجها الناقد والمفكر المعروف تزفيتان تودوروف. تكتب باللغتين الإنجليزية والفرنسية وتترجم نفسها في الاتجاهين. لها ما يزيد على ثلاثين كتاباً تتوزع على الرواية والمسرح والدراسات النقديّة وأدب الأطفال. نالت العديد من الجوائز من أبرزها الجائزة الكندية- السويسرية عن روايتها «نشيد السهول» 1993، جائزة ليفر– انتر عن «أدوات الظلام» 1996، وجائزة فيمينا الفرنسية عن «خطوط التصدّع» 2006، كما حصلت على دكتوراه فخريّة من جامعتي ليِّج البلجيكيّة ومونتريال الكنديّة.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

شوبنهاور يمثل الأب الروحي لمعظم أساتذة اليأس في أوروبا الذين جسدوا القيم الأدبية الأوربية في تعلم الموت وتعليمه والتقليل من قيمة الجسد. بعد الحرب الكونية الثانية سادت في الأدب الأوروبي نزعة عدمية عبرت عن واقع الأزمة الروحية والفكرية التي عاشتها المجتمعات الغربية بعد تلك الحرب الطاحنة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هل كان ظهور الفكر العدمي وليد تلك الحرب، أم أن له جذورا تاريخية أقدم أسست لظهوره، الذي بلغ مداه في نهاية النصف الأول من القرن العشرين. الباحثة النمساوية نانسي هيوستن في كتابها «أساتذة اليأس» الذي صدرت ترجمته مؤخرا عن مشروع «كلمة» للترجمة بأبو ظبي تحاول الإجابة عن هذا السؤال، إلى جانب محاولة استكشاف العوامل الفكرية التي كمنت وراء تلك الظاهرة، التي تشكل مفارقة في مجتمعات استهلاكية تقبل على الحياة بنهم. تختار الباحثة لدراستها ثلاثة أجيال من الأدباء الأوروبيين وفي مقدمتهم الأب الروحي لمعظم هؤلاء الأدباء آرثر شبنهاور، لكنها تعترف أن الجهل باللغات الأخرى كالطليانية واليابانية والاسكندنافية جعلتها لا تتطرق إلى رموز العدمية في تلك الثقافات. تحاول هيوستن في البداية أن تتبع جذور العدمية في محاولة منها لمعرفة من أين جاءت تلك النزعة، ولذلك تتناول تاريخ تطور الفكر الأوربي منذ قرنين من الزمن وما اتسم به من ثنائية ضدية تمثلت في النزعة الطوباوية، والنزعة العدمية اللتين لاقتا رواجا كبيرا بسبب طبيعتهما المطلقة. وقبل أن تتحدث عن العلاقة بين العدمية والأدب تشير إلى أن المعاني المختلفة لمفهوم العدمية تبين الصلة الكامنة بين الطوباوية والعدمية إذ أن مفهوم العدمية في روسيا القرن التاسع عشر كانت تشير إلى الراديكاليين الذين كانت تتمثل عقيدتهم في سؤال ما العمل بينما كان دوستويفسكي من ألد خصومهم. الميزة الأولى التي ترى أن العدميين يشتركون بها هي العزوف عن الإنجاب، وهو بالنسبة لهم ليس مجرد خيار، بل يمثل مبدأ يتعذر نقضه، فهم أشجار غير مثمرة على خلاف الشخصية النسائية التي تحاول اكتشاف السمات التي تميزها عن الرجل باعتبارها مدخلا لفهم شخصية الرجل. وبالتالي فهم الأسباب التكوينية التي تقف وراء ظهور تلك النزعة العدمية عند الرجال، بدءا من التربية الاجتماعية وعلاقة المرأة والرجل بجسده إذ يتميز الرجال بأنهم وحيدون في أجسادهم أكثر من النساء إضافة إلى أن الرجال ذو ميول للنظر لأنفسهم كأشخاص منعزلين. الباحثة تميز بين الخطاب اليائس عند الرجل من حيث كونه خطابا ميتافيزيقي الجوهر بينما هو عند المرأة مادي عنيف وجنسي وانتحاري وهذا ما يجعل الرجال أقل عرضة للانتحار من النساء، في حين تعتبر أن أول خطوة نحو العدمية هي الإدراك مبكرا أننا موجودون في هذا العالم بمحض الصدفة ما يجعل هذا الوجود عبثيا. يمثل شوبنهاور الأب الروحي لمعظم أساتذة اليأس في أوروبا الذين جسدوا القيم الأدبية الأوربية في تعلم الموت وتعليمه والتقليل من قيمة الجسد وانتزاع النفس من جميع أشكال الصلات وفي مقدمتها صلة الحب وإنكار المؤنث المفكِّر. شخصيات أدبية وفلسفية كثيرة تتناول هيوستن حياتهم والكيفيات التي تجلى فيها الفكر العدمي في أدبهم وفلسفاتهم بدءا من شوبنهاور وصموئيل بيكت مرورا بإميل سيوران وميلان كونديرا وميشيل ويلبيك وحتى رومان غاري وتوماس بيرنهارد وشالوت ديلبو وفيتغشتاين ودستويفسكي لتخلص في النهاية إلى مقولة تؤكد فيها أن العدمية هي فلسفة عبثية بامتياز. وعندما تحاول أن تميز بين أساتذة اليأس تجد أن ألفريدا يلينيك تأتي في مقدمتهم بسبب طبيعة الوسط العائلي الذي أثّر كثيرا على مزاجها العام إذ شددت والدتها عليها الحصار في بداية مرحلة مراهقتها الأولى بحيث منعت أن تكون لها حياتها الجنسية. وفي بحثها في روايات ميلان كونديرا تكتشف البغض الذي تظهره تجاه الأمهات كما ظهر ذلك في عملين له عندما اكتفى بالإشارة لهما بكلمة ماما دون أن يمنحهما اسما.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0