عن خولة حمدي

من مواليد 1984 بتونس العاصمة أستاذة جامعية في تقنية المعلومات بجامعة الملك سعود بالرياض متحصلة على شهادة في الهندسة الصناعية و الماجستير من مدرسة "المناجم" في مدينة سانت إتيان الفرنسية سنة 2008 متحصلة على الدكتوراه في بحوث العمليات (أحد فروع الرياضيا..

كتب أخرى لـِ خولة حمدي


thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


في قلبي أنثى عبرية

عن: كيان للنشر والتوزيع (2014)

الطبعة : 1
أضافه : Hind Altwirqi
التصنيفات : أدب

في قلب حارة اليهود في الجنوب التونسي تتشابك الأحداث حول المسلمة اليتيمة التي تربت بين أحضان عائلة يهودية، و بين ثنايا مدينة قانا العتيقة في الجنوب اللبناني تدخل بلبلة غير متوقعة في حياة ندى التي نشأت على اليهودية بعيدا عن والدها المسلم. تتتابع اللقاءات و الأحداث المثيرة حولهما لتخرج كلا منهما من حياة الرتابة و تسير بها إلى موعد مع القدر. (في قلبي أنثى عبرية) رواية مستوحاة من أحداث حقيقية في قالب روائي مشوق


  • الزوار (2,141)
  • القـٌـرّاء (51)
  • المراجعات (8)

أفضل مراجعة على هذا الكتاب


رواية واقعية جميلة جدا  تروي احداث مجزرة جنوب لبنان من خلال قصة حب بين مسلم و يهودية  تعرفك على مسمى ( يهود العرب ) الممثل بالرواية بدور تلك اليهودية  تقوي ايمانك بالله من خلال معرفة الكثير من المعتقدات اليهودية الخاطئة والعكس بالنسبة للديانة الاسلامية  انصح بقرائتها 

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 1
ترتيب بواسطة :

الرواية تأخذ القارئ بين ثلاث محاور :

ريما - ثباتها على طريق الصواب وأثر ذلك فيمن حولها ، ندى - صراعها مع الثوابت التي تربت عليها وقناعاتها واهتدائها إلى طريق الصواب والثبات عليه رغم التحديات والتضحيات ، أحمد - مخاطرته التي فعلها في حياته وأثرها الذي امتد إلى غيره حتى ممن لم يعرفهم ؛ وكلهم ابتغوا الأجر من الله على أعمالهم .

رواية مشوقة حقا بأحداثها الغير متوقعة، تنقلك بين المشاعر الشخصية والأحداث الواقعية لتعيش أجوائها وكأنك بينهم .


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

روايه كثير حلوة وتأثرت فيها وعشت معاها في كل شي الف شكر لكاتبه♥

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

قصة جميلة ، تشرح القيم الإسلامية وصراع النفس لتقبل الحق وجهاد الثبات عليه والدعوة إليه .. أسلوب إسلامي راقٍ ولغة ممتازة وقصة مؤثرة ، دقت باب أمنيات في قلبي لأناس أدعو بحرقة أن تنتهي القصة بإسلامهم جميعاً. لكن .. خيبت الرواية أملي في النهاية. النصف الأول من الرواية كان رائعاً وشائقاً والحبكة فيه كانت ممتازة وكانت القصة تسير بنسق طبيعي ، ولكن النصف الثاني كان مختلفاً تماماً عن الأول وكأن من كتبه هو كاتب آخر ، أو تمت كتابته بعد زمن طويل من النصف الأول فنسيت الكاتبة أسلوبها وفقدت الحالة النفسية التي جعلتها تبدع في بداية قصتها ، ففقدت الأحداث واقعيتها والنسق طبيعته والأحداث تشويقها ، وباتت النهاية منتظرة ومتوقعة ، وتبدلت الأحداث شيئاً فشيئاً وأظهرت معالم النهاية دون أي تشويق يذكر ، فبدا واضحاً لكل قارئ بأنه في النهاية سوف تعود ذاكرة أحمد كاملةً، وأن ندى بعد صراع الاختيار سوف يرسو اختيارها على أحمد ، ولكن تم إضافة هذا الصراع النفسي كـ (سسبينس) ، وصارت القصة ذات الأحداث الحقيقية تنحو منحىً غير واقعي برأيي. كنت أتوقع شيئاً أفضل حسب ما قرأت بدايةً، إلا أنني لم أجده للأسف. فكانت روايتها الثانية ( غربة الياسمين) أفضل من الأولى بأشواط . تخبطت بين إعجابي بإسلام الجميع في النهاية وبين عدمه ، فالدعوة في النهاية ليست بهذه السهولة ، وتقبّل الإسلام على من تحكمه العادات الاجتماعية التي تضيق عليه الخناق ، وعلى من عاش العمر كله في كرهه ومحاولة الابتعاد عن معتنقيه ليس بسهل أبداً ، فكيف دخل كل هؤلاء الإسلام تقريباً دون دعوة وإنما بمجرد فضول المعرفة وتغير الحالات النفسية ؟! ليتها كانت بهذه البساطة

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

رواية رائعة بكل المقاييس شيقة جدا.. تروي قصة فتاة يهودية وكيف انها تهتدي للإسلام عن طريق عقلها وقناعاتها.. 


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

كتاب اكثر من رائع ومن اجمل الكتب التي قرأتها كان يتحدث عن الاسلام بشكل وصورة صحيحه ليست مثل بعض الكتب والروايات العربيه التي شوهت الاسلام !



  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0