عن فيسوافا شيمبورسكا

فيسوافا شيمبورسكا هي شاعرة وباحثة ومترجمة بولندية ولدت في 2 يوليو 1923. تناولت أعمال شيبمورسكا موضوعين أساسيين هما الحرب والإرهاب ونافست مبيعات أعمالها في بولندا أهم الأدباء رغم أنها صرحت في قصيدة لها تدعي " شيء مثل الشعر" أن إثنين من كل ألف شخص يهتم..

كتب أخرى لـِ فيسوافا شيمبورسكا، هاتف الجنابي


thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


النهاية والبداية و قصائد أخرى

عن: دار المدى للثقافة والنشر (2001)

رقم الايداع : 9782843051043
الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

أعتذرُ للصدفةِ لأنّني أدعوها ضرورة .
أعتذرُ للضرورة إذا أخطأت .
لا تمتعضُ السعادة ، لأنّني آخذها كسعادتي .
فليَنسَني الموتى ، لأنّهم بالكاد يكمنون في الذاكرة .
اعتذرُ للزمن على تعدّد العالم المُهمل في الثانية .
أعتذرُ للحبّ القديم ، لأنّني أرى الجديدَ هو الأوّل .
 اغفري لي ، أيتها الحروب البعيدة ، لأنّني أحملُ الزهورَ الى البيت .
أغفري لي ، أيّتها الجراح الفاغرة ، لأنني أخزُ الأصبع .
أعتذرُ للمناديين من الهاوية ، على اسطوانةِ المينيويت* .
أعتذرُ للناس في المحطّات على هجعةِ الخامسةِ صباحاً .
سامحني أيّها الأملُ الوَجلُ ، لأنني أضحكُ أحياناً .
سامحيني أيّتها الصحاري ، لأنّني لا أهرعُ بملعقةِ ماء .
و انتَ ، أيّها النسرُ ، منذ سنواتٍ نفسك ، في نفس القفَص ، محدّقاً بلا حراكٍ دائماً في النقطة ذاتها ،
إصفح عنّي ، حتى لو كنت طائراً ملفوظاً .
أعتذرُ للشجرةِ المقطوعة على أرجل الطاولةِ الأربع .
أعتذرُ للأسئلةِ الكبيرة على الأجوبةِ الصغيرة .
أيّتها الحقيقة ، لا تجعليني تحت انتباهتك اليقظة .
أيّها الجلال ، أرني الشهامة .
كابدْ يا سرّ الوجود ، لأنني أستلّ الخيوطَ من بطانتك .
لا تتهميني أيّتها الروح ، لأنّني نادراً ما أشعر بك .
أعتذرُ للكل ، لأنني لا أستطيع أن اكون في كلّ مكان .
أعتذرُ للجميع ، لأنّني لا أعرفُ أن أكون كلّ واحدٍ و كلّ واحدة .
أعرفُ ، أنني طالما حييتُ فلا شيء يبرؤني ، لأنني وحدي أقفُ عائقاً أمام نفسي .
لا تُسيئي الظنّ بي ، أيّتها اللغةُ ن لأنني أقترضُ كلماتٍ طنّانةً ، و بعدَها أضعُ جهداً لكي تبدو خفيفة.
*** *** ***  *** *** *** ***
" كلّ حال " فيسوافا شيمبوريسكا  1973 م - ترجمة هاتف الجنابي  1997م

 * المِينُوويت :موسيقى بطيئة ومتزنة و لها رقصة تسمّى بها
..

مجموعة قصائد مختارة للشاعرة البولندية الحائزة على جائزة نوبل في الأدب فيسوافا شيمبورسكا


  • الزوار (805)
  • القـٌـرّاء (1)
أضف مقتطفاً


النهاية والبداية

بعد كل حرب
ثمة من عليه أن ينظف.
مثل هذا النظام
لا يتم وحده.
ثمة من عليه أن يدفع الحطام
إلى حوافي الطرقات.
لكي تمر
العربات الملأى بالجثث.
ثمة من عليه أن يغوص
في الوحل والرماد،
في عتلات الأسرة،
في شظايا الزجاج
والخِرَقِ المدماة.
ثمة من عليه أن يجر العارضة
لأسناد الحائط،
من يضع الزجاج في النافذة
ويُركّب الباب على المفاصل.
هذا لا يمكن تصويره
ويحتاج إلى سنوات.
الكاميرات كلها ذهبت إلى حرب أخرى.
يجب إعادة الجسور
والمحطات من جديد.
الأكمامُ ستصير مزقاً
من كثرةِ التشمير.
ثمة من لا يزال يستذكر ما كان
وبيده المكنسة.
ثمة من يُصغي
موافقاً برأسه غير المقطوع،
لكن بالقرب منهم
يشرع بالتحرك أولئك
الذي سيضجرهم مثل ذلك.
ثمة من أحياناً
يستخرج من تحت الأجمات
البراهين التي علاها الصدأ
وينقلها إلى محرقة النفايات.
أولئك الذين رأوا
أسباب من حدث،
عليهم أن يُخلوا المكان لمن
يعرفون قليلاً،
لمن يعرفون أقل من القليل
وفي النهاية لمن يعرفون ما يساوي لا شيء.
في العشب الذي علا
الأسباب والنتائج،
ثمة من عليه أن يستلقي
بسنبلةٍ بين الأسنان
ويتطلع إلى الغيوم.


  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
هذا العالم المريع لا يخلو من مفاتن
لا يخلو من صباحات،
تستحق أن يُستيقظ من أجلها.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لا أعتب على الربيع،
لأنه حلّ مرة أخرى.
لا أتهمه على ذلك،
لأنه يؤدي كل عام
واجباته.
أعرف، أن كآبتي
لا توقف الخضرة.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لا شيء موهوب، كل شيء مُستعار.
أغرقُ في الديون حتى الأذنين.
سأكون مضطرة بنفسي
لأدفع عن نفسي،
مقابل الحياة أُعطي الحياة.
..
أسير في عالم
في حشدٍ من المَدينينَ.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
العالم الذي كان عليه أن يطوقنا!
كان في تداعٍ مستمر.
واحتدمت عليه نتائج الأسباب.
هل من فائدة لأن تلدي في الآلام
طفلاً ميتاً
وماجدوى أن تكون ملاحاً
لا يبحر.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
كل شيء لي، لا شيء مِلْكي،
لا ملك للذاكرة
لكنه لي طالما أنظر.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
لم يمت أحد في العائلة من الحب.
الذي كان قد كان ولا شيء خارق.
روميويو السل؟ جوليات الخُناق؟
حتى أن البعض قد عمّر
دون أدنى ضحية لعدم الإجابة
على الرسائل المضمخة بالدموع!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0

أنا ممتنة كثيراً
لمن لا أحبهم.
أشعر بارتياح
لأنهم قريبون من شخص آخر.
بفرح لأنني لست
ذئب حملانهم.
أشعر بسلام معهم
بحرية معهم،
وهذا ما لا يمنحه الحب.
وما لا يمكنه أن يأخذه.
لا أنتظرهم رائحة
من الشباك إلى الباب
صابرة
تقريباً مثل ساعة شمسية.
أفهم،
ما لا يفهمه الحب
أغفر
ما لا يمكن للحب
أن يغفره.



  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أطفال العصر

نحن أطفال المرحلة،
المرحلة سياسية.
كل قضاياك، قضايانا، قضاياكم
القضايا اليومية والقضايا الليلة
هي قضايا سياسية.
تريد أو لا تريد،
جيناتك لها ماض سياسي
الجلد له ظل سياسي،
العينان مظهر سياسي.
ما تتحدث عنه له رنين
ما تصمت عنه له إيحاء
شئت أم أبيت سياسي.
حتى وأنت تمضي في الغابة
تضع خطوات سياسية
على قاعدةٍ سياسية.
القصائد غير السياسية هي سياسية أيضاً.
وفي الأعالي ينير القمر،
هذا الموضع لم يعد قمرياً.
أن تكون أو لا تكون، هذا هو السؤال.
ما هو السؤال ، أجبني يا حبيبي.
السؤال سياسي.
لا ينبغي أن تكون كائناً بشرياً،
لكي تحصل على أهمية سياسية
يكفي أن تكون نفطاً،
علفاً حقيقياً أو خامةً ثانوية.
أو طاولة اجتماعات قد تجادلوا
شهوراً حول هيئتها:
حول أيةِ واحدة نتفاوض عن الحياة والموت،
طاولة مستديرة أو مربعة.
في غضون ذلك هلك الناس،
نفقت الحيوانات
احترقت البيوت
أصحرت الحقول
مثلما في العصور الخوالي
والأقل سياسية.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0

كتابة نبذة حياتية

ماذا يجب؟
يجب كتابة عريضة
ونبذة حياتية مرفقة.
بغض النظر عن طول الحياة
على النبذة إنها قصيرة.
يلزم الدقة وانتقاء الحقائق.
تحويل مناظر البلاد إلى عناوين
والذكريات المتذبذبة إلى تواريخ جامدة.
من كل علاقات الحب تكفي الزوجية منها
ومن كل الأطفال، المولودون فقط.
الأهم هو من يعرفك لا من تعرف.
الرحلات فقط إذا كانت خارجية.
الانتماء إلى شيء لكن بدون لماذا
النياشين لكن بدون على أي شيء.
أكتبْ هكذا كما لو أنك لم تتحدث مع نفسك قط
كما لو تجنبتها من بعيد.
تجاهل الكلاب بالصمت، والقطط والطيور،
وسقط الذكريات والأصدقاء والأحلام.
بالأحرى السعر لا القيمة
واللقب لا المحتوى
بالأحرى رقم الحذاء لا إلى أين هو يمضي،
هو الذي تدّعيه.
أضف إلى كل هذا صورة فيها إحدى الأذنين حسيرة.
المهم هو شكله وليس ما يسمع
ماذا هناك ليسمع؟
ضجيج المكائن التي تقطع الورق.


  • تعليق
  • مشاركة
  • 0