عن أحلام مستغانمي

من مواليد تونس ،ترجع أصولها إلى مدينة قسنطينة عاصمة الشرق الجزائري حيث ولد أبوها محمد الشريف حيث كان والدها مشاركا في الثورة الجزائرية،ّ عرف السجون الفرنسية, بسبب مشاركته في مظاهرات 8 مايو 1945 . وبعد أن أطلق سراحه سنة 1947 كان قد فقد عمله بالبلدية, ..

كتب أخرى لـِ أحلام مستغانمي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


فوضى الحواس (217 صفحة)

عن: دار الآداب (2010)

رقم الايداع : 9789953890579
أضافه : Mahmoud El-Shafey

تعد فوضى الحواس من روائع ثلاثية الكاتبة أحلام مستغانمي تبدأ القصة برواية عن رجل ذو فلسفة غريبة "فوضوية" يلتقى بامرأة "ضعيفة نوعاً ما" تستمر القصة بهذا المنحى عدة صفحات حتى تتدخل الكاتبة في النص تكتشف الكاتبة فيما بعد تطابقاً عجيباً بين روايتها والواقع حيث تجد أن صالة السينما التي أعدت القاء فيها موجودة حقا وأنها تعرض فيلماً في وقت الموعد نفسه تجد الكاتبة نفسها مدفوعة بالفضول لحضور الفيلم وإذ بها تجد الشخص بطل الرواية و تبدأ الأحداث بالتداخل حينما تلتقي بمن تظن أنه "الشخص المعني" والذي يشبه بطل الجزء الأول من ثلاثيتها "ذاكرة الجسد" قصة رائعة تنقل الكاتبة بين ثناياها النضال الجزائري والمرأة الجزائرية بالإضافة إلى تراث قسنطينة بالإضافة إلى ذلك فأنت تجد نفسك امام ثوره ادبيه.. ثوره لغويه تجد نفسك في جمل الكتاب وصفحاته.. في نزوه هنا وقبله هناك ف "أحلام" تجيد كتابه الحواس وكتابه الفوضى فعندما تغوص مع الاحداث التاريخيه والادبيه معا تجد نفسك منخرط مع الابطال ولا تعرف اين تنتهى حدود ورق الروايه التي في يدك واين حدود روايه البطله في الروايه (والتي هي في الاصل كاتبه) واين كل ذلك من حياتك انت.


  • الزوار (3,452)
  • القـٌـرّاء (76)
  • المراجعات (2)
ترتيب بواسطة :

كتاب في قمة الروعة و الإبداع


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

الرواية الثانية , من ثلاثية ذاكرة الجسد
تكمل أحلام مشوارها الابداعي .. وصف جميل , حب الوطن بين السطور في كلا الروايتين

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

ثمة حزن يصبح معه البكاء مبتذلاً، حتّى لكأنه إهانة لمن نبكيه. فلم البكاء، مادام الذين يذهبون يأخذون دائمًا مساحة منا، دون أن يدركوا، هناك حيث هم، أننا، موتًا بعد آخر، نصبح أولى منهم بالرثاء.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
الإخلاص لا يطلب؛ ان في طلبه استجداءً ومهانة للحب. فإن لم يكن حالة عفوية، فهو ليس أكثر من تحايل دائم على شهوة الخيانة، وقمع لها. أي أنه خيانة من نوع أخر. ولذلك أجد في تسمية الخيانة بالمغامرة قلبًا للحقيقة. إن المغامرة هي الوفاء...لأنها الأصعب حتما. ص 324
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
سـ تتعلمين كيف تتخلين كل مرة عن شيء منك ..
كيف تتركين كل مرة أحداً .. أو مبدأ .. أو حلماً .. !
نحن نأتي الحياة كـ من ينقل أثاثه و أشياءه ..
محملين بـ المباديء .. مثقلين بـ الأحلام ..
محوطين بـ الأهل و الأصدقاء ..
ثم كلما تقدم بنا السفر ..
فقدنا شيئاً .. و تركنا خلفنا أحداً ..
لـ يبقى لنا في النهاية ما نعتقده الأهم .. !
و الذي أصبح كذلك .. لـ أنه تسلق سلم الأهميات ..
بعدما فقدنا ما كان منه أهم .. !!

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
تحاشي معي الأسئلة كي لا تجبريني على الكذب .
يبدأ الكذب حقاً عندما نكون مرغمين على الجواب ما عدا هذا فكل ما سأقوله لك من تلقاء نفسي هو صادق

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لحظة حب تبرر عمراً كاملاً من الانتظار
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
من الأسهل علينا تقبل موت من نحب على تقبل فكرة فقدانه واكتشاف أن بامكانه مواصلة الحياة بكل تفاصيلها دوننا، ذلك أن فى الموت تساوياً فى الفقدان نجد فيه عزاءنا
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أذكر تلك المقولة السّاخرة [ ثمة نوعان من الأغبياء : أولئك الذين يشكون
في كل شيء . وأولئك الذين لا يشكون في شيء

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
تلهي نفسها عن حبه بكراهيته ، في انتظار العثور على مبرر مشرف للاتصال به ، مناسبة ما ، يمكن أن تقول فيها " ألو .. كيف أنت ؟ " دون أن تكون قد انهزمت تماماً
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
كيف أنتِ؟"
صيغة كاذبة لسؤال آخر .وعلينا في هذه الحالات، أن لا نخطئ في إعرابها
فالمبتدأ هنا، ليس الذي نتوقعه .إنه ضمير مستتر للتحدي، تقديره "كيف أنت من دوني أنا؟"
أما الخبر.. فكل مذاهب الحب تتفق عليه

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أن لا تكون لك قدرة على الغضب، أو رغبة فيه، يعني أنك غادرت شبابك لا غير. أو أن تلك الحرائق غادرتك خيبةً بعد أخرى، حتى إنك لم تعد تملك الحماس للجدل في شيء، حتي في قضايا كانت تبدو لك في السابق من الأهمية، أو من المثالية، بحيث كنت مستعدًا للموت من أجلها!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0