عن رجاء النقاش

كان ناقد أدبي وصحفي مصري. تخرج من جامعة القاهرة قسم اللغة العربية عام 1956 واشتغل بعدها محرراً في مجلة روز اليوسف المصرية بين عامي 1959 إلى غاية 1961 ثم محرراً أدبيا في جريدة أخبار اليوم وجريدة الأخبار بين الفترة الممتدة من عام 1961 حتى عام 1964، كما..

كتب أخرى لـِ رجاء النقاش


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


تأملات في الإنسان (293 صفحة)

عن: الهيئة المصرية العامة للكتاب

الطبعة : 1
التصنيفات : فكر وفلسفة

"تأملات في الإنسان" مقالات تطرح مشكلات الحياة الإنسانية على بساط البحث وتسعى للإجابة على أسئلة طالما أرقت الإنسان، مثل كيف الإنسان في سلام مع نفسه؟ وما الطريق المؤدية إلى ذلك وما هي العقبات التي تحول دون الوصول إلى ذلك. وأسئلة أخرى تدخل في صلب التجربة الإنسانية التي شكلت كتابات تيشلوف وتولستوي وجبته روافدها الرئيسية التي استقى منها الكاتب مواضيعه الرئيسية. صدر الكتاب في عدة طبقات تحمل أسماء مختلفة مثل "التماثيل المكسورة" و"الحب لا يتكلم كثيراً". وعموماً فإن الكتاب يصور بعض التجارب التي عرفها الكاتب مباشرة أو عن طريق القراءة وقد لخصها بما سماه "مشكلة الخصومة مع الحياة" والتي لم يفلت منها أي إنسان حتى الأغنياء.


  • الزوار (819)
  • القـٌـرّاء (1)
  • المراجعات (1)

أفضل مراجعة على هذا الكتاب


يتعرض الإنسان في حياته لكثير من المتناقضات التي يقف أمامها عاجزاً عن التفسير أو التأويل، وينسى حيالها تلك الأسس والمبادئ التي عهدها لتقييم السلوكيات، ويجد نفسه وقد استحدث أسساً أخرى تم بناؤها على ضوء أفكارٍ عصرية مادية بعيدةعن العلاقات الاجتماعية الانسانية التي يألفها منذ تربي بين أحضان الواجب والالتزام الأخلاقي... كتاب مليئ بحكايا البشر وأسرارهم وخباياهم النفسية ، يسرد الكاتب الصراع الذي يدور بين أعداء النجاح الذين لاشئ لهم ليتميزوا به سوى تدمير الناجحين وبين الاشخاص الطموحين ا(لذين سماهم بالممتازين) والذين استطاعوا أن يؤثروا بايجابية على مجتمعهم ، ويتنقل في دفتر الحياة لينقل لنا قصصاً ومغامرات أناس سعوا للوصول للحب لكنهم فشلوا فربما استخدموا أداة خاطئة ولأناس رفضوا الاعتراف بأخطائهم نتيجة نرجسيتهم العالية، أو أناس لم يستطيعوا معرفهم هدفهم بالحياة وماذا يريدون من العالم. فمنهم من أصابه الجنون أو الانتحار وقلة قليلة منهم بلغوا مبلغ الصواب ومنهم من أخذتهم نشوة التميز والانتصار والشهرة لبئر مظلم ليس في سوى وهم الحرية وما أكثر الذين يبحثون عن اليقين والسعادة... كتاب يستحق القراءة ، جذبتني مقدمة الكاتب فقد استطاع أن يشحذ اهتمامي لقراءته مع أني اختلف معه في بعض أرائه التي أتركها للقراء,,,  كما أنه يحكي عن قصة تحقيق الذات وأثر الثقافة على الانسان وعلى محيطه ويبين أن الشهرة ليست دائما هي مصدر السعادة بل قد تكون مصدر قلق ونهاية بائسة لصاحبها... فقانون الحياة لايُعطي الانسان كل ما يتمناه بل لابد له من التضحية وأنا أتفق مع الكاتب في نقطة مهمة وهي أنه ليس دائماً المظاهر تُعبّر عن حقيقة الوضع الانساني...

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 3
أضف مراجعة
أضف مقتطفاً

كيف يمكننا أن نربي إرادتنا حتى نستطيع أن نعتمد عليها في الوصول إلى هدفنا؟!

إن الثفاقة وسيلة هامة من وسائل تربية الارادة ، ومن خلال الثفاقة يمكن للإنسان أن يفهم واجبه، ويستثير حماسه الذاتي، ويكون لنفسه ملكة مستقلة للحكم على الأمور وتقديرها تقديراً صحيحاً ، والإنسان المثقف هو الانسان الشفاف المرن الذي لا يتجمد في موقف أو حالة... الذي لا يتصلب أمام ظرف من الظروف أو مشكلة من المشاكل.. والشخص المثقف طاقة وليس كتلة.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0