عن سوفوكليس

سوفوكليس (496ـ406 ق.م)  Sophokles هو أحد آباء المسرح الإغريقي، عاصر كلاً من إسخيلوس وأوربيديس، وكان صديق الحاكم بركليس. ولد في بلدة كولونوس وتوفي في أثينا. كان والده سوفيللوس أحد كبار تجار العبيد، ويمتلك ورشة لصناعة الأسلحة والأدوات المعدنية، مما وفر..

كتب أخرى لـِ سوفوكليس، منيرة كروان


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

نساء تراخيس (190 صفحة)

عن: المركز القومي للترجمة (2010)

رقم الايداع : 9789774796104
الطبعة : 1
التصنيفات : أدب،فنون

تتناول مسرحية "نساء تراخيس" اللحظات الأخيرة فى حياة البطل الشهير هيراكليس الذى ذاع صيته بين الإغريق وغير الإغريق. وقد حظيت المسرحية بالعديد من الدراسات التى تثير العديد من علامات الاستفهام حول من هو البطل فى هذه المسرحية، هل هى ديانيرا التى تظل موجودة على المسرح من أول سطر فيها وحتى سطر 814 عندما يسألها الكورس عن سبب انسحابها فى صمت؟ أم هو هيراكليس الذى يدور حوله حديث كل شخصيات المسرحية، أم هو الكورس المكون من نساء المدينة؟


  • الزوار (1,196)
  • المراجعات (2)
ترتيب بواسطة :

تدور أحداث مسرحية نساء تراخيس حول زواج هيراكليس ابن كبير الآلهة زيوس من إحدى نساء البشر تدعى أكليمنى من ديانيرا المرأة التى صبرت على هجر هيراكليس لها لترحاله الدائم، ولما وصل هيراكليس إلى السنة الثالثة عشر من ترحاله فكانت هذه السنة هي سنة موته وليس راحته، وعند عودة هيراكليس سبقه رسوله بمصاحبة السبايا، وقدم لها من بيتهن فتاة جميلة اتخذها هيراكليس محظية له، وكانت ديانيرا قد تخطت مرحلة الشباب وأيقنت أن هذا الحب الجديد الذى وقع فيه زوجها سوف يأخذه منها، فلجأت إلى السحر، حيث تذكرت الهدية التى كان المارد نيسوس العملاق الذى كان يمد يداه فوق نهر إيفتوس العميق فينتقل الناس بين الضفتين عليها دون الحاجة إلى مراكب تنقلهم وكان هيراكليس قد قتل هذا المارد بسهم مسموم عقابا له على تحسسه عورة ديانيرا أثناء عبورها النهر على كتفى المارد، وبينما كان المارد يعانى سكرات الموت نصح ديانيرا بأن تأخذ من دمه ما تستطيع حيث إن هذا الدم يحمل قوة سحرية تجعل هيراكليس اسيرا حب ديانيرا فقط، فأخذت ديانيرا الدم واحتفظت به في بيتها وها هي تحتاج إليه بعد شعورها بالغيرة من الفتاة التى تشاركها زوجها فتظاهرت بالسعادة لعودة زوجها وأرسلت له هدية عبارة عن رداء مغموسا في الدم الساحر، لكن هيراكليس ما أن ارتدى هذا الرداء حتى سرى السم القاتل في جسده وجعله يعانى الموت، وعندما علمت ديانيرا أنها تسببت في قتل زوجها تدخلت إلى غرفتها وشقت بصيبها وكشفت صدرها وغرست فيه رمحا مزدوجا لتنهى حياتها بيدها. ونرى في هذه المسرحية فكرة عزيزة على سوفوكليس ألا وهي تلك القوة التى يتمتع بها المغلوبين المطلوعين وبوجه خاص بعد موتهم وهذه القوة هي التى تتسبب في قتل القاتل الظالم ولو بعد حين، فها هو هيراكليس يقتل المارد نيسوس برمحه، وها هو المارد يرسل دمه وهو ميت إلى هيراكليس فيقتله. وقد أطلق سوفوكليس على هذه المسرحية إسما يشير إلى الكورس الذى يتكون من خمسة عشر فتاة من بنات تراخيس، وذلك فيما يبدو لأن المرأة تلعب الدور الرئيسى في المسرحية بالإضافة إلى أن الكورس (الجوقة) هنا تمثل البشر العاديين في مقابل الآلهة والأبطال الذين يعتبرون محرك الأحداث الرئيسى كما أن الجوقة تقوم عند سوفكليس بدور مزدوج حيث تؤدى الغناء الكورى كما تشارك في الحوار كأحد الممثلين.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

 في مسرحية «نساء تراخيس»  (بعد 438ق.م) فإن ديانيرا  زوجة هرقل  تنتحر لأن العباءة المغمسة بدم الوحش الخرافي نيسوس  التي أرسلتها إلى زوجها ظناً منها أنها ستعيده إليها، تقتله، فتتحقق بذلك نبوءة قديمة لا مهرب منها. وما يلفت النظر في بنية هذا العمل هو أن الشخصية الرئيسية، التي تشكل مركز الاهتمام والأفعال من قبل الجميع، أي هرقل، لا تظهر إلاّ محتضرة ً في خاتمة المسرحية.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0