عن فيكتور هوجو

فيكتور هوجو ولد في (26 فبراير 1802م -22 مايو 1885) هو أديب وشاعر فرنسي، من أبرز أدباء فرنسا في الحقبة الرومانسية، ترجمت أعماله إلى أغلب اللغات المنطوقة. أثّر فيكتور هوجو في العصر الفرنسي الذي عاش فيه وقال "أنا الذي ألبست الأدب الفرنسي القبعة الحمراء"..

كتب أخرى لـِ فيكتور هوجو


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


البؤساء (392 صفحة)

عن: دار الحرف العربي للطباعة والنشر والتوزيع (2009)

رقم الايداع : 9789953449050
الطبعة : 1
أضافه : Hind Altwirqi
التصنيفات : فنون

تعد رواية الكاتب الفرنسي فيكتور هو غو "البؤساء" من أشهر روايات القرن التاسع عشر، فهو يصف وينتقد فيها الظلم الاجتماعي في فرنسا بين سقوط نابليون في العام 1815 والثورة الفاشلة ضد الملك لويس فيليب في العام 1832.تصور الرواية حياة عدد من الشخصيات الفرنسية على امتداد القرن الذي يتضمن حروب نابليون، وتعرض طبيعة الخير والشر والقانون في قصة أخاذة تظهر فيها معالم باريس: الأخلاق، الفلسفة، القانون، العدالة، الدين، وطبيعة الرومنسية والحب العائلي. لقد الهم فيكتور هوغو من شخصية المجرم/الشرطي فرنسوا فيدوك، ولكنه جعل تلك الشخصية شخصيتين في روايته.إن اهتمام هوغو بالعدالة الاجتماعية، واهتمامه بهؤلاء البؤساء واضح، لكن رغبته في تحسين الظروف للمواطنين الفرنسيين العاديين لم تكن السبب في جعل هذه الرواية رواية عظيمة، بل البؤساء رواية عظيمة لأن هوغو كان رومانسياً في قلبه، والرواية تذخر بلحظات وومضات من الشعر والجمال، ولأن فيها رؤية عميقة وحقيقية داخلية جعلت منها أحد الأعمال الأدبية العظيمة في الأدب الغربي حتى اليوم بعد أكثر من قرن ونصف من كتابتها.


  • الزوار (1,319)
  • القـٌـرّاء (15)
  • المراجعات (1)

أفضل مراجعة على هذا الكتاب


من اروع الرويات التي قرأتها .. حيث تحوي على كل شئ من الحياه الفرنسيه في تلك الحقبه الزمنيه , من طبيعه المجتمع الفرنسي , حيث الظلم الاجتماعي في ذلك الوقت , العوز المجحف .. والثراء المترف .. واحداث كثيره اخرى , مايميز هذه القصه هو تحول شخص من حياه السرقه (بسبب الجوع) والسجون الى النقاء والطهر بسبب موقف ذلك الرجل الكهل الذي زهد في الحياه لأجل الفقراء والمساكين هو قس مدينه ديني .. بعد رد فعل القس الذي كان بمثابه البدر في الليله الظلماء ..وتستمر الاحداث الرائعه والمثيره في القصه حتى يرى النور كوزيت .. وتبدء الاحداث واحده تلو الاخرى احداث تتميز بالعاطفه تارة والخوف تارة اخرى وفي كل اثناء القصه يبقى شبح جافير يسعى وراء جان فالجان الذي بعدها يكون السيد مالدلين ثم فوشلفان و الخ من الاسماء المستعاره , ومن يستعير الاسماء الا الخائف .. حقيقة من روائع الادب الفرنسي ..

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 1
أضف مراجعة