عن زيجمونت باومان

زيجمونت بومان، عالم اجتماع بولندي (ولد يوم ١٩ من نوفمبر عام ١٩٢٥). منذ العام 1971م استقر في إنجلترا بعد ما تم طرده من بولندا من قبل حملة معاداة الساميّة بترتيب من الحكومة الشيوعية التي كان يؤديها مسبقاً. برفسور علم الاجتماع في جامعة ليدز (ومنذ عام ١٩..

كتب أخرى لـِ زيجمونت باومان


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


ولكم في الإستهلاك حياة (221 صفحة)

عن: دار سطور الجديدة (2011)

رقم الايداع : 9775868750
الطبعة : 1
التصنيفات : علوم إجتماعية

"هناك دائمًا أكثر مما يجب منهم، و"منهم" هم الناس الذين يجب أن يكون هناك عدد أقل ممنهم، أو الأفضل ألا يكونوا موجودين بإطلاقه، أي نفايات البشر الذين لا جدوى منهم للاقتصاد والاستهلاك والأسواق المفتوحة. أما "نحن" فليس ثمة عدد كافي منا أبدًا، و"نحن" هم الناس الذين ينبغي وجود المزيد منهم". ظللت أرى دائمًا أن الاكتظاظ السكاني بدعة تأمينية، اسم كودي لظهور أعداد من الناس الذين، وبدلًا من أن يساعدوا على سلاسة عمل الاقتصاد يجعلون إحراز الأهداف التي يقاس بها عمله ويقيم وفقها، أكثر صعوبة، ناهيك على زيادتها... المستهلكون أهم أصول أي مجتمع استهلاكي والمستهلكون المعيبون هم معوقاته الأكثر إزعاجًا وتكلفة. أظن أنك الآن ستستطيعين الاختيار من بين المعروض منها بنفسك تمامًا كما تعلمت الاختيار من بين أنواع الشيكولاتة المختلفة وإكسسوارات الموضة، وإذا كان لديك ما يكفي من النقود، تستطيعين أيضًا انتقاء أطفالك، وفيما أنه لن تكون ثمة طبيعة بشرية ثابتة، فقد تتمكنين، إذا سئمت ذاتك، أن تتخلصي منها وتشتري لنفسك ذاتًا جديدة. يكثر الحديث الآن عن "تسييس الدين"، لكن لا يوجد سوى أقل القليل من الاهتمام بـ"تديين السياسة"، وهو أمر يمكن القول إنه كثيرًا ما يكون له تبعات أكثر دموية بكثير، يتم تدوير صراع مصالح يستدعى التفاوض والتسويات ليصبح مواجهة نهائية بين الخير والشر تجعل أي اتفاق تفاوضي غير متخيل، ولا يستطيع سوى أحد طرفي المواجهة الخروج منها حيًا، أميل إلى القول إن كلا التوجهين لا ينفصلان مثل التوءم السيامي، ويميل كل منهما، إضافة إلى هذا، إلى إسقاط شياطينه الداخلية على التوءم الآخر.


  • الزوار (700)
  • القـٌـرّاء (1)