عن حوراء النداوي

حوراء بنت إياد النداوي ، من مواليد بغداد/ العراق 1984. كاتبة و روائية عراقية. ، غادرت العراق مع الأسرة في سنّ السادسة لأسباب سياسية. نشأت في الدنمارك وتعلّمت اللغة العربية في المنزل ، و تسكن حالياً لندن...

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


تحت سماء كوبنهاغن (392 صفحة)

عن: دار الساقي (2009)

رقم الايداع : 9781855165502
الطبعة : 1
أضافه : Mahmoud El-Shafey

حين تلقي رافد رسالة هدى التي تطلب فيها أن يترجم رواية لها من الدنماركية إلى العربية، فوجئ بأنها تعرفه معرفة راحت تطلعه على تفاصيلها تدريجياً. هكذا تتداخل فصول روايتها مع روايته هو لتلك العلاقة العاطفية التي نشأت بينهما عبر البريد الإلكتروني. رواية تحكي تجربة حب بين المراهقة التي ولدت في كوبنهاغن لأبوين عراقيين، والرجل الناضج الذي دفعته ظروف العراق للهجرة إلى الدنمرك.


  • الزوار (3,786)
  • القـٌـرّاء (20)
  • المراجعات (5)
ترتيب بواسطة :

على وتيرة واحدة منذ البداية وحتى الختام، رواية بمسارين، ومقاطع متشابهة في أكثر من موضع

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

"تحت سماء كوبنهاغن" وجع الغربة والكتابة كيف يمكن للاغتراب أن يخلق كل ذلك الاختلاف بين أبناء الوطن الواحد، وهل يستطيع المهاجرون أن يتكئوا على الإرث "الوطني" المشترك لإرجاع تلك "اللحمة" التي تجمع فيما بينهم أكثر مما تفرّق؟ وهل يمكن لصوتين روائيين مختلفين في النص (ذكري وأنثوي) أن يتمكنا من إيصال هواجس المغتربين من جيلين مختلفين؟ هذه بعض الهواجس التي تناولتها الكاتبة العراقية المغتربة حوراء النداوي في روايتها "تحت سماء كوبنهاغن" الصادرة عن منشورات دار الساقي اللبنانية، والمرشحة كرواية نسائية وحيدة ضمن قائمة البوكر الطويلة للرواية العربية لعام 2012 والتي يعلن عن الفائز بها مطلع الشهر المقبل. وحتى وإن بدت بطلة الرواية "هدى" تحمل الكثير من الشبه بالروائية إلاّ أن الكاتبة تنفي عن الرواية طابع السيرة الذاتية، وتعتبر أن حكاية هدى هي حكاية الاغتراب والمراهقة المتقلبة والمشحونة برصيد هائل من المساءلة والحيرة والتغيرات التي يفرضها حال الوطن البديل. "حكاية هدى -بطلة الرواية- هي حكاية الاغتراب والمراهقة المتقلبة والمشحونة برصيد هائل من المساءلة والحيرة والتغيرات التي يفرضها حال الوطن البديل" صوتان وحكاية يلتقي القرّاء "تحت سماء كوبنهاغن" بصوتين متناغمين رغم اختلافاتهما. "هدى" المراهقة التي أحبت شخصا يكبرها وظلت تلاحقه بطرق مكشوفة ومستترة، هي الفتاة التي ولدت بالدانمارك لأبوين عراقيين، وصوت "رافد" الرجل الذي اضطرته الظروف الصعبة إلى ترك العراق واللجوء إلى هدوء ودلال البلاد الإسكندنافية. وتبدأ الحكاية مع الرواية التي قدمتها هدى لرافد لكي يترجمها، يستغرب هو ذلك كونه ليس كاتبا ولا مترجما محترفا، وسرعان ما يجد نفسه مغموسا في الرواية وفي تفاصيل شخصيتها البطلة وحتى كاتبتها. ‎"راحة البال هذه لم تكتب لنا نحن كعراقيين، ولأن أمي امرأة عراقية أصيلة فإن راحة البال هذه لم تكتب لها قط، فولدت ذكرا جديدا، ثم آخر. وما إن اشتد عود أحدهما حتى قتل..". هكذا يحكي رافد هامش حياته الذي يلتقي فيه بحكايا آخرين. هو الفقد العراقي الذي سكن جذور العائلات والعشائر والوطن. لبطلة الرواية هدى وجع آخر يسكن العائلة. هو شقيقها عماد الذي تركه والداها فترة هروبهما من العراق خوفا عليه من سوء يمسه، يبقى هناك ولا يلتحق بهم مغتربا إلا شابا. ويأتي بكل زخمه العراقي المختلف في الذهنية والتصرف والمزاج، ينبت هكذا فجأة بينهم محدثا تغييرا نفسيا هائلا بداخل أخته الصغرى. "ترتفع غصة الاغتراب اللاإرادي الذي كان من نصيب الكثيرين في الرواية، وأبدعت الكاتبة العراقية حوراء النداوي في تصوير حافاته الخاصة" الحبكة المشتركة "لأنني عراقي مغترب، فلست بحاجة إلى سرد قصة ما. بين هجر الوطن وطريق الغربة العاثر ثمة ما يصل العراقيين بعضهم ببعض، فكل تجاربهم وقصصهم وأحلامهم تتشابه، ما إن يوضعوا على هذا الطريق. ولعل البعض يقع إعياء، فيما البعض الآخر يتابع بمثابرة نادرة، وغيرهم يحلم بالعودة ولا يعود، فيراوح مكانه..". حتى وإن كانت الرواية بصوتين، إلا أنّ صوت هدى كان أكثر رسوخا وحضورا من صوت رافد. كانت الأجزاء المترجمة لرواياتها تتدافع جزءا خلف الآخر كاشفة عن انطباعات وأفكار كثيرة. فيما ظلّ مونولوغ الصوت الآخر لرافد مختصرا وإن كان مكثفا، وقد نجحت الروائية في اللعب على الهويتين المختلفتين: مراهقة ورجل. واستخدمت الروائية العراقية حوراء النداوي في ذلك لغة شاعرية محببة، وكشفت عن تمكنها من أسرار اللغة بكل تموجاتها، وهو ما يبدو أمرا محفزا بالنسبة لشخص تعلم اللغة الفصحى في المنزل فقط. "لعل الغربة تعطيكَ كثيرا حين تكون فردا، وتأخذ منك أكثر حين تصبح جماعة". هو نموذج من تفكيكات لواقع اغتراب تعيه جيدا الكاتبة والشخصية المحورية في النص. هناك في الرواية أيضا إشارات لأهمية الدين والوازع الأخلاقي والرصيد الشعبي المشترك كجزئيات يمكنها أن تدعم المهاجرين المختلفين الذين تركوا الوطن، كحال إجباري في أغلب الأحايين. وهنا ترتفع غصة الاغتراب اللإرادي الذي كان من نصيب الكثيرين، وأبدعت الكاتبة العراقية في تصوير حافاته الخاصة.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

تحت سماء كوبنهان - حوراء النداوي

رائعة . . رائعة . .
بالذات الغربة الواقعة فِيها والمكنون الأدبي العميق :))
فذلك الشعور والأحساس بالغربة بِحد ذاته حكاية لا مفر منها , فكيف وأن كان القارئ بطبيعته مُغترب ؟

حوراء كانت لسان لوطن , لروح , لقصة بعيدة تحكي حال المغترب , فحالي كمغتربة يختلف عن حال صديقة لي , قريبة كانت أم بعيدة , و الوطن الذي يسكنني واسكنه بعيد قريب , ورغم ذلك تفصلني عنه مسافة مدينة وبحر .

لستُ بتلك الناقدة لكني أحب دائماً أن ألتفت للجانب الإيجابي فيما أقرأ , فالنص .. الأسلوب كان فاتن ورائع , الإحساس , الحب الذي نطقت به بطريقة فريدة راقتني ..

لقاء هدى ورافد والنهاية التي لا نهاية لها جعلتني في موقف عجز لأترك نفسي لعدة تساؤلات وحيرة ..

في النهاية .. هذه الرواية أشبه برحلة .. وكانت الرحلة جميلة .

اتمنى لكم رحلة وقراءة ممتعة ^_^

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0



لطالما تساءلتَ , ترى ما الذي يجعل من حياة أحدهم مدعاة للكتابة و من ثم القراءة ؟

يراودني إحساس بالخوف وأنا أكتب . أخاف أن تملّوا حياتي كما مللتها كثيراً . و يمكنني أن أعد بعدم ترك الصفحات خالية كرمز لرتابة و تكرار سنوات عشتها , تشابهت فيها الساعات بشكل أهان وجودي .. يمكنني أن أعِد بالقفز على سنوات الرتابة , ومثل الأفلام السينمائية أفاجئكم بين لقطة وأخرى بالوثوب فوق عشرين سنة دفعة واحدة .. ولأنني لم أعش حتى الآن أكثر من العشرين بقليل فاسمحوا لي أن أكتفي بالأحداث تنبئكم عن سنواتي . وهذا أسلوب اتبعته مع نفسي دائماً , حيث تعودتُ أن أُوَرّخ أيامي بالأحداث الكبيرة التي تطرأ عليها .



تحت سماء كوبنهاغن - للكاتبة حوراء النداوي . *

تحكي الرواية عن هدى الفتاة العراقية التي انتقلت عائلتها الى الدانمارك . ولدت و تربت هناك ! لكن لا تزال تشعر بالحيرة أيهما يمثلها وطناً ؟ اهي الوطن الذي تربت و ترعرت به وعاشت طفولتها و مراهقتها به ؟ أم وطنها ذلك الذي لمَ تزره ابداً لكنه يظهر لها بكل مكان .. بأخيها عماد , بجيرانها العراقيين الجدد الذي انتقلوا مؤخراً للدانمارك . أم ب رفاد , الشاب الذي أُغرمت به و هي لم تراه .!

هي ليست قصة حب فقط , بل قصة لكل المغتربين بأي دولة كانت ! تسائلهم أياً من الديار هي أوطانهم , غربتهم في المهجر أو في وطنهم الأصلي , عدم شعورهم بالإنتماء لأي وطن !

حوراء النداوي لغتها الأدبية كانت جميلة جداً . أحببت تحدثها عن هدى منذ طفولتها , المترجم رفاد و فلسفته حول المرأة , لو أقتبس لما قاله رفاد , لأقتبست كل كلماته :$ ! أحببت هدى كثيراً , شعرت بكل ما تشعر به .. أحببت النهاية أو اللا نهاية !

قرأت هذا الكتاب مرتين أو أكثر بعد . ولم أمل أبداً منه ! هو ذلك النوع من الكتب الذي ما أن تقرأ اول صفحاته حتى تجد نفسك قد وصلت منتصفه وأنت لمَ تشعر . ممتع جداً , عميق أيضاً , هو ليس من تلك قصص الحب التافهه .. بل يحكي عن أعماقهم ! الغريب أيضاً بهذا الكتاب الذي يصدر من امرأة إغتربت طول سنوات عمرها أنه يبدو بريئاً جداً .. مليء بأخلاقنا لا عهر ولا مجون كما إعتدت من الكُتّاب السعوديين ! لم ارى كخجل هدى من ملامسة يد رفاد و مصافحته .. مُغرمة أنا بهذا الكتاب و أضعه بمفضلتي بكل فخر ! و أقول لكل شخص يجب ان تقرأه . كتاب جميل كهذا يستحق أن يكون بيد كل عربيَ !

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 1

حوراء النداوي لم أسمع من أحد بهذا الكتاب ولمَ يوصيني به أحد , فقط جذبني غلافه من بين الكتب ..

لشدة إعجابي بهذا الكتاب قرأته 3 مرات , وهذا أكثر كتاب اقرأه !

أعجبتني طريقة كتابتها للقصة و بكل جزء شخصية تحكي عن نفسها , أحببت هدى كثيراً .. عشت معها طفولتها , نبذ الدانماركيين لها , نبذ جاليتها العراقية لها , فاطمة الغبيه , وقوعها بالحب , مشاعرها ضيقها .. لمْ أشعر بالملل إطلاقاً !

بدايةً من القصة إلى الكلمات الى النهاية , كل شيء فيه أعجبني يستحق الـ5 نجمات حقاً , ربما لا يعلم الكثير لمَ سأفضل هذه الرواية , إلا أنني حتى أنا .. لا أعلم , فقط وجدتني بين كلمات هدى و حِيرة رافد ! و بين مراهقة زينة و جاذبيتها .. كل شيء بهذه الروايه يحكي عن نفسه بطريقته الخاصه !من رائحة القهوة الدانماركية إلى برودة شتاءها .

بحثت مطولاً عن كوبنهاغن , لمَ أكن أعلم عنها شيئاً . بمفضلتيَ ويستحق الـ5 نجمات ! وأتمنى ان اقرأ لها مجدداً


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 2
أضف مقتطفاً

عشقتك بالقوة التي يعشق الرجال بها النساء. لا بالانكسارة التي تعشق النساء بها الرجال
  • تعليق
  • مشاركة
  • 11
الفصحى .. تضحكني هذه اللغة .. أظن بأن العرب هم الوحيدون في العالم الذين يكتبون ويقرأون لغة لا يتحدثونها !
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
مدهش أن ينكر الانسان خلقه و لا ينكر فناءه
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
الوطنية هنا لا تعني الشغف الواجب بالوطن كما هو معروف بالنسبة لكم يا من تهيمون في أوطانكم ترفاً. الوطنية هنا هي أن تعرف أكثر القليل عن وطنك و أن تلوك مفاهيمه الأصلية على قدر استطاعتك و أن تمضغ لغته بين فكيك ثم تخزنها خلف لسانك مثل القات
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
اذا أردنا أن نحرك الكون بغير الحب ، فسنفعل ذلك بكل ماهو عكسه .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
أليس الحب مثل قرابة الدم ؟ نميّزه حتى إن لم نكن نعرف من يكون .. مثلما يميّز والد ابنًا تغيرت ملامحه بعد غياب سنين !أليس الحب مثل أمي التي تشعر بي إذا ما ألمّ بي خطب على الرغم من بُعدها ؟!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
للنساء فلسفة فاسدة تقضي بامتلاك الرجال .. وأنا صدّقت بيني وبين نفسي بأن زوجتك من أولئك اللواتي يضفِرن رجالهن حول أصابعهن ...... لأنني أحبك جدا سيدي لم أرد أن أملكك .. ولن أفعل .
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
أستغرب أن حدثًا كهذا اتخذ ثواني بسيطة من الوقت.كيف تهين الثواني موقفي؟لماذا تسمح لنفسها بأن تدس أنفها في الأحداث الكبيرة. كان ينبغي أن تُخلق أعمارٌ بأكملها من أجل حدثٍ كهذا. كيف لا تكون الأزمنة غعلى قدر الأحداث!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
لمَ لم تستشط السماء للقيانا فتهوي من فوقنا؟ كيف لم يهج البحر لمرآنا فينهال علينا تسوناميًا جديدًا من هول ما أحدتنا!لماذا الطبيعة على طبيعتها ونحن نلتقي؟ فهي لا تنفعل، ولا تثور، ولا تنفجر .. والسماء لا تمطر و الأرض لا تفيض .. ثم الأرض لا تبلع والسماء لا تقلع، والماء لا يغيض، ولا وجود لـجوديِّ أتكئ وإيّاها عليه.لا شي .. عدا الثلج وهدوء المدينة ليلًا!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10
علمني حبك يا آدمي و حوائي ان الكون يحركه الحب.. و إذا اخترنا ان نحرك الكون بغير الحب فسنفعل ذلك بكل ما هو عكسه.;و لذا علمني حبك أيها العزيز ان الحب ليس رجلا و امرأة فقط .. !!بل رجلا و امرأة و تفاحة !!و التفاحة تحمل الكثير من المعاني ، فهي الطموح و الشغف و الغريزة و الرقة و اللين ..كما انها المثال على الإثم الاول في تاريخ البشرية، إنها اللون القاني لون الدم و الحروب.;إنها الإغواء و العصيان متجسدين في ثمرة !!علاقة ثلاثية متشعبة التفاصيل هذه .. علاقة الرجل و المرأة و التفاحة. لو اخترنا ثم عرفنا كيف نقيمها بإحسان تمثل لنا الحب صافياً بعظيم مزاياه، أما لو اخترنا ان نستخدمها لغايات سيئة لأفلحنا في ذلك لكن نادمين بعد أثر.;أنا تعلمت كيف أربي تفاحتي جيداً، ليكون طلعها حبا عظيم الصفات مثل حبك.;لم اهتم بأمر تافه كأن لا تكون على دراية بوجودي في هذه الدنيا .. لا. لم يهمني ذلك قط.;لو كنت ركنت نفسي قرب تلك الحقيقة، ألعق خيبتي لما صرت المرأة التي افخر ان اكونها اليوم.;أقسم بحبك و تفاحتي أني لم اكن لأسير قدما في هذه الدنيا متغلبة على غفلتي و ضعفي .. لولاكما !!
  • تعليق
  • مشاركة
  • 10