عن جلال أمين

جلال أمين كاتب ومفكر مصري تخرج من كلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1955 حصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة لندن شغل منصب أستاذ الاقتصاد بكلية الحقوق بجامعة عين شمس من 1965 - 1974 عمل مستشارا اقتصاديا للصندوق الكويتي للتنمية من 1974 - 1978 أستاذ زائر ..

كتب أخرى لـِ جلال أمين


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


رحيق العمر (461 صفحة)

عن: دار الشروق

الطبعة : 2

من الممكن اعتبار هذا الكتاب الجزء الثاني من "ماذا علمتني الحياة؟"، فهو استكمال له، ولكن ليس بمعنى أنه يبدأ من حيث ينتهي الأول، بل بمعنى أنه أيضاً سيرة ذاتية، وأحاول فيه أيضاً أن أستخلص "ماذا علمتني الحياة؟". هذا الكتاب يسير موازياً للكتاب الأول، فهو مثله يبدأ من واقعة الميلاد، بل قبل الميلاد، وينتهي إلى اللحظة الراهنة، ولكنه بالطبع لا يكرر ما سبق قوله، وكأننا بصدد شخصين يصفان حياة واحدة، ولكن ما استرعى انتباه أحدهما، واعتبره يستحق الذكر، غير ما استرعى انتباه الآخر. فمن المدهش حقاً مدى غنى حياة كل منا بالأحداث التي تستحق أن تروى، والشخصيات الجديرة بالوصف. وقد دهشت أنا، وأنا أحاول استعراض حياتي من جديد، من كثرة ما لم أذكره في كتابي الأول، لا لأنه لا يستحق الذكر، بل لمجرد أنه لم يخطر ببالي ذكره وانا أكتب ذلك الكتاب. فجلست لأدون ما فاتني وأرتبه، ولكن هناك أشياء أخرى تعمدت من قبل ألا أذكرها، ثم رأيت الآن أنه قد يكون من المفيد ذكرها. قال لي صديق عزيز، وهو مثقف ثقافة واسعة، إنه وإن كان قد أعجب بكتابي "ماذا علمتني الحياة؟"، كان يتمنى أن يجد فيه أيضاً وصفاً لتطوري الفكري. وقد اعتبرت هذه الملاحظة، إذ تصدر من هذا الشخص، إطراءً عظيماً، إذ هل يعتقد هذا المثقف الكبير أن لدي حقاً "تطوراً فكرياً" يستحق أن يوصف؟ لم أناقشه في الأمر، بل اعتبرت كلامه صحيحاً لأني أحب أن يكون كذلك، وحاولت في هذا الكتاب الجديد أن أشرح بوضوح أكبر، ما اكتسبته من قراءاتي وتجاربي من أفكار أثرت في تكويني، ثم ضعف أثرها أو بقيت معي حتى الآن، آملاً أن تكون في هذا فائدة للقارئ، على الأقل بإطلاعه على أفكار بعض الكتاب المهمين الذين لم تكن له معرفة سابقة ولا كاقية بهم.


  • الزوار (1,794)
  • القـٌـرّاء (21)
أضف مقتطفاً

ذللك إني اعتقد اعتقاداً راسخاً بأنه ليس هناك موقف فكري لا توجد وراءه دوافع نفسية من نوع أو آخر. ليس هناك رأى، مهما بدا لنا أنه عقلاتي وعلمي، إلا ووراء اعتناقه أيضاً، بالإضافة إلي الأساس العلمي والحجج العقلية، مشاعر وعواطف قد لا يكون لها أي أساس علمي أو عقلي بالمرة.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إذا لم يكن في ذهن الشخص سؤال في الأصل، فليس هناك جدوي من إخباره بالإجابة.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
عندما أعود الان لتذكر كم بددت من أوقات كان يمكن أن تكون سعيدة فلم تصبح كذلك ، وكم أضعت من طاقة بسبب هذه المشاعر شديدة السخف والممعنة فى لا عقلانيتها ، يصيبنى الذعر من حجم الخسارة
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
قد كان يعجبنى دائماً قول لماركس مؤداه إنه" كما أنك يجب ألا تصدق كل ما يقوله شخص عن نفسه، فإنك يجب ألا تقبل كل ما يصف به عصر نفسه".
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0