سعد محمد رحيم

القـٌـرّاء
20
الكتب
13
المراجعات
7

كتب المؤلف الأكثر شيوعاً



مراجعات على كتب المؤلف


عن المؤلف

قاص وروائي وكاتب عراقي، ولد في العراق ـ ديالى (1957-9 أبريل 2018) حاصل على بكالوريوس اقتصاد من كلية الإدارة والاقتصاد ـ الجامعة المستنصرية 1980. عمل في التدريس وحقل الصحافة. ونشر أعماله الصحافية في بعض الصحف والدوريات العراقية والعربية. نشر نتاجاته الأدبية والفكرية في الصحف والدوريات العراقية والعربية منها (الأقلام، الموقف الثقافي، الصدى، المسار، الرافد، أفكار، دبي الثقافية، الحياة، الزمان، المدى، السفير ).

مؤلفاته:

1ـ الصعود إلى برج الجوزاء.. قصص 1989. بغداد.

2ـ ظل التوت الأحمر.. قصص 1993. بغداد.

3ـ هي والبحر.. قصص 2000. بغداد.

4ـ غسق الكراكي.. رواية 2000. بغداد.

5ـ المحطات القصية.. قصص 2004. بغداد.

6ـ تحريض.. قصص 2004. دمشق.

7ـ زهر اللوز.. قصص/ 2009 بغداد.

8ـ عولمة الإعلام وثقافة الاستهلاك.. دراسة ـ بغداد/ 2011

حصل على جوائز عديدة منها:

1ـ الجائزة الثالثة في مسابقة المجموعات القصصية .. وزارة الثقافة ـ بغداد، 1993.

2ـ جائزة الإبداع الروائي في العراق لسنة 2000 عن روايته ( غسق الكراكي ).

3ـ جائزة أفضل تحقيق صحافي في العراق 2005..

4ـ جائزة الإبداع في مجال القصة القصيرة/ العراق 2010 عن مجموعة ( زهر اللوز ).

5ـ الجائزة الأولى في القصة ـ ملتقى القصة العراقية ـ محافظة صلاح الدين/ تموز 2011.

6.كما حصل على جائزة "كتارا" للرواية العربية لعام 2016 عن روايتهِ غير المنشورة "ظلال جسد.. ضفاف الرغبة".

• له العديد من الروايات والكتب الفكرية والأدبية المعدة للطبع.

• عضو اتحاد الأدباء والكتاب في العراق منذ عام 1987.

• كتب عن إنتاجه الأدبي نقاد وأدباء عديدون منهم؛ د. شجاع العاني، سليمان البكري، باسم عبد الحميد حمودي، مؤيد البصام، مؤيد سامي، سلمان شهيب، د. فاضل عبود التميمي، د. نادية العزاوي، إبراهيم البهرزي، د. قيس كاظم الجنابي، صباح الأنباري، قاسم عبد الأمير عجام، د. عبد الله إبراهيم، وآخرون.

  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb
  • thumb

جاري التحميل...

جاري التحميل...

آخر وصايا سعد محمد رحيم: الرواية!

قال لي: «حلم حياتي الكبير أن أكتب رواية» وحين لم أعلّق، مدارياً دهشتي بابتسامة، أردف: «أجل، فالرواية تساوي الحياة، ومن لم يترك رواية قبل أن يموت، كأنه لم يعش».* "الرواية أداة تنوير فعالة في زمننا إذا ما أحسنّا صناعتها. وقد أدت روايات القرن التاسع عشر في روسيا وفي الغرب هذا الدور إلى حد بعيد. ويمكننا فعل الشيء نفسه بشروط عصرنا ومقتضياته". كانت هذه آخر وصية نشرها الناقد والروائي العراقي سعد محمد رحيم على صفحته في تويتر قبل وفاته بأيام في إحدى مستشفيات مدينة السليمانية عن عمر 61 عاماً، إثر إصابته بجلطة دماغية.  سعد محمد رحيم روائي عراقي من مواليد 1957 درس..اقرأ المزيد »
13 أبريل 2018